Atwasat

رغم الإجراءات الأوروبية.. تصاعد وتيرة هجرة الأفارقة عبر البوابة الليبية

القاهرة - بوابة الوسط: محمد ناصف الأربعاء 27 ديسمبر 2023, 04:05 مساء
WTV_Frequency

على الرغم من الإجراءات الأوروبية لكبح جماح هجرة الأفارقة عبر البوابة الليبية خلال 2023 ممثلة في دراسة زيادة دعم العملية البحرية «إيريني» والبحث عن مسارات بديلة سواء عبر «مسار روما» أو إصلاح نظام الهجرة؛ فإن وتيرة هذه التدفقات زادت بشكل مضطرد خلال العام.

إلى جانب ذلك، فقد ترافقت مساعي قادة القارة العجوز في كثير الأحيان مع انتقادات وجهتها منظمات حقوقية عدة أبرزت تغاضيهم عن معاناة آلاف المهاجرين وتركيز جهودهم على الحل الأمني للملف بدلًا من تنمية دول المنشأ.

وأظهرت بيانات رسمية أوروبية ارتفاعًا في عمليات رصد الهجرة غير النظامية في البحر المتوسط بنسبة 61% في الـ11 شهر الأولى من العام 2023 مقارنة بالعام 2022، إذ جرى الإبلاغ عن أكثر من 152 ألفًا و200 عملية رصد، وفق حرس الحدود وخفر السواحل الأوروبية «فرونتكس».

وشهد العام 2023 ارتفاعًا كبيرًا في الاجتيازات غير النظامية للحدود بنسبة 17% في الأشهر الـ11 الأولى، بتدفق أكثر من 355 ألفًا و300 مهاجر غير نظامي، متجاوزًا العدد الإجمالي للعام 2022، في أعلى حصيلة مسجلة منذ العام 2016.

إيطاليا تجدد اتفاقية الهجرة مع ليبيا وسط انتقادات حقوقية
ومع ما شهده الربع الأول من العام من قفزة في أعداد المهاجرين غير النظاميين القادمين إلى إيطاليا عبر ليبيا بنسبة 152% سارعت الدولة الواقعة جنوب القارة العجوز إلى الدعوة إلى مؤتمر دولي لمناقشة الأزمة على أمل إيجاد حلول جديدة لها.

وأظهرت بيانات وزارة الداخلية الإيطالية أن ليبيا احتلت المرتبة الثانية بعد تونس خلال الربع الأول من العام إذ وصل منها 10 آلاف و628 مهاجرًا مقارنة بـ4207 مهاجرين في الفترة نفسها من العام الماضي.

وجددت إيطاليا تلقائيًا في فبراير، مذكرة التفاهم الموقعة مع ليبيا بشأن الهجرة والموقعة في العام 2017 لتزويد السلطات الليبية بالدعم المالي والتقني من أجل مكافحة الهجرة غير القانونية، وسط تحذيرات من أن الخطوة تجعل الاتحاد الأوروبي «متواطئًا في جرائم ضد الإنسانية».

ورأت «هيومن رايتس ووتش» في بيان، أن «هوس» روما لإبقاء المهاجرين وطالبي اللجوء بعيدًا عن شواطئها دفعها إلى سن تدابير تسهل اعتراض عشرات الآلاف من الأشخاص وإعادتهم إلى ليبيا، حيث يواجهون انتهاكات تصنفها الأمم المتحدة على أنها «جرائم محتملة» ضد الإنسانية.

وخصص الاتحاد الأوروبي 57.2 مليون يورو لـ«الإدارة المتكاملة للحدود والهجرة في ليبيا» منذ العام 2017، وأعلن في نوفمبر 2022 عزمه زيادة دعمه لليبيا. كما تزود وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي «فرونتكس» ليبيا بمعلومات المراقبة لتسهيل اعتراض المهاجرين.

«مسار روما».. هل يقدم حلًا سحريًا لأزمة الهجرة؟
واستضافت إيطاليا في يوليو الماضي مؤتمرًا دوليًا لمواجهة الهجرة غير القانونية من شمال أفريقيا بالأخص من ليبيا وتونس في مسعى أوروبي لمواجهة الأزمة عبر نقل ضوابط إدارة الهجرة إلى بلدان ثالثة وهي بلدان جنوب البحر المتوسط.

لكن خبراء رأوا أن «مسار روما» لن يكون الحل السحري الذي يعالج أزمة الهجرة غير النظامية من ليبيا وشمال أفريقيا، مشيرين إلى شكوك بشأن تنفيذ الأهداف المتفق عليها خلال المؤتمر، ومخاوف متنامية بشأن إساءة استخدام التمويل الأوروبي المخصص لدول شمال أفريقيا في هذا الشأن، وفق وكالة «يورونيوز».

واتفقت الدول العشرون المشاركة في مؤتمر روما للهجرة على مواجهة المحركات والدوافع وراء أزمة الهجرة غير النظامية بما في ذلك الصراع والأزمات الاقتصادية والتغيُّر المناخي وكذلك القضاء على شبكات تهريب المهاجرين والاتجار في البشر، كما اتفقت على الشراكة في الطاقة النظيفة لتحسين آفاق التوظيف في الاقتصادات الناشئة.

ويتمحور الهدف الرئيسي من مبادرة «مسار روما» حول القضاء على الشبكات الإجرامية التي تعمل على تهريب المهاجرين إلى أوروبا في ظروف مأساوية، تتسبب في ارتفاع حصيلة وفيات العبور في البحر المتوسط.

غرق قارب قبالة اليونان ودخول فرنسا وألمانيا على الخط
ودخلت فرنسا وألمانيا على خط الجهود الساعية لمكافحة شبكات تهريب البشر والهجرة غير القانونية من شمال أفريقيا وذلك في أعقاب مأساة غرق قارب يقل مهاجرين قبالة سواحل اليونان بعد انطلاقه من ليبيا ما أسفر عن مقتل وفقدان المئات.

وذكرت جريدة «إل باييس» الإسبانية أن وزيري الداخلية من فرنسا وألمانيا زارا تونس لإجراء مباحثات مع الرئيس التونسي قيس سعيد ونظيريهما في تونس، التي تعد إحدى نقاط انطلاق المهاجرين الرئيسية إلى أوروبا.

اتفاق بشأن إصلاح واسع لنظام الهجرة في الاتحاد الأوروبي
إيطاليا تتحدث عن «عراقيل» مع ليبيا بشأن وقف تدفقات الهجرة
ترحيل 1032 مهاجرا من ليبيا خلال نوفمبر
معهد أفريقي: إستراتيجية أوروبا تجاه الهجرة أضرت بالأمن والاستقرار في دول منطقة الساحل

وأتت زيارة وزيري فرنسا وألمانيا في أعقاب انقلاب مركب صيد متهالك يقل مئات المهاجرين قبالة سواحل اليونان انطلق من ليبيا وكان في طريقه إلى إيطاليا في حادثة هي الأكثر دموية منذ سنوات.

ويُعتقد أن أكثر من 500 مهاجر غير نظامي لقوا حتفهم في انقلاب المركب، ما أثار انتقادات متجددة لدول الاتحاد الأوروبي بسبب ما وُصف بـ«الفشل الذي امتد لسنوات في منع حوادث غرق المهاجرين في البحر المتوسط».

أوروبا تصلح نظام الهجرة فهل تسير على الطريق الصحيح؟
واستكمالًا لجهود القارة العجوز، توصل البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في ديسمبر إلى اتفاق بشأن إصلاح واسع لنظام الهجرة واللجوء، في ختام مفاوضات طويلة جدًا، وفق ما أعلن نائب رئيسة المفوضية مارغاريتيس شيناس.

وينص هذا الإصلاح الذي يتضمن سلسلة من النصوص، على مراقبة معززة لعمليات وفود المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي وإقامة مراكز مغلقة بالقرب من الحدود لإعادة الذين ترفض طلباتهم للجوء بسرعة أكبر، فضلا عن آلية تضامنية إلزامية بين البلدان الأعضاء لمساعدة الدول التي تواجه ضغوطا كبيرة، وفق وكالة «فرانس برس».

وبينما اعتبر مسؤولون أوروبيون الخطوة «تاريخية» أكدت مجموعة من 15 منظمة غير حكومية تعنى بعمليات الإغاثة في البحر أن «هذا الاتفاق يشكّل فشلًا تاريخيًا» و«سيتسبب في مزيد الوفيات في البحر».

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن الاتفاق «سيزيد من معاناة» المنفيين، ووصفته منظمة «أوكسفام» بأنه «تفكيك خطير للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين».

الاتحاد الأوروبي يدرس تعزيز «إيريني»
يدرس الاتحاد الأوروبي مقترحًا لتعزيز عملية «إيريني» العسكرية في البحر المتوسط، لتكون مهام مكافحة أنشطة تهريب المهاجرين والاتجار في البشر من ليبيا من بين مهامها الرئيسية.

وأكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في خطاب إلى الدول الأعضاء في الاتحاد في نوفمبر ضرورة توسيع مهام عملية «إيريني»، لتشمل مكافحة الاتجار في البشر وتهريب المهاجرين ضمن أهدافها الرئيسية، كما نقل موقع «يورو أكتيف» الأوروبي.

وتعمل مهمة «إيريني» العسكرية الأوروبية منذ مارس العام 2020 في المياه الدولية بالبحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا، بهدف فرض قرارات مجلس الأمن المتعلقة بحظر السلاح، ووقف تهريب النفط من ليبيا، وتدريب خفر السواحل، ومكافحة الاتجار في البشر كمهمة ثانوية.

انتقادات للنهج الأوروبي في ملف الهجرة
وشهد العام تعالي الاعتراضات على نهج بروكسل في ملف الهجرة، إذ انتقدت دراسة صادرة عن البرلمان الأوروبي سياسة أعضاء الاتحاد لصد المهاجرين القادمين من ليبيا، وتمويل التكتل لخفر السواحل، متجاهلين «الجرائم ضد الإنسانية والمسؤولية القانونية للانتهاكات الجسيمة» بحق من يجري إعادتهم من عرض البحر المتوسط.

وأوضحت الدراسة أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي جربت بشكل فعال نهجًا جديدًا في إطار محاربة الهجرة السرية خارج الحدود الإقليمية يقوم على التعاون الدولي وتفويض عملية الردع ومهام الاحتواء إلى جهات أخرى، على سبيل المثال عمليات الاعتراض في البحر ومكافحة أنشطة تهريب البشر ومنع الأفراد من مغادرة أراضيهم مستحضرة في ذات السياق الاتفاقية الإيطالية الليبية بشأن الهجرة.

وقال البرلمان الأوروبي إن «تنفيذ جميع برامج تمويل الاتحاد الأوروبي تأثرت بالنقص الخطير في أي مراقبة محددة لحقوق الإنسان وتدابير تضمن الشفافية العامة والمساءلة».

إلى ذلك، انتقدت منظمة «أوكسفام» الدولية بعض الأنشطة التي يجريها الاتحاد الأوروبي في ليبيا وتونس والنيجر لمواجهة تدفقات الهجرة غير النظامية، محذرًا من أنها تنتهك قواعد المساعدات الدولية.

وكشف تقرير صادر عن المنظمة وهي اتحاد دولي للمنظمات الخيرية تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم تأسست بالعام 1942 في بريطانيا، أن ستة من أصل 16 نشاطًا ينفذها الاتحاد الأوروبي في البلدان الثلاثة «تنتهك قواعد المساعدات الدولية»، موضحًا أن القيمة الإجمالية لتلك الأنشطة الستة عشر تبلغ 667 مليون يورو، فيما يبلغ إجمالي تمويل المساعدات مليار يورو.

وانتقد التقرير استراتيجية الاتحاد الأوروبي المتمثلة في استخدام المساعدات بشكل متزايد لردع تدفقات الهجرة غير القانونية بدلا من تعزيز التنمية والقضاء على الفقر في دول المنشأ. ففي ليبيا، كشف التقرير أنه لا يجري توجيه أي من المساعدات المخصصة للهجرة نحو تعزيز الهجرة الآمنة والنظامية إلى الاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
31 حزبًا سياسيًا تطالب باستفتاء شعبي على أي اتفاق سياسي
31 حزبًا سياسيًا تطالب باستفتاء شعبي على أي اتفاق سياسي
«الهلال الأحمر» تطالب بوقف فوري للنزاع المسلح في الزاوية وتناشد الجهات الأمنية التعاون
«الهلال الأحمر» تطالب بوقف فوري للنزاع المسلح في الزاوية وتناشد ...
توقف الاشتباكات في الزاوية لإجلاء العالقين
توقف الاشتباكات في الزاوية لإجلاء العالقين
«هذا المساء» يناقش: الاتحاد المغاربي والتنسيق الثلاثي.. تعويض أم منافسة؟
«هذا المساء» يناقش: الاتحاد المغاربي والتنسيق الثلاثي.. تعويض أم ...
كلية العلوم في الزاوية توقف الامتحانات الأربعاء بسبب الاشتباكات
كلية العلوم في الزاوية توقف الامتحانات الأربعاء بسبب الاشتباكات
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم