تدريب 1711 شخصًا العام المقبل للعمل في محطة الضبعة النووية

قال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر إنه من المقرر البدء في تدريب 1711 شخصًا في أبريل المقبل للعمل في محطة الضبعة النووية بالتنسيق مع الجانب الروسي، وكذلك إرسال بعثات للتدريب خارج مصر أوائل العام 2018.

وأضاف شاكر في كلمة ألقاها بمؤتمر «مصر طريق المستقبل» أن المفاوضات مع روسيا لإنشاء المحطة في المراحل النهائية، متوقعًا توقيع العقد قبل نهاية العام الجاري، مشيرًا إلى أن المفاوضات تشمل عقودًا للإنشاء والتصميم وتزويد الوقود والدعم الفني.

وأوضح أن أول مفاعل سيبدأ العمل الفعلي بعد تسع سنوات من التوقيع، مضيفًا أن المحطة «من الجيل الثالث المتطور الذي يتميز بأعلى معدلات الأمان»، بحسب جريدة «الأهرام» القومية في عددها الثلاثاء.

ووقعت مصر مع روسيا في نوفمبر 2015 اتفاقية لبناء محطة للطاقة النووية في الضبعة. وينص الاتفاق على إنشاء محطة كهروذرية في مصر تضم أربع وحدات، تبلغ طاقة كل منها 1200 ميغاواط، على أن تقدم روسيا قرضًا لمصر لتمويل عمليات إنشاء المشروع.