تونس تتسلم زورقين عسكريين سريعين من أميركا

تسلم الجيش التونسي، اليوم الاثنين، خلال احتفال رسمي جرى في قاعدة بنزرت (شمال) زورقين عسكريين سريعين أميركيين في إطار اتفاق أبرم في 2012. والزورقان هما الثالث والرابع من إجمالي ستة زوارق من شأنها أن تتيح للجيش التونسي تعزيز قدراته في التصدي للإرهاب ومراقبة الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط، بحسب «فرانس برس».

ويتوقع أن تتسلم تونس الزورقين الأخيرين في غضون عام، وقال مصدر رسمي إن «المساعدة الأميركية بما فيها المالية، أتاحت لتونس اقتناء هذه» المعدات. وحضر الاحتفال وزير الدفاع التونسي عامر الحرشاني وكذلك سفير الولايات المتحدة في تونس دانييل روبنشتاين الذي أكد أن تسليم الزورقين يندرج في إطار اتفاق وقع في 2012 بين البلدين.

وأضاف أن هذا «لا يمثل إلا جانبًا من تعاوننا الأمني الذي شاهدنا نتائجه في النجاحات الأخيرة» للجيش التونسي «في مكافحة الإرهاب». وذكر السفير بأن بلاده ساهمت بالخصوص في تعزيز قدرات المراقبة التونسية على طول الحدود مع ليبيا (500 كلم).

وكانت واشنطن منحت تونس النجاح الوحيد في ثورات وانتفاضات واضطرابات الربيع العربي، صفة «الحليف الكبير من خارج الحلف الأطلسي»، ويتيح هذا الوضع تعزيز التعاون العسكري مع تونس. ففي مايو 2016 منحت واشنطن تونس طائرات «مول» وعربات جيب بقيمة 20 مليون دولار.

وقال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في مقابلة تلفزيونية إن وجود 60 عسكريًا (أميركيًا) لا يعني وجود قاعدة أميركية في تونس، فهؤلاء الأميركيون يتولون «تدريب (عسكريين) تونسيين»، مضيفًا أنه بعد فترة من الزمن سيسلمون تونس الطائرات دون طيار.

المزيد من بوابة الوسط