Atwasat

«الأمن الداخلي»: دغمان توفي إثر سقوطه أثناء محاولة الهروب من دورة المياه (فيديو)

القاهرة - بوابة الوسط السبت 20 أبريل 2024, 03:53 مساء
WTV_Frequency

قالت رئاسة جهاز الأمن الداخلي إن المواطن سراج الدين دغمان توفي أثناء محاولته الهروب من دورة المياه صباح أمس الجمعة.

وأوضحت الرئاسة في بيان مصور اليوم السبت: «بتاريخ يوم الجمعة العاشرة صباحًا، قام المعني بمحاولة الهروب من نافذة دورة المياه، إذ تسلق مواسير الصرف الصحي، مما أدى إلى سقوطه من مكان مرتفع على رأسه ووفاته».

وأضافت أنها اتخذت الإجراءات القانونية بخصوص الواقعة، وبحضور عائلته الذين شهدوا على إجراء تحديد أسباب الوفاة وتسلم الجثمان، مشيرة إلى أن دغمان موقوف على ذمة قضية أحيلت بأمر النيابة العامة، وتضمنت إسقاطات ضد قوات «القيادة العامة».

وقال البيان إن «صفحات مأجورة تروج لمعلومات بخصوص الوفاة لتأجيج الرأي العام وإثارة الفتن بشأن الوفاة»، مشددًا على ملاحقة تلك الصفحات التي وصفها بـ«الممولة». 

شقيق دغمان: نسأل الله أن يتقبل أخي الكبير من الشهداء
وأعلن حميد دغمان أن شقيقه سراج فخر الدين المحتجز لدى جهاز الأمن الداخلي في بنغازي توفي أمس الجمعة.

وكتب حميد دغمان عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»: «إنا لله وإنا إليه راجعون.. انتقل إلى رحمة الله أخي الكبير وسندي ووحيدي سراج فخر الدين دغمان.. نسأل الله أن يتقبله من الشهداء.. تقام ليالي المأتم في منزلنا بأبوستة في طرابلس».

وكشف أحد أفراد عائلة دغمان لـ«بوابة الوسط» أن العائلة أبلغت بخبر وفاته ظهر الجمعة.؛ فيما تحدث مدونون عن «مقتل» الناشط البالغ 35 عامًا، قائلين إن ملابسات وفاته «غير طبيعية»، بينما طالب المحامي عبدالحفيظ غوقة بالتحقيق في «مقتله».

- وفاة الناشط سراج دغمان المحتجز لدى الأمن الداخلي في بنغازي.. ومدونون: «قُتل»
- البعجة والبشاري ودغمان يدخلون الشهر السابع من الاعتقال دون تهم محددة أو إحالة للقضاء
- منع عائلاتهم من الزيارة.. احتجاز البعجة وزميليه يدخل أسبوعه الثالث

لم توجه إليهم تهمة رسميا ولم يحالوا إلى النيابة 
واعتقل الأمن الداخلي دغمان منذ أكثر من ستة أشهر، رفقة عضو المجلس الانتقالي سابقا الدكتور فتحي البعجة، والناشط السياسي طارق البشاري، دون إحالتهم إلى النيابة أو توجيه تهم محددة رسميا إليهم.

واحتجز الثلاثة على خلفية نقاش جرى خلال ندوة حول تداعيات كارثة انهيار سدي درنة، نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية في بنغازي.

إثارة وقائع الاحتجاز التعسفي أمام مجلس الأمن
وفي 18 ديسمبر الماضي، أبلغ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا عبدالله باتيلي مجلس الأمن الدولي باستمرار وقائع «الاحتجاز التعسفي» في مدن بنغازي وسرت وطرابلس، وضحاياها من «أعضاء أحزاب سياسية وأكاديميين وناشطين».

وقال باتيلي في إحاطته حينها إنه «على مدى الأشهر التسعة الماضية، احتجزت الجهات الأمنية بشكل تعسفي ما لا يقل عن 60 شخصًا، بينهم أطفال، بسبب انتماءاتهم السياسية الفعلية أو المفترضة»، مرجحًا أن «يكون العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إلغاء امتحانات 37 تلميذا وإعفاء 10 من لجان الإشراف لمساهمتهم في الغش
إلغاء امتحانات 37 تلميذا وإعفاء 10 من لجان الإشراف لمساهمتهم في ...
الرعيض: تنظيم المنتدى الأوروبي - الليبي في تونس سبتمبر المقبل
الرعيض: تنظيم المنتدى الأوروبي - الليبي في تونس سبتمبر المقبل
«وسط الخبر» يناقش: بين البعثة وواشنطن.. دعم للحل أم فرض لحلول؟
«وسط الخبر» يناقش: بين البعثة وواشنطن.. دعم للحل أم فرض لحلول؟
رغم لقاء الطرابلسي وقيس سعيد.. تضارب حول موعد افتتاح معبر رأس جدير
رغم لقاء الطرابلسي وقيس سعيد.. تضارب حول موعد افتتاح معبر رأس ...
الحداد يبحث مع أورلاند دور الاتحاد الأوروبي لتعزيز الاستقرار في ليبيا
الحداد يبحث مع أورلاند دور الاتحاد الأوروبي لتعزيز الاستقرار في ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم