الرئاسة المصرية تكشف حقيقة توطين الفلسطينيين في سيناء

قال الناطق باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، إن مصر لم يسبق لها أن طرحت أو ناقشت قضية توطين الفلسطينيين في سيناء.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة، في بيان عقب اجتماع عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع قيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمجلس الأعلى للشرطة، وبحضور وزيري الدفاع والداخلية، أن «ما تم ترديده مؤخرًا عبر وسائل الإعلام بشأن وجود مقترحات لتوطين الأخوة الفلسطينيين في سيناء، هو أمر لم يسبق مناقشته أو طرحه على أي مستوى من جانب أي مسؤول عربي أو أجنبي مع الجانب المصري»، بحسب موقع «أخبار مصر» التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون الرسمي.

وقال: «من غير المتصور الخوض في مثل هذه الأطروحات غير الواقعية وغير المقبولة، خاصة أن أرض سيناء جزء عزيز من الوطن، شهد ولا يزال يشهد أغلى التضحيات من جانب أبناء مصر».

وشدد الناطق باسم الرئاسة على أهمية «عدم الالتفات إلى مثل هذه الشائعات التي لا تستند إلى الواقع بأي صلة، والتي يثيرها البعض بهدف بث الفتنة وإثارة البلبلة وزعزعة الثقة في الدولة (..) من الأجدى مواصلة العمل على تعزيز وحدة الصف والتكاتف الوطني باعتبارهما السبيل الوحيد للتصدي لمثل هذه الشائعات».

وكان وزير إسرائيلي قال -الأسبوع الماضي- إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيناقشان خطة لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء، إلا أن نتانياهو نفى تلك التصريحات وقال: «إن ‫هذه الفكرة لم تطرح ولم تبحث بأي شكل من الأشكال ولا أساس لها».

 

المزيد من بوابة الوسط