Atwasat

اكتشاف سر صلابة الخرسانة في المباني الرومانية القديمة

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 11 يناير 2023, 12:15 مساء
alwasat radio

كيف صمدت الإنشاءات الرومانية، بينها القنوات المائية أو البانثيون في روما، أمام اختبار الزمن بهذا الشكل المذهل؟ سؤال حير العلماء طويلا، إلا أن باحثين أميركيين وأوروبيين يقولون إنهم اكتشفوا أخيرا سر طول عمر هذه التحف المعمارية المشيدة قبل نحو ألفي عام «خرسانة قادرة على إصلاح نفسها».

بينما بعض المباني الحديثة يصبح في حال سيئة بعد عقود قليلة فقط على التشييد، يأمل هؤلاء العلماء في أن يساعد اكتشافهم في تقليل التأثير البيئي والمناخي لإنتاج الخرسانة الذي يولد انبعاثات كبيرة من غازات التدفئة، وفق «فرانس برس».

حتى الآن، كانت قوة الخرسانة الرومانية تُعزى إلى مكون واحد: الرماد البركاني من منطقة خليج نابولي في إيطاليا، والذي جرى إرساله إلى جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية لاستخدامه في البناء.

لكن هذه المرة، ركز الباحثون المنحدرون، خصوصا من إيطاليا وسويسرا، انتباههم على وجود خاصية أخرى هي قطع صغيرة بيضاء لامعة متأتية من الجير، وهو مكون آخر يُستخدم في تصميم الخرسانة.

وقال أدمير ماسيك، المشارك في إعداد هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «ساينس أدفانسز» والأستاذ في جامعة «إم أي تي» الأميركية المرموقة: «منذ بدأت العمل على الخرسانة الرومانية، كنت مفتونا بوجود هذه القطع الصغيرة». وأضاف «هي غير موجودة في الخرسانة الحديثة، فلماذا كانت موجودة في الهندسة القديمة؟».

واعتقد الخبراء سابقا أن هذه القطع الصغيرة كانت نتيجة لسوء خلط مزيج البناء، أو لمواد خام رديئة الجودة. لكن من خلال فحص الخرسانة باستخدام تقنيات التصوير المتقدمة لجدار مدينة بريفيرنوم في إيطاليا، اكتشف الباحثون أن هذه القطع البيضاء الصغيرة كانت في الواقع كربونات الكالسيوم، وتشكلت في درجات حرارة مرتفعة جدا.

كربونات الكالسيوم
وخلص هؤلاء إلى أن الجير لم يتشكل كليا أو جزئيا بالماء، كما كان يُعتقد سابقا، ولكن كان على شكل جير ساخن.

ووفق الباحثين، فإن هذا «المزيج الساخن» هو الذي يعطي هذه الخرسانة صلابة مذهلة. وتميل الشقوق الصغيرة في الخرسانة إلى الانتقال عبر فتحات الجير ذات السطح المرتفع، وعند تعرضها للماء، تتبلور ككربونات الكالسيوم، مما يملأ الشق مثل الصمغ.

وقال الباحثون إن «هذه التفاعلات تحدث بشكل تلقائي، وبالتالي تلتئم الشقوق تلقائيا».

في الواقع، عندما تظهر الشقوق، فإن مياه الأمطار التي تلامس الخرسانة تُنتج محلولا مشبعا بالكالسيوم، يتحول بعد ذلك إلى كربونات الكالسيوم، ما يجعل من الممكن ملء الشقوق.

للتحقق من هذه الفرضية، صنع فريق العلماء عينات من الخرسانة باستخدام العملية نفسها، وكسروها عمدا وسكبوا الماء عليها. وفي النتيجة: بعد أسبوعين، تم إصلاح الخرسانة بالكامل. أما عينة أخرى تم إنتاجها من دون الجير الحي فظلت متصدعة.

وفي المستقبل، يريد الباحثون محاولة تسويق هذه الخرسانة بالتركيب المعدل.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
كويكب سيمر عند مسافة «قريبة للغاية» بمحاذاة الأرض
كويكب سيمر عند مسافة «قريبة للغاية» بمحاذاة الأرض
«جوس» الأوروبي جاهز لرحلة استكشاف طويلة إلى المشتري وأقماره
«جوس» الأوروبي جاهز لرحلة استكشاف طويلة إلى المشتري وأقماره
كويكب «بي يو 2023» مر قرب الأرض بسلام
كويكب «بي يو 2023» مر قرب الأرض بسلام
بريطانيا تشهد ولادة كنغر شجرة نادر
بريطانيا تشهد ولادة كنغر شجرة نادر
البشر دمروا ثلث غابة الأمازون
البشر دمروا ثلث غابة الأمازون
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم