تونس تدين «تفجيرات اسطنبول»

دانت تونس «الاعتداء الإرهابي» الذي استهدف مساء الثلاثاء مطار أتاتورك الدولي بمدينة اسطنبول التركية، وخلَّف عشرات القتلى والجرحى.

وأعربت وزارة الخارجية التونسية في بيان لها عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك» عن «عميق استنكارها هذا العمل الجبان الذي خلَّف عديد القتلى والجرحى».

وتقدمت تونس بـ«تعازيها الحارة» للجمهورية التركية رئيسًا وحكومة وشعبًا، وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل، معربة عن تضامنها مع تركيا في جهودها الرامية لدحر «آفة الإرهاب» واجتثاثه من جذوره ووقوفها إلى جانبها في جهودها للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وقُتل 36 شخصًا بينهم أجانب مساء الثلاثاء في اعتداء نفذه ثلاثة انتحاريين في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، في هجوم هو الأكثر دموية الذي تشهده المدينة التركية.

وقال رئيس الحكومة التركية، بن علي يلدريم، للصحفيين في موقع الهجوم: «وفقًا للمعلومات الأخيرة قُتل 36 شخصًا»، لافتًا إلى أن «الأدلة تشير إلى داعش».

وبحسب السلطات، فإن انفجارات وقعت بداية عند مدخل محطة الرحلات الدولية. وبدأ المهاجمون بإطلاق النار على مسافرين وشرطيين أثناء خدمتهم، ثم بدأ تبادل لإطلاق النار، وفجَّر الانتحاريون أنفسهم، في سيناريو يعيد إلى الأذهان اعتداءات باريس في نوفمبر الماضي، بحسب «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط