في مباحثات بشأن قطر.. اتفاق مصري إماراتي لتجفيف منابع تمويل الإرهاب

عقد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جلسة مباحثات اليوم الاثنين في القاهرة، انتهت إلى الاتفاق على مكافحة تمويل الإرهاب وإمداده بالسلاح والمقاتلين، والتصدي للمنابر الإعلامية الموالية له، وفق بيان للرئاسة المصرية.

ووفقًا للبيان الذي صدر عقب المباحثات التي جمعت الزعيمين في القاهرة، فقد أكد الجانبان «أهمية تضافر جهود الدول العربية والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب على جميع المستويات».

وشدد الجانبان على ضرورة العمل على التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة في بعض دول المنطقة، بهدف الحفاظ على وحدة أراضي تلك الدول وسلامتها الإقليمية، وإعادة بناء مؤسساتها الوطنية بما يحقق لها استعادة الأمن والاستقرار.

وبحث السيسي ومحمد بن زايد آخر تطورات الأوضاع بالمنطقة، لا سيما الأزمة الناشئة بسبب مواقف دولة قطر، خاصة ما يتعلق باتهامات عربية للدوحة بدعم الإرهاب، كما بحثا تحديات خطر الإرهاب وتدخل بعض الدول والقوى للعبث بأمن واستقرار الدول العربية.

وأشار ولي عهد أبوظبي إلى أن «تصاعد خطر التطرف والإرهاب في المنطقة والعالم في الآونة الأخيرة بات يتطلب من الدول العربية أن تقف صفًا واحدًا في مواجهة هذه الظاهرة، التي تسعى إلى تدمير مقدرات شعوبنا، وحقها في الأمن والاستقرار والتنمية». وفقًا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وأكد محمد بن زايد خلال اللقاء حرص بلاده على تعزيز وتوطيد العلاقات الأخوية بين البلدين، بما يحقق المصالح المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار لدول المنطقة وشعوبها.