وزير تونسي يطالب بحماية البحارة من «الأوضاع الأمنية الهشة في ليبيا»

دعا وزير الفلاحة التونسي، سمير الطيب، البحارة إلى ملازمة الحذر عند الصيد في المناطق الإقليمية.

وقال الوزير التونسي، خلال لقاء جمعه بمدرسة الصيد البحري بجرجيس بعدد من البحارة: «يجب وضع خطة لحماية البحارة خاصة أمام الأوضاع الأمنية الهشة في ليبيا»، داعيًا إلى تقديم مقترحات سيتم اعتمادها في إعداد الخطة بالتنسيق بين وزارتي الفلاحة والدفاع.

وأوضح الوزير أن «مقاومة الصيد العشوائي ستكون دون هوادة للتصدي بقوة للمخالفين وهي مسؤولية جماعية»، مشيرًا إلى أنه سيتم وضع «مائة عون حرس بحري للمساعدة على عملية المراقبة، كما أن اقتناء سفن سريعة تعتبر خطوات أولى في اتجاه تحقيق الأهداق المرسومة».

وأعلنت السلطات التونسية أن برج المراقبة بالحرس البحري رصد فقدان مركب صيد يسمى «البركة» بالبحر المتوسط، على متنه 14 بحارًا (قبطان و13 بحارًا) قبالة سواحل مدينة المهدية على ساحل البحر المتوسط.

وقالت جريدة «الشروق» التونسية إن فقدان المركب جاء بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث انقطع التواصل مع طاقمه، مؤكدة أن قوات الحرس البحري بالتعاون مع القوات البحرية تقوم بعمليات البحث عن المركب والبحارة.

وصرح الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني، العقيد بلحسن الوسلاتي، بأنه تم تخصيص مروحية للبحث عن مركب الصيد بالبحر الذي اختفى الجمعة قبالة سواحل المهدية، وانقطع التواصل مع طاقمه.

وتجمع أهالي البحارة بالميناء منذ انقطاع التواصل معهم، فيما لا تزال عملية البحث عنهم جارية بالتنسيق بين وحدات الحرس البحري وجيش البحر.