Atwasat

المنفي في الكونغو وعقيلة بالدوحة وهاكان في طرابلس.. محادثات الجزر المنعزلة تسبق جلسة مجلس الأمن

القاهرة - بوابة الوسط السبت 10 فبراير 2024, 03:24 مساء
WTV_Frequency

من الدوحة إلى الكونغو برازافيل ثم إلى طرابلس، حضر الملف السياسي الليبي الذي كان محور مناقشات أساسية خلال زيارة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قطر، وفي اجتماع أفريقي بالكونغو برازافيل، حضره كل من رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، والمبعوث الأممي عبدالله باتيلي. أما العاصمة طرابلس، فشهدت زيارة مهمة لوزير الخارجية التركي هاكان فيدان.

وفي لقائه الوزير التركي، عبر رئيس حكومة «الوحدة الوطنية الموقتة» عبدالحميد الدبيبة عن «تقديره دور تركيا في دعم الاستقرار في ليبيا، ودعم الجهود الدولية لإجراء الانتخابات، وإنهاء المراحل الانتقالية».

واستقبل الدبيبة الوزير التركي، الأربعاء، في مجمع قاعات غابات النصر بطرابلس، حيث بحثا عددا من الملفات السياسية والاقتصادية، وأوجه التعاون بين البلدين.

ملف الانتخابات محور اهتمام فيدان
وقال فيدان، الذي كان رئيسا للاستخبارات التركية قبل تعيينه وزيرا، إن زيارته ليبيا «تأتي في إطار توحيد الجهود بين البلدين، ومناقشة عدد من الملفات المشتركة بين البلدين، وكذلك الملفات الدولية، وأهمها ملف غزة والعدوان عليها، ودعم الجهود الدولية لإجراء الانتخابات في ليبيا».

واستبق هاكان فيدان اجتماعاته في ليبيا بزيارة «قيادة مجموعة المهام التركية» في طرابلس، وذلك فور وصوله إلى مطار معيتيقة، صباح الأربعاء.

وبخلاف اللقاء مع الدبيبة، تقرر أن يجتمع هاكان فيدان مع رئيس المجلس الأعلى للدولة محمد تكالة، ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي.

وقد عقد فيدان اجتماعا مع قادة مجموعة المهام التركية في طرابلس، بحسب صور جرى تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن اللقاء.

بدوره، تحدث تكالة، خلال لقائه الوزير التركي، عن «تقدير المجلس الأعلى للدولة الدور المهم الذي تضطلع به الدولة التركية في دعم الاستقرار بليبيا، والإسهام في مشاريع إعادة الإعمار، ودعم الجهود الأممية لإنهاء المراحل الانتقالية، وصولا لتنفيذ انتخابات وطنية نزيهة تحقق طموحات الليبيين، ويتوافق عليها الجميع».

جلسة لمجلس الأمن حول ليبيا
وفي 15 فبراير الجاري يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول ليبيا لمناقشة تطورات الوضع السياسي في البلاد، ودور البعثة الأممية، حسبما أكد موقع الأمم المتحدة الرسمي.

وفي ديسمبر الماضي، عقد المجلس جلسة بشأن ليبيا، أدلى خلالها المبعوث الأممي عبدالله باتيلي بإحاطة كشف فيها موقف الأطراف السياسية من مبادرته الهادفة إلى عقد اجتماع خماسي بين قادة هذه الأطراف.

وفي برازافيل، حذر باتيلي من الخلافات بين المجلس الرئاسي ومجلس النواب بشأن رعاية عملية المصالحة الوطنية، التي وصفها بـ«العملية طويلة الأمد، التي يجب أن تجرى جنبا إلى جنب مع العملية السياسية».

جاء ذلك خلال اجتماع، الإثنين الماضي، للجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى المعنية بليبيا، الذي ترأسه رئيس الكونغو، دينيس ساسو نغيسو، بحضور عدد من القادة الأفارقة وممثلي دول الجوار. وأكد باتيلي أن «الانقسامات المستمرة بين القادة السياسيين أصبحت تشكل عقبة إضافية أمام توحيد المؤسسات». كما ناشد الاتحاد الأفريقي تشكيل فريق خبراء في ليبيا، لدعم عملية المصالحة.

- للاطلاع على العدد 429 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا

وقال باتيلي: «الخلافات في النهج التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة بين فريق المصالحة الوطنية، التابع للمجلس الرئاسي، ومجلس النواب بشأن رعاية العملية تحمل مخاطر عرقلة الأنشطة في المستقبل».

أهمية توحيد المؤسسات
وأكد المبعوث الأممي أن المصالحة تتطلب الصبر والتصميم، مشيرا إلى ضرورة إعادة توحيد المؤسسات السياسية، ولا سيما توحيد الحكومة وتجديد المؤسسات التشريعية، «ما من شأنه أن يسهم في خلق بيئة مواتية، ويسهل الاتصال بين الأطراف الفاعلة من جميع المناطق».

من جهته، قال المنفي: «إنجاز المصالحة الوطنية سيعزز من فرص إجراء الانتخابات الشاملة في ليبيا»، مشيرا إلى متطلبات تلك العملية التي تشمل «اتخاذ إجراءات بناءة لإقامة العدل والمساواة وتكافؤ الفرص أمام كل ليبي وليبية، وتمكين الليبيين من المشاركة السياسية عبر انتخابات برلمانية ورئاسية لا إقصاء فيها، وإشراك أصحاب المصالحة، وإرادة سياسية وقيادة مشتركة، وبناء الثقة والمساءلة والشفافية، فضلا عن التوزيع والاستثمار العادل للموارد».

عقيلة يلتقي آل ثاني
وفي الدوحة، اجتمع رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، مع رئيس مجلس الشورى القطري، حسن بن عبدالله الغانم، حيث بحثا سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني والتنسيق المشترك بين البلدين.

أما رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، فتحدث خلال لقائه صالح، الثلاثاء الماضي، عن «دعم بلاده الكامل للمسار السياسي الليبي، وجميع الحلول السلمية التي تحافظ على سيادة ليبيا، وتحقق تطلعات شعبها نحو الاستقرار والتنمية، والتزامها بقرارات مجلس الأمن المتصلة بالوضع الليبي».

وقد شارك في الزيارة رئيس لجنة الصداقة الليبية - القطرية ولجنة الطاقة بالمجلس عيسى العريبي، ورئيس لجنة متابعة الأجهزة الرقابية عدنان الشعاب، والنائب إدريس المغربي، وفق صور جرى تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وسبق أن زار عقيلة دولة قطر في سبتمبر 2022، وبحث مع أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأوضاع في ليبيا وعددا من القضايا الإقليمية والدولية، إلى جانب بحث تنمية التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

السنوسي في طرابلس قريبا
وفي باريس، أثارت أوساط فرنسية مسألة عزم نجل ولي العهد إبان الحكم الملكي في ليبيا، الأمير محمد السنوسي، العودة إلى طرابلس قبل ذكرى ثورة 17 فبراير، وفق تقرير نشرته جريدة «لاكروا» الفرنسية التي أشارت إلى مبادرة السوسني السياسية، التي يقترح محللون أن يسبقها تنظيم استفتاء حول عودة الدستور الملكي.

ودعا الدبيبة الأمير السنوسي إلى العودة لليبيا في التاسع من فبراير، في محاولة جديدة لإنهاء المأزق الانتخابي، و«لكن قبل كل شيء لقطع الطريق على قائد (القيادة العامة) المشير خليفة حفتر أو سيف الإسلام القذافي»، حسب الجريدة.

وأشار التقرير الفرنسي إلى أن الدبيبة طلب من المجلس الرئاسي إخلاء المقر الخاص بالأمير محمد السنوسي، وذلك في وقت تناقش فيه الطبقة السياسية مرة أخرى إمكان استعادة النظام الملكي.

ولفتت الجريدة إلى أن الدبيبة عرض على حفيد إدريس الأول العودة لطرابلس كوسيلة لتوحيد البلاد، مذكرا بلقاءات السنوسي في مدينة إسطنبول التركية مع مجموعة من الشخصيات الليبية، ضمت أعضاء بمجلس النواب وشيوخ وأبناء قبائل، بهدف تعبئة الرأي العام لمبادرته.

وقال التقرير إن أنصار السنوسي يطالبون بالعودة إلى دستور المملكة الليبية لعام 1951، و«هذا من شأنه أن يرقى إلى إعادة إنشاء إقليم يتكون من ثلاث مناطق تتمتع بحكم ذاتي واسع».

وأضاف أن هذه التحركات تأتي «في ظل توصية عالية من الأردن والمملكة المتحدة اللذين وعدا في المقابل بدعم الدبيبة»، حسب عدة مصادر لم تسمها الجريدة الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تطعيم 8261 طفلا في سرت خلال 3 أشهر
تطعيم 8261 طفلا في سرت خلال 3 أشهر
مع ترتيبات مماثلة بليبيا.. روسيا تستعد لنشر الفيلق الأفريقي في دولة جوار
مع ترتيبات مماثلة بليبيا.. روسيا تستعد لنشر الفيلق الأفريقي في ...
صيانة كابل وخط كهرباء في درنة وطرابلس
صيانة كابل وخط كهرباء في درنة وطرابلس
حملة نظافة واسعة في سرت
حملة نظافة واسعة في سرت
«الأرصاد» يحذر من طقس متقلب على غرب ليبيا خلال اليومين المقبلين
«الأرصاد» يحذر من طقس متقلب على غرب ليبيا خلال اليومين المقبلين
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم