مؤلف مسلسل «الجماعة 2»: عبدالناصر «إخواني» واسمه الحركي «زغلول»

القاهرة - بوابة الوسط: محمد نعيم |
الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر (أرشيفية: الإنترنت)

أثار مسلسل «الجماعة 2» ردود فعل واسعة لدى الشارع المصري، ولاسيما عند استعراض سيرة ذاتية مثيرة للرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، فالأخير المعروف بمعاداته جماعة «الإخوان المسلمين»، ظهر على شاشة الدراما الرمضانية هذا العام حليفًا لهم، بل أحد أعضاء الجماعة المحوريين، إذ يشير سيناريو وحوار المسلسل الذي ألفه الكاتب المصري وحيد حامد إلى أن عبدالناصر أقسم على الولاء للجماعة على عكس ما يعرف الجميع، وأنه كان معروفًا بين رفاقه في الجماعة باسم حركي هو «زغلول».

رأس قائمة الأعمال
المفاجأة التي فجرها مسلسل «الجماعة 2» أثارت جدلًا شعبيًا واسعًا، ووضعت العمل الدرامي على رأس قائمة الأعمال الأكثر متابعة خلال الشهر الكريم، خاصة أنه زعزع المعتقد الجماهيري العربي في هوية عبدالناصر السياسية المعروفة بالعداء لجماعة «الإخوان المسلمين».

المسلسل زعزع المعتقد الجماهيري العربي في هوية عبدالناصر المعروفة بمعاداة «الإخوان»

وفي حين شكك الناصريون في رواية العمل الدرامي، أصر المؤلف وحيد حامد على موقفه، وزادت القضية اتساعًا كلما توالت حلقات المسلسل، حتى خرج السكرتير الخاص للرئيس الراحل جمال عبدالناصر اللواء سامي شرف عن صمته، نافيًا ما تداوله مسلسل «الجماعة 2» حول انتماء عبدالناصر للإخوان، وقال في مداخلة هاتفية مع فضائية «أون تي في لايف» المصرية: «إن الرئيس الراحل محمد أنور السادات وخالد محيى الدين مؤسس حزب التجمع وأحد قيادات ثورة 1952، كلاهما حلف اليمين داخل جماعة «الإخوان المسلمين»، وقت أن كانا تابعين للضباط الأحرار».

وأشار شرف إلى أن جمال عبدالناصر تعامل مع جميع الكيانات السياسية، واتفق واختلف معها، مضيفًا: «البعض يقول إن عبدالناصر كان شيوعيًا، فهل الشيوعي هو من أقام محطة القرآن الكريم والمصحف المرتل؟!».

تأكيد بالمستندات
وعبر الفضائية ذاتها، رد وحيد حامد على سامي شرف، مؤكدًا بالمستندات صحة ما جاء في المسلسل، وقال حامد إنه استند في معلوماته إلى عدة مصادر حول انتماء جمال عبدالناصر لـ«الإخوان المسلمين»، وأبرزها مذكرات عبداللطيف البغدادي، وحسين حمودة، وكمال الدين حسين، ووحيد رمضان، بالإضافة إلى تسجيل تلفزيوني لجمال حماد، يؤكد فيه انضمام ناصر للإخوان.

وأبدى حامد اندهاشه من المواقف المناوئة لعمله الدرامي قائلًا: «يقولون إن عبدالناصر لم ينضم فعليًا إليهم، ويشككون في واقعة أنه أقسم على المصحف والمسدس، برغم أن خالد محيى الدين يؤكدها، بل يشير إلى أن اسم عبدالناصر الحركي «زغلول» ظل لصيقًا به بين الأصدقاء حتى منتصف الستينات».

وأضاف: «قدرنا في الدراما التي تتناول تاريخنا المعاصر ألا نتفق، لأن العديد من التفاصيل لا تزال غير موثقة».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات

التعليقات
  • بواسطة : م عبدالفتاح

    20.06.2017 الساعة 00:04

    انتماء عبدالناصر للاخوان امر مقطوع به فقد بايع حسن البنا عام 1939 وظل ملازما له بل كان عضوا في النظام الخاص (الجناح العسكري) واقسم على المصحف والمسدس