وزير الخارجية المصري يلتقي وزير الدفاع اليوناني على هامش مؤتمر ميونيخ

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، على هامش مشاركتهما الحالية في مؤتمر ميونيخ للأمن خلال الفترة من  15-18 من فبراير الجاري.

صرح بذلك الناطق باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، وفق بيان على صفحة الخارجية بـ «فيسبوك»، وأضاف أن الوزيرين عبّـرا خلال المقابلة عن تقديرهما للمستوى المتميز للعلاقات بين مصر واليونان، وتطلع الجانبين لأن يشهد عام 2018 تطورات جديدة بشكلٍ يعكس البعد الاستراتيجي الذي وصلت إليه تلك العلاقات، لاسيّما في مجال التعاون العسكري والأمني، حيث تتزايد التحديات المشتركة التي تواجه الدولتين.

كما أشاد الوزيران بآلية التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص وما تمثله من إطار متميز أسهم في تعزيز مجالات التعاون بين البلدان الثلاثة.

وأردف أبو زيد، بأن المباحثات تناولت خطط مكافحة الإرهاب في المنطقة مع تزايد عمليات انتقال العناصر الإرهابية من مناطق الصراع في سورية والعراق إلى منطقة البحر المتوسط وشمال أفريقيا. واستعرض شكري الدور الهام الذي تضطلع به مصر في مجال مكافحة الإرهاب، حيث اهتم الوزير اليوناني بالتعرف على تطورات عملية سيناء 2018، مشيدًا بالجهود المصرية في التصدي لهذه الظاهرة البغيضة على كل الأصعدة.

ومن جانبه، استمع الوزير شكري إلى تقييم وزير الدفاع اليوناني للتهديدات المتزايدة في منطقة شرق البحر المتوسط، وناقش الجانبان سُبل التعامل مع تلك التهديدات على جميع الأصعدة.

ومن ناحية أخرى، بحث الوزيران جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية، والتي تمثل شاغلاً هامًا لليونان وللشركاء الأوروبيين بوجه عام، حيث استعرض وزير الخارجية التجربة المصرية الرائدة في محاصرة هذه الظاهرة، والتعامل معها من منظور شامل يستوعب مختلف الأبعاد الاقتصادية والتنموية والإنسانية.

وقد تطرقت المباحثات إلى تطورات الأزمتين السورية والليبية، والوضع في لبنان وتداعياته الإقليمية، فضلاً عن القضية الفلسطينية وما تمر به من تحديات متزايدة نتيجة غياب الأفق السياسي للحل الشامل والعادل.