Atwasat

قانون جديد في فرنسا لحماية حق الديكة في الـ«صياح»

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 07 ديسمبر 2023, 09:36 مساء
WTV_Frequency

صدر مؤخرا في فرنسا قانون جديد يؤيد حكما سابقا، ينتصر لأهل الريف الفرنسي، ويهدف «قانون أصوات وروائح الريف» الجديد إلى توفير المزيد من الحماية للمزارع القائمة ضد السكان الوافدين حديثا إلى المنطقة.

يتذمر سكان المدن الذين يتنقلون إلى العيش في الريف الفرنسي عادة من صياح الديكة ونباح الكلاب وضجيج الآلات الزراعية أو رائحة السماد، بحسب «يورونيوز».
في ظل القانون الجديد لن يجدوا بعد الآن الدعم الكافي لتقديم شكاواهم بحجة الضجيج والفوضى. فقد تبنى البرلمان الفرنسي قانونا يهدف إلى الحد من النزاعات بين الجيران وتجنب الدعاوى القضائية «المسيئة» من الوافدين الجدد ضد المزارعين.

مطالبات بـ«العدالة» للديك مارسيل
ترامب يعفو عن الديك الرومي «كورن»
نفوق الديك موريس

مشروع القانون، الذي قدمته النائبة عن الأغلبية البرلمانية نيكول لو بيه ودعمته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطية، جرت الموافقة عليه بأغلبية 78 صوتًا مقابل 12، وسيحال الآن إلى مجلس الشيوخ.

وضع حد للدعاوى التعسفية ضد من يطعمنا
وزير العدل الفرنسي إريك ديبون موريتي غرّد على حسابه عبر منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي قائلا: «سيضع القانون حدًا للدعاوى القضائية التعسفية ضد المزارعين الذين لا يقومون بشيء سوى ممارسة عملهم: إطعامنا. إنه اقتراح منطقي، ومنطق سليم على الجانب الريفي». 

كان لفرنسا ودول جبال الألب الأخرى تاريخ طويل من الصراعات بين سكان المدن الوافدين على الأرياف وجيرانهم الجدد في الريف، وفي العام 2021، قدمت فرنسا تشريعا لحماية «التراث الحسي للريف الفرنسي». لكن «قانون الديك موريس» أثبت صعوبة من حيث التطبيق حيث ظلت الشكاوى المقدمة بسبب «الاضطرابات غير الطبيعية في الأحياء» حتى الآن حكما تقديريا للقضاة.

ويواجه ما يقرب من 500 مزارع حاليًا دعاوى قضائية من جيرانهم بسبب الضوضاء أو الروائح المنبعثة من مزارعهم بحسب وسائل الإعلام الفرنسية.

الديك موريس ربح القضية ومات
وفي العام 2019، سُمح لموريس، الذي كان يعيش في جزيرة سان بيير دوليرون الساحلية في منطقة الأكيتان الجديدة بمواصلة الصياح بعد أن خسر المعترضون دعواهم القضائية ضد صاحبة الديك، والذي مات بعد ذلك.

والقانون الجديد أوسع نطاقا، إذ ينص على أنه لا يجوز لأي مقيم استخدام القانون للطعن في نشاط المزارعين الذين كانوا يعملون وينشطون في المنطقة الريفية قبل وصولهم، وبالتالي، فإذا انزعج أحد الجيران من عملية يجري تنفيذها قبل وصوله، فلن يتمكن من تقديم شكوى.

وأوضحت نيكول لو بيه: «إنها أيضًا الطريقة المثلى لضمان التطبيق الموحد عبر كامل التراب الوطني»، مؤكدة أنها مع ذلك لا «تعطي شيكًا على بياض» للمسؤولين عن «الاضطرابات غير الطبيعية» في الأحياء.
إذا كان النشاط لا يتوافق مع التشريعات أو اللوائح، وخاصة فييما يتعلق بالمسائل البيئية، سيتم تحميل الشخص المسؤول عن أي اضطراب كامل المسؤولية.

وأعرب نائب رئيس الاتحاد الزراعي في فرنسا لوك سميسيرت، عن امتنانه بنشاط المزارعين مؤكدا: «فخورون بدعم أولئك الذين يعملون في حقولنا.. الآن إلى مجلس الشيوخ».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
في اليابان.. منظمة تجهز المسنين للموت كي لا يموتوا وحيدين
في اليابان.. منظمة تجهز المسنين للموت كي لا يموتوا وحيدين
بعدما بلغت مشارف الانقراض.. أعداد التماسيح في أستراليا تعاود الارتفاع
بعدما بلغت مشارف الانقراض.. أعداد التماسيح في أستراليا تعاود ...
أميركية تسدد الرسوم الدراسية لجميع الطلاب وإلى الأبد (فيديو)
أميركية تسدد الرسوم الدراسية لجميع الطلاب وإلى الأبد (فيديو)
موجات الحر البحرية.. تهديد جديد للحيتان الحدباء
موجات الحر البحرية.. تهديد جديد للحيتان الحدباء
دراسة: الأفيال الآسيوية تدفن صغارها النافقة وتبكيها
دراسة: الأفيال الآسيوية تدفن صغارها النافقة وتبكيها
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم