Atwasat

«الهجرة الدولية» ترصد تداعيات التغير المناخي على أنماط المهاجرين إلى ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام الإثنين 04 ديسمبر 2023, 02:31 مساء
WTV_Frequency

أظهرت دراسة أجرتها منظمة الهجرة الدولية أن أزمة التغير المناخي كان لها تداعيات كبيرة وملحوظة على أنماط الهجرة غير النظامية من الدول الأفريقية إلى ليبيا، ووجدت أن تداعيات التغير المناخي كانت بمثابة «عامل مضاعف للتهديدات» التي يتعرض لها المهاجرون سواء في دولهم الأصلية أم داخل ليبيا.

وأظهرت الدراسة أن الحوادث والأزمات المتعلقة بالمناخ كانت أحد المحركات غير المباشرة لموجات الهجرة غير النظامية إلى ليبيا، بسبب تأثيرها السلبي على الاقتصادات المحلية والعمالة، خصوصا تلك المعتمدة على القطاع الزراعي.

وتعتمد الدراسة، المنشورة بعنوان: «ما بعد الصدمة: تقييم لتأثير التغير المناخي على الهجرة والهشاشة في ليبيا»، على حوارات مع 3418 مهاجرا في ليبيا، جرى احتجازهم خلال شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين. وتحدث ربع هؤلاء عن تعرضهم إلى صدمة مناخية واحدة على الأقل خلال العام الذي يسبق رحلتهم إلى ليبيا.

تأثير الصدمات المناخية على مصادر الدخل
وأكد 56% من المهاجرين الذين جرى استطلاع آرائهم أن الصدمات المناخية التي تعرضوا لها كان لها تأثير كبير على مصادر دخلهم، وعلى معدلات استهلاك الغذاء ومستويات الدخل.

وبشكل عام، عانى اثنان من كل خمسة مهاجرين، ما يعادل 40% على الأقل، من تراجع الفرص المتاحة للدخل في دولهم الأصلية بسبب الصدمات المتعلقة بالمناخ، وهو ما دفعهم للتوجه إلى ليبيا.

وتحدث أكثر من نصف المهاجرين، بنسبة 59%، عن تعرضهم إلى عشر صدمات مناخية أو أكثر خلال العام الذي سبق رحلتهم إلى ليبيا، شملت صدمات مناخية أو اقتصادية أو صحية، أو صدمات شخصية مثل مرض أو موت أحد أفراد العائلة.

وكان هؤلاء المهاجرون هم الأسوأ حالا بعد وصولهم إلى ليبيا، إذ عانوا من مستويات مرتفعة من الديون، والصعوبات المالية ومشكلات تتعلق بالسلامة والأمن الغذائي، وانعدام مياه الشرب النظيفة، إضافة إلى الوصول المحدود إلى الرعاية الصحية.

محللون: الغياب الحكومي في الجنوب الليبي يعزز «الأنشطة المشبوهة»
خبير لـ«بوابة الوسط»: ليبيا ستكون أولوية أوروبية في 2024 بسبب قرار النيجر

تداعيات التغير المناخي على موجات الهجرة
وفصلت الدراسة أكبر خمسة تداعيات للتغير المناخي اختبرها المهاجرون غير النظاميين في ليبيا، وهي تراجع مستويات الدخل، اختبرها 75% من المهاجرين، وعدم استقرار مصادر الدخل، وانخفاض المحاصيل، وزيادة أسعار الغذاء، وتراجع الرغبة في الإنفاق على التعليم.

ووجدت البيانات أن المهاجرين الذين ينحدرون من مجتمعات غير زراعية واجهوا صدمات مناخية اضطروا معها للانتقال إلى ليبيا بسبب غياب فرص العمل في دولهم الأم، ما دفعهم للبحث عن وظيفة في ليبيا، أو الانتقال منها إلى أوروبا. يرجع ذلك إلى أن الصدمات المناخية تقلل الفرص الاقتصادية المحلية، خصوصا في الدول التي تعتمد بشكل كبير على المصادر الطبيعية، ولديها قدرة ضعيفة على التكيف مع تداعيات التغير المناخي.

704 آلاف مهاجر غير نظامي في ليبيا
وقدرت منظمة الهجرة أعداد المهاجرين غير النظاميين في ليبيا، المسجلين لديها، بحوالي 704 آلاف و369 مهاجرا خلال الفترة بين مايو ويونيو الماضيين، موزعين على 100 بلدية ليبية، 79% منهم من الرجال، و11% من السيدات، و10% من الأطفال، بينهم 4% من الأطفال غير المصحوبين بذويهم.

يعمل هؤلاء المهاجرون، كما بينت الدراسة، في خمس وظائف أساسية داخل ليبيا، هي أعمال البناء، بنسبة 37%، والنظافة بنسبة 10%، والبيع بنسبة 8%، والتصنيع بنسبة 5%، وأعمال المزارع بنسبة 4%.

وتنحدر الغالبية العظمى من المهاجرين في ليبيا من خمس دول رئيسية، هي النيجر، بنسبة 25%، ثم مصر بنسبة 24%، والسودان بنسبة 18% وتشاد بنسبة 11%، ثم نيجيريا بنسبة 4%.

وبشكل عام، أكد 85% من المهاجرين في ليبيا أن الصدمات المناخية التي تعرضوا لها كان لها تأثير متوسط أو قوي على سبل عيشهم وكذلك على سبل عيش أفراد مجتمعهم الأصلي. وكانت للبطالة (87%) وانخفاض أو تحديد الأجور (81٪) التأثير الأكثر حدة على المهاجرين.

كما تحدث 89% من المهاجرين في ليبيا عن أن الصدمات المناخية التي واجهوها في دولهم الأصلية كان لها تأثير قوي أو متوسط على قدرتهم على الوصول إلى الغذاء والخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحية والتعليم، وجميعها أسباب دفعتهم بشكل مباشر للهجرة إلى ليبيا.

معهد أفريقي: إستراتيجية أوروبا تجاه الهجرة أضرت بالأمن والاستقرار في دول منطقة الساحل
«الهجرة الهجينة» تنتعش في شرق ليبيا.. تنافس سياسي ومالي بعنوان مكافحة تهريب البشر

الحروب والصراعات الدافع الرئيسي وراء النزوح إلى ليبيا
وتؤكد البيانات التي جمعتها مصفوفة تتبع النزوح في ليبيا ارتباط الحروب والصراعات في دول المنبع الأفريقية والصدمات المناخية بالهجرة غير المستقرة إلى ليبيا، حيث ذكر ضعف عدد المهاجرين الذين تعرضوا لصدمات مناخية أن الحرب أو الصراع في بلدهم الأصلي كان الدافع الرئيسي وراء هجرتهم إلى ليبيا.

في سياق آخر، أوضحت الدراسة أن نسبة كبيرة من المهاجرين مجبرون على قبول أوضاع معيشية صعبة، أو العمل في ظروف صعبة داخل ليبيا بسبب حاجتهم إلى المال لتحويله إلى عائلاتهم في مجتمعاتهم الأصلية، وذلك يعرضهم إلى مستويات مرتفعة من العنف والاستغلال والانتهاكات.

ويتراوح متوسط دخل المهاجرين في ليبيا الشهري بين 854 دينارا و938 دينارا، مع ارتفاع معدلات البطالة بين أولئك الذين واجهوا صدمات مناخية مرتبطة بالصراع أو العنف قبل عام من هجرتهم إلى ليبيا.

وتحدثت 57% من النساء المهاجرات في ليبيا عن فقدانهن الوصول إلى الغذاء ومياه الشرب النظيفة. وتحدثت 87% منهن عن الصعوبات المالية التي تواجههن في ليبيا، مقارنة بـ77% من الرجال.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
سفير صربيا الجديد لدى ليبيا يقدم نسخة من أوراق اعتماده إلى وزارة الخارجية
سفير صربيا الجديد لدى ليبيا يقدم نسخة من أوراق اعتماده إلى وزارة ...
أسرة جريدة وبوابة «الوسط» تحتفل بـ«عشرية» انطلاقتها الأولى
أسرة جريدة وبوابة «الوسط» تحتفل بـ«عشرية» انطلاقتها الأولى
شاهد في «اقتصاد بلس»: 5 شركات كبرى تنقب عن نفط ليبيا في 2024
شاهد في «اقتصاد بلس»: 5 شركات كبرى تنقب عن نفط ليبيا في 2024
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وإيطاليا يوقعان اتفاقية لدعم مفوضية الانتخابات
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وإيطاليا يوقعان اتفاقية لدعم مفوضية...
بدء أعمال العمرة الجسيمة للوحدة الغازية الرابعة بمحطة كهرباء الرويس
بدء أعمال العمرة الجسيمة للوحدة الغازية الرابعة بمحطة كهرباء ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم