Atwasat

الواقع الليبي ونظرية المهاترة

المهدي هندي الثلاثاء 30 نوفمبر 2021, 12:17 مساء
المهدي هندي

اقتنعت الغالبية من الليبين بأن ماحدث في ليبيا مؤامرة على نظام العقيد نظراً لسياسته الخارجية الناجحة أو الناجعة ونظراً لأنه حاول التلاعب بالدول سواء العالمية أو العربية كفرنسا وروسيا وليس ببعيد الإمارات ودولة قطر سواء بصفقات الطائرات أو بامتيازات النفط والغاز أو حتى بالعملة الذهبية الافريقية أو الولايات الافريقية المتحدة المستحضرة من غياهب الجب.

فهل يا ترى هذه هي الحقيقة أم هي نظرية المهاترة!! ناسين او متناسين قضية لوكربي التي سببت معاناة الشعب الليبي في الداخل لسنوات من الحصار وفي نهاية الأمر دفعت ليبيا مليارات من أموال الشعب الليبي كتعويضات ليس لليبيين الذين ذاقوا الويلات من تلك السنيين العجاف، وقضية الممرضات البلغاريات اللآتي تسببْن في معاناة عشرات العائلات الليبية من مرض الأيدز وليس ببعيد شطحات القذافي مع كل العالم حتى في افريقيا نفسها مركز الثقل والحصن الحصين كما يدعي!! ودعمه لحركات المتمردين في سيراليون وليبيريا واوغندا؟!! أنا اقول إنها نظرية المهاترة وعدم استيعاب للتجارب والتحول في كل الأمم وعلى مر العصور، وهو صراع الماضي والمستقبل عندما يحاول المستقبل أن يمحو الماضي بالمجمل يضيع الحاضر، ولابد أن يتصالح الماضي والمستقبل حتى يقف الحاضر على قدميه.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى عدم استيعاب وتشخيص صحيح للحالة ارتكازاً على مؤشرات وعوامل آنية قد تبدو، ولكن جذورها هناك في سنوات ولت إبان حكم "ملك ملوك أفريقيا".

ثم دعونا نلقي نظرات ونتمعن أحوال كل الدول التي مرت بثورات أو نكبات أوسمها ماشئت، فهل كانت هنالك مؤامرات على مصر وتونس اللتين كانت علاقاتها بأمريكا حسنة. وهل كانت هناك مؤامرة على وسوريا واليمن. هل يملك اليمن المليارات أم حاولت طباعة الدولار "الآسيوي" أم ألغت صفقة طائرات الرافال أو دفعت أموالا فاسدة لانتخابات كاميرون أو ساركوزي!!!

وهل كانت كل دول الربيع العربي ذات سياسات خارجية رائعة وخارقة وممانعة للكيان الصهيوني؟!!! هذا غير صحيح دون أدنى شك..

ثم إذا كانت مؤامرة لماذا رجع رجال النظام السابق في كل من مصر وتونس واليمن والسودان وحتى في ليبيا وإن لم يكونوا على رأس السلطة فهم في المشهد السياسي على أقل تقدير. أم أنه المخاض الطبيعي للثورات التى حدثت في كل الدنيا؟؟

وكيف تتهيأ كل الدول صاحبة المؤامرة بما فيها حلف الناتو للضغط في اتجاه انتخابات نزيهة يؤمنون بأنها سترجع نجل الزعيم السابق سيف الإسلام؟؟ والذين يؤمنون هم أنفسهم ذات الناس بأن الديمقراطية عبارة عن كذبة حتى في دولهم وإن ماتقرره الدول العظمى سيكون ومعد مسبقا!!
المتتبعون للتاريخ يعلمون أن كل هذه التناقضات والمغالطات ماهي إلا "مهاترات" سياسية للمتحكمين في سيكولوجيا الجماهير تحب أن تهيئها كما شاءت وفقا للمصالح الفئوية الضيقة ولتصنع امجادا زائفة لها تتساقط مع أول اختبار حقيقي للحقوق والحريات وتجارب الحكم المشترك والتداول السلمي على السلطة وسيكون قطارالسباق الانتخابي الذي انطلق أكبر شاهِدٍ على مايصنعه المهاترون خصوصا عندما يخسرون .

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات