Atwasat

باتيلي: غالبية الجهات الفاعلة في ليبيا لا تريد تنظيم الانتخابات

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني السبت 25 نوفمبر 2023, 09:55 مساء
WTV_Frequency

اتهم الممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبدالله باتيلي غالبيةالأطراف السياسية الفاعلة بعدم الرغبة بإجراء الانتخابات، مرجعا السبب إلى انعدام الثقة بينها، وواصفًا الصراع الليبي بـ«المعقّد».

واستحضر باتيلي، في مقابلة مع مجلة «جون أفريك» الفرنسية، اليوم السبت، الجهود التي يبذلها داخل وخارج ليبيا من أجل الدفع نحو إجراء الانتخابات التي تبقى أولوية، لكن يبدو أن «غالبية الجهات الفاعلة في الساحة السياسية لا تريد تنظيم الانتخابات»، وفق قوله.

وحسب المبعوث الأممي، فإنه منذ العام 2011 لم تتمتع ليبيا بحكومة مستقرة وشرعية. وقال: «اليوم، نجد أنفسنا أمام حكومتين متنافستين، وبرلمان انتهت ولايته، وكان من المفترض أن تنظم السلطات في طرابلس التي تتواصل معها السلطات الدولية انتخابات في العام 2021، لكن ذلك لم يحدث قط. واليوم، هناك حاجة لإجراء انتخابات، لتعيين سلطة موحدة ورئيس وبرلمان يجرى تجديد ولايته. دون ذلك، فإن البلاد ستتجه نحو مزيد التشرذم».

باتيلي: المسؤولون الليبيون يتحججون بالتدخلات الأجنبية أحيانًا لإخفاء فشلهم
تضم الأطراف الرئيسية في العملية السياسية.. خطة باتيلي الجديدة على طاولة «الخماسية»
باتيلي يدعو قادة الأطراف الرئيسية إلى اجتماع لتسوية القضايا الخلافية بشأن الانتخابات

باتيلي: القادة السياسيون لا يهمهم سوى مكاسب النفط
وهاجم باتيلي بشدة المسؤولين الليبيين الذين لم يسمهم، قائلا: «منذ فشل إجراء الانتخابات في ديسمبر 2021 كنا نحاول استئناف العملية، لكن المشكلة هي أن معظم القادة السياسيين لا يريدون ذلك ببساطة، وما يهمهم هو المكاسب غير المتوقعة من النفط، والاستمرار في ضمان الوصول إلى جزء من هذه الموارد».

وبخصوص الخطوات المتخذة لتجاوز الخلافات السياسية، والمضي نحو إجراء الانتخابات، لفت باتيلي إلى «إنشاء لجنة برلمانية مشتركة (6+6) اجتمعت في المغرب، وأقرت قوانين انتخابية، والمشكلة هي أن هذه القوانين لم تكن كافية، بل غير قابلة للتطبيق. وفي سبتمبر الماضي، توصلنا إلى إصدار جديد، لكنه لا يزال يطرح مشاكل»، في إشارة إلى وثيقة أقرها مجلس النواب، ونشرها في الجريدة الرسمية، دون أن تحظى بالتوافق.

وعرج باتيلي على هذه المشاكل: «على سبيل المثال، ينص القانون بالنسبة للانتخابات الرئاسية على أنه تكون الجولة الثانية إلزامية بصرف النظر عن نتائج الجولة الأولى. تخيل حتى لو حصل أحد المرشحين على 60% في الجولة الأولى، فستكون هناك جولة ثانية. إنها مجرد علامة على انعدام الثقة بين الجهات الفاعلة المختلفة».

وتابع: «ينص القانون على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الوقت نفسه، واشترط إلغاء الانتخابات التشريعية حال عدم إجراء الانتخابات الرئاسية لأي سبب، وهذا ما يُفسر بانعدام الثقة بين الطرفين».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الدولار يصعد 8 قروش في أسبوع بالسوق الموازية
الدولار يصعد 8 قروش في أسبوع بالسوق الموازية
«اللواء 128 المعزز»: القبض على عصابة تهرب الأسلحة لدول الجوار في «تمسة»
«اللواء 128 المعزز»: القبض على عصابة تهرب الأسلحة لدول الجوار في ...
زيارة حكومية للمدرسة الفلبينية في بنغازي لمتابعة التزامها بالقوانين الليبية
زيارة حكومية للمدرسة الفلبينية في بنغازي لمتابعة التزامها ...
اتفاق ليبي مع المفوضية الأوروبية على إنشاء مركز للترميم الأثري في لبدة
اتفاق ليبي مع المفوضية الأوروبية على إنشاء مركز للترميم الأثري في...
كيف استهل سعر صرف الدينار معاملات الأسبوع بالسوق الرسمية؟ (الأحد 21 يوليو 2024)
كيف استهل سعر صرف الدينار معاملات الأسبوع بالسوق الرسمية؟ (الأحد ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم