Atwasat

دراسة: التركيزات المتزايدة من ثاني أكسيد الكربون تهدد مساعي حصر الاحترار

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 19 يناير 2024, 02:35 مساء
WTV_Frequency

يُتوقع أن تكون الزيادة في تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي هذا العام أعلى من المستويات المتوافقة مع مسارات حصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية، بحسب دراسة أجرتها هيئة الأرصاد الجوية البريطانية تستند إلى قراءات من محطة مرجعية في هاواي.

ويهدف اتفاق باريس الموقّع عام 2015 إلى إبقاء الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية أقل بكثير من درجتين مئويتين مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية، ومواصلة الجهود لحصر الاحترار عند 1,5 درجة مئوية، وفقا لوكالة «فرانس برس».

لكن بلوغ هذا الحد الأكثر طموحا، والذي يُفهم على أنه متوسط لدرجات الحرارة على مدى 20 عاما على الأقل، يمثّل صعوبة متزايدة بحسب الخبراء.

وقال الباحث في مكتب الأرصاد الجوية البريطانية (ميت أوفيس) ريتشارد بيتس إن «الزيادة المقدرة في تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لهذا العام أعلى بكثير من السيناريوهات الثلاثة التي تتيح حصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية والتي أبرزها تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ».

حصاد 2023: تقدم وانتكاسات في حماية البيئة ومكافحة الاحترار
منظمة: أهداف صفر كربون يجب أن تتضمن التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري
الوكالة الدولية للطاقة: حصر الاحترار بـ1.5 درجة مئوية ممكن بفضل ازدهار الطاقة النظيفة

واعتمد معدو الدراسة التي نُشرت نتائجها، اليوم الجمعة، على ثلاثة سيناريوهات من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أي خبراء المناخ المفوضون من الأمم المتحدة، من شأنها أن تتيح بلوغ الحد الأكثر طموحا في اتفاق باريس.

وتعتمد النتائج التي توصلوا إليها على توقعات بزيادة «كبيرة نسبيا» في ثاني أكسيد الكربون في محطة مونا لوا في هاواي التي تُعتبر مؤشرا جيدا للاتجاه العالمي.

كما سعى العلماء إلى النظر للتطورات المتوقعة هذا العام من دون الأخذ في الاعتبار ظاهرة الـ«نينيو» الجوية الحالية، والتي ترتبط بارتفاع درجات الحرارة العالمية وتؤدي بالتالي إلى إضعاف مصارف الكربون مثل الغابات الاستوائية.

وقال ريتشارد بيتس «حتى لو وضعنا جانبا الآثار المؤقتة لظاهرة الـ«نينيو»، نجد أن الانبعاثات التي يسببها الإنسان ستدفع الزيادة في ثاني أكسيد الكربون في عام 2024 إلى الحد المطلق للمسارات التي تحترم (هدف حصر الاحترار بـ) 1,5 درجة مئوية».

يُظهر المناخ الحالي بالفعل ارتفاعاً في درجة الحرارة بحوالى 1,2 درجة مئوية أو 1,3 درجة مئوية مقارنة بالفترة 1850-1900. وبمعدل الانبعاثات الحالي، تتوقع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أن احتمال بلوغ عتبة 1,5 درجة مئوية في المتوسط بحلول الأعوام 2030-2035 يبلغ واحدا من اثنين.

 ضرورة تخفيض الانبعاثات بشكل أكبر
وحذر ريتشارد بيتس من أنه «للحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة دون 1,5 درجة مئوية، يجب أن يتباطأ تراكم ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير في السنوات المقبلة ويتوقف بحلول منتصف القرن. لكن التوقعات لعام 2024 لا تظهر مثل هذا التباطؤ».

وأوضح لوكالة فرانس برس «يبدو من غير المرجح حقا أن نكون قادرين على الحد من ارتفاع درجة الحرارة بـ1,5 درجة مئوية. ولكن من الناحية الفنية، يمكننا القيام بذلك إذا جرى تخفيض الانبعاثات بشكل كبير من الآن فصاعدا».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«واحة معدن».. قرية موريتانية قائمة على الأخوة والتسامح والعمل
«واحة معدن».. قرية موريتانية قائمة على الأخوة والتسامح والعمل
توقيف رجل حاول تهريب أكثر من 100 ثعبان إلى الصين
توقيف رجل حاول تهريب أكثر من 100 ثعبان إلى الصين
كيم وكلوي كارداشيان ضمن ضيوف زفاف نجل أغنى رجل في آسيا
كيم وكلوي كارداشيان ضمن ضيوف زفاف نجل أغنى رجل في آسيا
حضانات أطفال تُحول مراكز للمسنين بسبب تسارع شيخوخة السكان في الصين
حضانات أطفال تُحول مراكز للمسنين بسبب تسارع شيخوخة السكان في ...
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم