Atwasat

مونتريال تحقق مع كندي وليبي متهمين بمحاولة بيع «مسيَّرات» في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 23 أبريل 2024, 10:06 مساء
WTV_Frequency

أعلنت الشرطة الكندية اليوم الثلاثاء أن اثنين من موظفي الأمم المتحدة السابقين في مونتريال اتُهما بالمشاركة في مؤامرة لبيع طائرات دون طيار صينية الصنع يمكنها حمل صواريخ متعددة ومعدات عسكرية أخرى في ليبيا، على ما أفاد موقع «سيتي نيوز».

وقال الناطق باسم الشرطة الكندية الرقيب تشارلز بويرير إن الجرائم المزعومة حدثت بين العامين 2018 و2021، عندما كان الرجلان يعملان في منظمة الطيران المدني الدولي، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة ومقرها في مونتريال.

هوية المتهمين بمحاولة بيع الطائرات المسيَّرة
وأوضح أن الرجلين هما «فتحي بن أحمد محوك» (61 عامًا)، و«محمود محمد الصويعي السايح» (37 عامًا) انتهكا عقوبات الأمم المتحدة المتعلقة بالحرب الأهلية الليبية، حيث تتمتع العقوبات بقوة القانون في كندا عن طريق اللوائح الفيدرالية.

وقال بويرير «ما وجدناه هو أنه من خلال بعض الشركات الوهمية، حاولا بيع هذه المعدات العسكرية الصينية إلى ليبيا، وهو ما يعد انتهاكًا مباشرًا للائحة»، مضيفًا أن المعدات العسكرية تضمنت طائرات بدون طيار كبيرة يمكنها حمل صواريخ متعددة.

- وزيرة بريطانية: الفساد النفطي يعوّق تقدم العملية السياسية ويهدد استقرار ليبيا
- مسؤول أميركي: الوضع الاقتصادي يغذي الانقسام السياسي.. ووحدة الجيش مفتاح السيادة الليبية

وأكد بويرير أن اللائحة تحظر على أي شخص في كندا توفير المعدات العسكرية لأي من الفصائل التي كانت تقاتل في الحرب الأهلية الليبية، أو المساعدة في تمويل تلك الجماعات، مشيرًا إلى أن المؤامرة المزعومة كانت سيستفيد منها أحد الفصيلين الرئيسيين في الصراع الذي انتهى العام 2020.

تفاصيل مخطط بيع الطائرات المسيَّرة في ليبيا
ووفق الموقع الكندي، كشف الناطق باسم الشرطة الكندية أن «الجزء الثاني من هذا المخطط كان تصدير النفط الليبي إلى الصين. لذلك في هذا الوقت، كانت حقول النفط تحت سيطرة الجنرال خليفة حفتر وكانت الخطة هي بيع ملايين براميل النفط الخام إلى الصين دون أن يعلم أحد بذلك».

وأكد بويرير أن المتهم الأول فتحي بن أحمد محوك، وهو مواطن كندي، اعتُقل صباح الثلاثاء في منزله بضاحية سانت كاترين في مونتريال، ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة في مونتريال في وقت لاحق اليوم. فيما لا يزال شريك محوك المزعوم محمود محمد الصويعي السايح هاربًا. منوهًا بصدور نشرة حمراء من الإنتربول - تنبيه أرسل إلى الشرطة في جميع أنحاء العالم - ومذكرة اعتقال في جميع أنحاء كندا لاعتقاله.

ولفت بويرير إلى أن المحققين ليس لديهم ما يشير إلى أن المعدات العسكرية أو النفط الخام وصلت على الإطلاق إلى وجهتها النهائية المزعومة، لكنه قال إنه «إذا حدث ذلك، فإن المتآمرين المشاركين سيحصلان على عدة ملايين من الدولارات شهريًا من العمولات».

وتابع: «إن النظرية وراء الدافع هي في المقام الأول مالية». ومع ذلك، كان من الممكن أن تستفيد الصين أيضًا من خلال السماح لها بدعم فصيل حفتر سرًا ومن خلال منح البلاد إمكانية الوصول إلى النفط الليبي.

وقال بويرير إن التحقيق في القضية بدأ في العام 2022 بعد أن تلقت الشرطة الكندية ما وصفه بـ«معلومات استخباراتية موثوقة». وأضاف أن الرجلين يتمتعان بحصانة دبلوماسية بسبب عملهما مع الأمم المتحدة والتي كان لا بد من رفعها عنهما من قبل منظمة الطيران المدني الدولي قبل توجيه الاتهام إلى الرجلين.

المتهم الليبي لا يزال هاربًا
وذكر الناطق باسم الشرطة الكندية أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة، التي تضع معايير الطيران الدولية، تتعاون مع تحقيقات الشرطة. وقال بويرير: «ليس هناك ما يشير إلى أن منظمة الطيران المدني الدولي كانت على علم بالمؤامرة حتى اتصلنا بهم»، مؤكدًا أن الشرطة الكندية لا تعرف مكان وجود السايح، وهو مواطن ليبي.

وقال بويرير: «من الممكن أن يكون في ليبيا، ولكن مع مستوى النفوذ والشبكات التي يتمتع بها هؤلاء الرجال الذين يعملون في منظمة الطيران المدني الدولي، يمكن أن يكون في أي مكان».

وقالت وكالة الطيران المدني التابعة للأمم المتحدة في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إنها ملتزمة بدعم القوانين الكندية ومعايير الأمم المتحدة ومدونة الأخلاق الخاصة بها، مؤكدة تعاونها الكامل مع لشرطة الكندية في التحقيق مع الموظفين الذين تركوا المنظمة منذ عدة سنوات.

ودانت منظمة الطيران المدني الدولي «بشدة أي تصرفات يقوم بها أفراد تتعارض مع قيم المنظمة». فيما رفض الناطق باسم الشرطة الكندية التعليق أكثر بسبب الإجراءات القضائية الجارية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
انتشال قذائف غير متفجرة قرب «سوق الخضروات الجديد» جنوب بني وليد
انتشال قذائف غير متفجرة قرب «سوق الخضروات الجديد» جنوب بني وليد
تكالة يبحث مع جيرمي برنت الدعم الأميركي للحل السياسي في ليبيا
تكالة يبحث مع جيرمي برنت الدعم الأميركي للحل السياسي في ليبيا
الباعور وبرنت يؤكدان دعم العملية السياسية في ليبيا
الباعور وبرنت يؤكدان دعم العملية السياسية في ليبيا
وسائل إعلام سنغالية: تونس أنقذت مهاجرين ورحلتهم إلى ليبيا
وسائل إعلام سنغالية: تونس أنقذت مهاجرين ورحلتهم إلى ليبيا
جيريمي برنت يؤكد دعم أميركا للاستقرار في ليبيا
جيريمي برنت يؤكد دعم أميركا للاستقرار في ليبيا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم