«الداخلية» تكشف تفاصيل العملية «الخطيرة» في كهف بصعيد مصر

القاهرة - بوابة الوسط |
عناصر من الشرطة المصرية. (أرشيفية). (photo: )
عناصر من الشرطة المصرية. (أرشيفية).

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أمس الخميس، تفاصيل العملية الأمنية التي خاضتها قوات الشرطة في منطقة جبلية بمحافظة قنا، وأسفرت عن مقتل ضابط و3 إرهابيين.

وقالت الوزارة، في بيان صادر عنها، إن «قوة من رجال الشرطة داهمت كهفًا داخل أعماق المنطقة الجبلية الوعرة بمركز أبو تشت في محافظة قنا، إثر معلومات من إرهابي مضبوط بشأن اختباء عناصر إحدى الخلايا العنقودية التي شاركت في تنفيذ عمليات إرهابية شهدتها مصر أخيرًا».

وأضافت أن «القوة حاصرت الكهف من الاتجاهات كافة، لكنها فوجئت بإطلاق العناصر الإرهابية النيران عليها بكثافة من أنواع الأسلحة كافة.. مما اضطرها لمبادلتهم بالمثل».

وأوضحت الوزارة، أن هذه «العناصر الإرهابية متورطة في الهجوم الذي شنه مسلحان على دورية للشرطة في مدينة إسنا التابعة لمحافظة الأقصر القريبة من قنا الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل شرطي ومدني، وإصابة 3 آخرين».

وبحسب بيان الداخلية فإنه «ثبت تورط هذه العناصر في الهجوم على أقباط كانوا متجهين إلى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا، مايو الماضي، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات».

وأشارت إلى أن «هذه العناصر، التي يتولى قيادتها إرهابي هارب يدعى عمرو سعد، شاركت في التخطيط لتفجير كنائس البطرسية في القاهرة، ومار جرجس في الغربية، والمرقسية في الإسكندرية، والتعدي على كمين في الوادي الجديد».

وعثرت الشرطة في الكهف على «سلاح متعدد، بندقية آلية وقنص، وعبوات معدة للتفجير وألغام أرضية وأحزمة ناسفة (..)، ودوائر كهربائية، وكمية كبيرة من الخزن والطلقات مختلفة الأعيرة ووسائل الإعاشة والمواد الغذائية والأدوية، وسيارة دفع رباعي، ومشغولات ذهبية»، مرجحة أن تعود ملكية المشغولات الذهبية إلى إحدى ضحايا الهجوم على حافلة الأقباط الذين كانوا متجهين إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات