Atwasat

اليونان تواصل احتجاز مصريين في كارثة غرق قارب مهاجرين انطلق من ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 24 مايو 2024, 07:23 مساء
WTV_Frequency

واصلت الشرطة اليونانية احتجاز تسعة مصريين على الرغم من قرار محكمة رفض قضية أقيمت ضدهم تتعلق بغرق قارب مهاجرين، العام الماضي، انطلق من سواحل ليبيا.

واستمرت الشرطة في احتجازهم بسبب خطر فرارهم من اليونان كما نقلت وسائل إعلام يونانية اليوم الجمعة. وبموجب القرار، سيبقون رهن الاحتجاز حتى التعامل مع طلباتهم المقدمة للجوء.

حادث غرق قارب المهاجرين
في يونيو العام الماضي، غادر قارب صيد ليبيا، على متنه نحو 700 مهاجر من باكستان وسورية ومصر، متجها إلى إيطاليا، إلا أنه غرق قبالة جنوب غرب اليونان.

وأنقذت السلطات اليونانية نحو 104 ناجين وانتشلت 82 جثة فقط في كارثة هزت أوروبا، وحظيت بمتابعة عن كثب في أثينا، التي تعد بوابة الاتحاد الأوروبي لآلاف المهاجرين واللاجئين.

إسقاط التهم ضد المصريين التسعة
ويوم الثلاثاء الماضي، أسقطت محكمة يونانية اتهامات تشكيل جماعة إجرامية، والتسبب في غرق السفينة عن المصريين التسعة استنادا إلى عدم الاختصاص القضائي، لأن الكارثة وقعت في المياه الدولية. كما برأتهم المحكمة من اتهامات الدخول بشكل غير قانوني إلى البلاد، وتهريب المهاجرين.

وبعد صدور الحكم، نُقل الرجال، الذين أمضوا 11 شهرا في الحبس الاحتياطي ولديهم طلبات لجوء معلقة، إلى مركز شرطة حيث ظلوا رهن الاحتجاز، بينما قد يستغرق الأمر شهورا قبل البت في طلباتهم.

وضع مأساوي وغير مقبول
وقالت المحامية ناتاشا ديلياني، وهي من فريق الدفاع عن المتهمين، لوكالة «رويترز» إن وضع موكليها «مأساوي وغير مقبول»، وكان يجب إطلاقهم، مؤكدة أن المحامين يعتزمون الطعن في أمر الاحتجاز. وأضافت: «من غير الإنساني احتجاز هؤلاء الأشخاص بعد أن أسقطت المحكمة الاتهامات الموجهة إليهم، لأنهم قضوا بالفعل 11 شهرا في السجن بلا جدوى».

4 آلاف دولار للفرد.. شبكات هجرة تتحول لمسار جديد من ليبيا إلى جزيرة غافدوس اليونانية

وندد المدافعون عن المتهمين بوجود مخالفات إجرائية خطيرة في التحقيق، إذ قبض عليهم بعد 24 ساعة فقط من نجاتهم من المأساة على أساس تسع شهادات فقط، بينما قال بعض الناجين إنهم «اضطروا تحت ضغط الشرطة اليونانية إلى اتهام أشخاص استنادا إلى صور لم تكن واضحة تماما»، كما أوضحت المحامية إيفي دوسي قبل أيام قليلة من بدء جلسات الاستماع.

من ناحية أخرى، قال أحد المتهمين خلال الجلسة: «كنت في المستشفى. بالكاد نجوت من غرق السفينة، ووجدت نفسي متهما. لا أعرف السبب في اتهامي». وأشار آخر: «لقد بعت كل ممتلكاتي للقيام بهذه الرحلة. أريد مساعدة عائلتي. لا أعرف سبب وجودي في السجن».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
خوري: الحالة الحقوقية تدعو للقلق بتكرار أنماط الانتهاكات والوضع الاقتصادي بات صعبًا
خوري: الحالة الحقوقية تدعو للقلق بتكرار أنماط الانتهاكات والوضع ...
أهم النقاط في إحاطة خوري الأولى أمام مجلس الأمن حول ليبيا
أهم النقاط في إحاطة خوري الأولى أمام مجلس الأمن حول ليبيا
بريطانيا تدعو لدعم الانتخابات البلدية وتحذر من الأزمة الإنسانية في الكفرة
بريطانيا تدعو لدعم الانتخابات البلدية وتحذر من الأزمة الإنسانية ...
نص إحاطة خوري أمام مجلس الأمن الدولي (19 يونيو 2024)
نص إحاطة خوري أمام مجلس الأمن الدولي (19 يونيو 2024)
فرنسا: السيادة الليبية لا تتحقق إلا بخروج كل القوات الأجنبية والميليشيات
فرنسا: السيادة الليبية لا تتحقق إلا بخروج كل القوات الأجنبية ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم