Atwasat

موجات ضباب وجفاف تجتاح إيطاليا

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 21 فبراير 2024, 06:38 مساء
WTV_Frequency

تشهد مناطق بإيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف بسبب شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي، وهو ما نتج عنه ظهور موجات كثيفة من الضباب الدخاني الذي يخنق ميلانو، والنقص الحاد في المياه في جزيرة صقلية.

وقد مُنعت السيارات الأكثر تلويثاً من القيادة، أمس الثلاثاء، في المدينة و8 مدن أخرى في لومبارديا بسبب مستويات تلوث الهواء المرتفعة للغاية في هذه المنطقة الصناعية الغنية في شمال البلاد، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وقال سيرجيو (60 عاما) الذي يعيش في منطقة ميلانو منذ 36 عاما إن «مستويات الضباب الدخاني أصبحت لا تطاق حقا».

أما باولو تشاكو (22 عاما)، الذي يقول إن الأوضاع الجوية الحالية قد تدفعه إلى وضع كمامة، فأشار إلى أن «السماء رمادية حتى عندما لا تكون هناك غيوم، لم تكن نوعية الهواء في ميلانو جيدة يوماً، لكنها باتت الآن سيئة».

التغير المناخي يضرب موسم الزيتون في إيطاليا
الاحترار المناخي يهدد بزوال أكبر نهر جليدي في إيطاليا بعد أقل من قرن
مياه القنال الكبير في البندقية تتحول إلى الأخضر

كما حظرت لومباردي، التي تضم الكثير من المراعي التي تشهد أنشطة مكثفة، نشر الملاط في الحقول، وهي ممارسة تسبب تلوثاً كبيراً بالنترات.

وتعد مناطق شمال إيطاليا الأكثر تلوثاً في أوروبا، كما أن مشكلة لومباردي جغرافية بجزء منها، إذ تقع المنطقة في حوض بين الجبال، وبالتالي تعاني من سوء تهوية.

لكن المنظمات البيئية غير الحكومية تعتقد أن هذا العائق يُستخدم في كثير من الأحيان كذريعة للسلطات لتبرير المستويات المرتفعة من تلوث الهواء، من دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

وتعاني مناطق في جميع أنحاء إيطاليا من الجفاف أو من نقص كبير في المتساقطات، خصوصاً في الجبال، وبالأخص في جبال الألب.

وانخفضت الكمية الموازية للمياه المخزنة في الثلوج بنسبة 64% هذا الشهر مقارنة بالفترة عينها من العام السابق، وفق مؤسسة (CIMA) للأبحاث.

نقص الأمطار يفاقم الوضع
ويؤدي نقص الأمطار إلى تفاقم الوضع الصعب أصلا، بعد موجات الحر التي حدثت عام 2023 والتي أدت إلى انخفاض مستوى الاحتياطيات وزيادة استهلاك المياه.

وأعلنت صقلية حالة الكارثة الطبيعية بسبب الجفاف في أوائل فبراير الحالي، وفي سردينيا لا يستطيع المزارعون سوى استخدام كميات محدودة من المياه.

وانخفض مستوى مخزون المياه بنسبة 23% مقارنة بمتوسط السنوات الـ 14 الماضية.

وتعاني منطقتا بوليا وبازيليكاتا الجنوبيتان أيضاً من تبعات شح الأمطار، إذ حذرت جمعية المزارعين «كولديريتي» خلال عطلة نهاية الأسبوع من أن درجات الحرارة المرتفعة أيقظت آلاف النحل في وقت أبكر مما كان متوقعاً.

وهذا الوضع يهدد تلقيح بعض المحاصيل، لأن انتشار النحل لا يتزامن مع فترة ازهرار النباتات التي يجمع منها حبوب اللقاح.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
لمناسبة عامها الدولي.. مسيرة الإبل تجوب شوارع شاتو دو فينسان في باريس (فيديو)
لمناسبة عامها الدولي.. مسيرة الإبل تجوب شوارع شاتو دو فينسان في ...
سلطات سيراليون أتلفت كمية بقيمة 200 ألف دولار من مخدر كوش
سلطات سيراليون أتلفت كمية بقيمة 200 ألف دولار من مخدر كوش
فن تصليح المظلات في ليوبليانا صامد في وجه رياح الزمن
فن تصليح المظلات في ليوبليانا صامد في وجه رياح الزمن
إقبال متزايد في أيرلندا على حمامات ساونا عند شاطئ البحر
إقبال متزايد في أيرلندا على حمامات ساونا عند شاطئ البحر
ذوبان أنهار جليدية.. تقارير دولية تدق ناقوس خطر في أوروبا
ذوبان أنهار جليدية.. تقارير دولية تدق ناقوس خطر في أوروبا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم