Atwasat

هل تعدِّل حكومة الدبيبة بنود معاهدة الصداقة مع إيطاليا؟

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 30 نوفمبر 2023, 07:53 مساء
WTV_Frequency

عُقدت خلال الأسابيع الأخيرة محادثات مباشرة بين الجانبين الليبي والإيطالي لمناقشة «إجراءات تطبيق معاهدة الصداقة والتعاون» الموقعة بين البلدين في 2008، حيث تحدثت حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عن «مراجعة وتحليل» بنود الاتفاق ليكون أكثر تماشيًا مع الواقع الحالي في البلاد، وهو ما أثار تحفظًا من الحكومة المكلفة من مجلس النواب التي تعترض على «تغيير» أية بنود في المعاهدة.

آخر الاجتماعات بهذا الخصوص عُقد أول أمس الثلاثاء بين لجنة شكلتها حكومة الدبيبة مع السفير الإيطالي جيانلوكا ألبريني استعرضت إجراءات تفعيل بنود معاهدة الصداقة.

مشروع طريق مساعد رأس اجدير
من جانبه شدد وزير الاتصالات وليد اللافي للسفير الإيطالي على ضرورة استئناف العمل بمشروع طريق مساعد رأس اجدير على الحدود مع تونس، وبدء العمل بقسم مساعد المرج ومصراتة رأس جدير، مؤكدًا أهمية توحيد الجهود في أسرع وقت ممكن لتنفيذ بنود معاهدة الصداقة.

وخلال الاجتماع قدّم ممثلو «حكومة الوحدة الوطنية» عرضًا مرئيًا لتحليل بنود المعاهدة لضمان تنفيذها بدعم مباشر من السفارة الإيطالية في ليبيا، بحسب بيان نشرته منصة «حكومتنا» على «فيسبوك».

وأظهر العرض المرئي جانبًا من مراجعة وتحليل الوضع الراهن لبنود المعاهدة، لكن لم تشر حكومة الدبيبة إلى طبيعة البنود الخاضعة للمراجعة.

وفي الثامن من نوفمبر الجاري، اجتمع أيضًا وزير الاقتصاد والتجارة بحكومة «الوحدة الوطنية الموقتة» محمد الحويج مع السفير الإيطالي جانلوكا البيريني، حيث أكد وقتها أهمية تفعيل بنود معاهدة الصداقة، واستئناف العمل بمشاريع البنية التحتية المتعاقد عليها مع الشركات الإيطالية.

- حكومة الدبيبة تراجع بنود معاهدة الصداقة مع إيطاليا
- حكومة باشاغا تعلن رفضها تغيير بنود معاهدة الصداقة الليبية الإيطالية الخاصة بمشروع الطريق الساحلي السريع
- الحويج يبحث تفعيل معاهدة الصداقة الليبية - الإيطالية وإنشاء الطريق الدولي

حكومة حماد ترفض تعديل بنود معاهدة الصداقة مع إيطاليا
وفي حين يزداد الحديث عن تفعيل المعاهدة، تقول الحكومة المكلفة من مجلس النواب إن حكومة الدبيبة تنوي تعديلها مع الجانب الإيطالي، لافتة إلى أن مشروع الطريق السريع دُرس بعناية من شركات متخصصة، وجاء مطابقا للمواصفات والمعايير الفنية العالمية، وأن مساره من امساعد إلى رأس اجدير مرورا بالمدن الساحلية الليبية رُسم بدقة وعناية، مراعيا الأراضي المملوكة للمواطنين إلا في حدود الاضطرار البالغ.

وفي أبريل الماضي، أعلنت الحكومة المكلفة من مجلس النواب رفضها تغيير بعض البنود في معاهدة الصداقة والشراكة والتعاون الليبية الإيطالية، خاصة ما يتعلق بتنفيذ الطريق الساحلي السريع من امساعد إلى رأس اجدير.

ووقعت ليبيا وإيطاليا في العام 2008 معاهدة صداقة وشراكة تشمل صيانة الطريق الساحلي من غرب ليبيا إلى شرقها، بالإضافة إلى التزام إيطاليا بإنجاز مشاريع سكنية، وتقديم منح دراسية للطلبة الليبيين في الجامعات الإيطالية، وتشجيع الشركات الإيطالية على دخول السوق الليبية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تعيين الأميركية ستيفاني خوري نائبة للمبعوث الأممي عبدالله باتيلي
تعيين الأميركية ستيفاني خوري نائبة للمبعوث الأممي عبدالله باتيلي
نصية: لا انتخابات بلدية أو عامة في وجود السايح
نصية: لا انتخابات بلدية أو عامة في وجود السايح
المنفي يصل الجزائر لحضور «قمة الغاز»
المنفي يصل الجزائر لحضور «قمة الغاز»
محمد شوبار لـ«اقتصاد بلس»: كل مؤسسات الدولة تعج بالفساد.. ومجهودات النائب العام متواضعة
محمد شوبار لـ«اقتصاد بلس»: كل مؤسسات الدولة تعج بالفساد.. ...
أول تعليق من باتيلي على تعيين الأميركية خوري نائبة له
أول تعليق من باتيلي على تعيين الأميركية خوري نائبة له
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم