بروكسل تدعو لتعزيز تبادل المعلومات مع تونس في قضايا الإرهاب

زار منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، جيل دو كيرشوف، تونس أمس الثلاثاء، ودعا إلى تعزيز تبادل المعلومات مع السلطات هناك في قضايا الإرهاب.

وقال دو كيرشوف في مؤتمر صحفي في تونس العاصمة إن «تدفق المعلومات المتبادلة بين ضفتي البحر المتوسط يسير جيدًا، وتبادل المعلومات سهّل تنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب».

إلا أن المنسق الأوروبي شدد على ضرورة تعزيز أمن تبادل المعلومات المتصلة بالإرهاب، وقال: «نسعى لإيجاد وسيلة لمساعدة تونس في مجال حماية البيانات لتعزيز تبادل المعلومات بين السلطات التونسية وهيئتي التنسيق الأمني والقضائي في الاتحاد الأوروبي (يوروبول) و(وروجاست)».

وأوضح أن هذا الأمر من شأنه تعزيز التعاون في المحاكمات الجارية المرتبطة باعتداءي 2015 على أحد شواطئ سوسة ومتحف باردو في ضاحية العاصمة، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ولدى سؤاله عن كيف تمكن أحمد حناشي، التونسي الذي قتل شابتين طعنًا في مرسيليا قبل أن تقتله الشرطة الفرنسية، وأشقاؤه الذين تتهمهم السلطات التونسية بالتطرف، من دخول الأراضي الأوروبية، أكد دو كيرشوف صعوبة تحديد نقطة التحول «من التطرف إلى التطرف العنيف».

وقال إن «أحد الأمور الأساسية هو أن تكون أكثر فأكثر دقة في رصد نقطة التحول التي يرتكب من بعدها المتطرف عددًا من الأعمال تجعله يخضع للقانون الجزائي كدخول مواقع تدعو إلى الجهاد، أو شراء مكونات تحضير قنبلة».

ونفذ تونسي آخر هو أنيس عامري هجومًا بواسطة شاحنة في سوق ميلادية في برلين في 19 ديسمبر، أسفر عن مقتل 12 شخصًا.

المزيد من بوابة الوسط