Atwasat

تقرير فرنسي: تركيا ومصر تتعاونان في ليبيا بدلا من التنافس بعد استعادة العلاقات

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 31 يوليو 2023, 11:03 صباحا
WTV_Frequency

تبعث استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين تركيا ومصر، الأمل في أن يحل التعاون بدلاً من التنافس بين هاتين القوتين الإقليميتين في ليبيا، حيث يمكن أن تكونا قوة للاستقرار في أفريقيا.

ويأمل محللون أن تساعد استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين القاهرة وأنقرة، أوائل يوليو، في تخفيف التوترات في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وفق تقرير الإذاعة الفرنسية الحكومية، اليوم الإثنين.

الاتفاق في ليبيا
وترجّح المحللة الأمنية المختصة في شؤون ليبيا آية بورويلة، أن ينعكس الأمر بشكل جيد ومفيد في ليبيا، لأن كلا الجانبين يدعمان فصائل مختلفة، مشيرة إلى أن الوقت حان للقوى الدولية أن تكتشف شيئاً يمكن الاتفاق عليه.

ويعود التقرير الفرنسي إلى العام 2020، حين أدى التدخل العسكري التركي لدعم حكومة الوفاق السابقة ضد قوات القيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر إلى دفع القاهرة وأنقرة إلى حافة مواجهة مباشرة.

ويروي مستشار الشؤون الخارجية للرئيس التركي مسعود كاسين كيف أن القوات التركية والمصرية كادت أن تتواجه، لكن التعاون الاقتصادي حالياً يوفر وسيلة للمضي قدماً للخروج من التوترات الحالية في ليبيا، ويضيف أن «تركيا ومصر في المقام الأول قد تجلبان أمن الطاقة وتجارة الطاقة، كما أنهما إذا اجتمعا في ليبيا، ينبغي أن يكون ذلك مفيداً لتركيا وليبيا» .

مشكلة المرتزقة والمقاتلين الأجانب
لكن الوجود العسكري التركي ونشر المرتزقة السوريين في ليبيا «يشكلان عقبات محتملة أمام التقارب التركي المصري»، إذ أن القاهرة «تريد أن ترى انسحاب القوات التركية من ليبيا وانسحاب المرتزقة السوريين من ليبيا، ومصر لديها خط أحمر في ليبيا»، كما توضح بورويلة.

في المقابل، توفر ثروة ليبيا الهائلة من الطاقة حافزاً قوياً للتعاون، كما يشير الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة لدراسات الدفاع والأمن في لندن جليل حرشاوي، مرجحاً إبرام صفقة في مقتبل الأيام، في ظل دعم تركيا الطرف المسيطر على غرب ليبيا، ودعم مصر القوات في شرق البلاد.

- مصر وتركيا تعلنان رفع التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى مستوى السفراء
- السفير التركي الجديد في مصر يتحدث عن «تقوية الحوار» مع القاهرة حول ليبيا

وفي رأي حرشاوي «يمكن للعمال المصريين أن يجدوا وقتاً أسهل في العثور على وظائفهم التقليدية في النصف الغربي الأكثر اكتظاظاً بالسكان في ليبيا. وإذا قاموا في المقابل بتسهيل الوجود الاقتصادي التركي في الشرق فسيكون ذلك أفضل للجميع من منظور اقتصادي».

زيارة مرتقبة للسيسي
وأشار التقرير الفرنسي إلى الزيارة المرتقبة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لأنقرة، حيث ينتظر أن يتصدر الملف الليبي محادثاته مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان.

ويُنظر إلى زيارة الدولة على أنها إشارة رمزية للعودة إلى العلاقات الطبيعية، وهذا بدوره يجلب الأمل في أن يحل التعاون محل التنافس بين البلدين، خاصة عندما يتعلق الأمر بالقضايا الإقليمية، وفق التقرير.

وقال حرشاوي «سيتعلق الأمر بالاعتناء بليبيا وتجنب تفاقم الأوضاع في المسارح الثانوية مثل تونس، أو إذا وقعت تشاد في مشكلات بالنظر للصراع في السودان»، مضيفاً «يمكنك أن تفترض فقط أن تركيا ومصر في نفس الجانب تقريباً»، ولفت إلى اتفاقهما بشأن الوضع في السودان.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
المجلس المصري للصناعات الهندسية: «ليبيا بيلد» أحد أكبر المعارض الرائدة في البناء بشمال أفريقيا
المجلس المصري للصناعات الهندسية: «ليبيا بيلد» أحد أكبر المعارض ...
فريق لحصر الأضرار بالأشجار والثروة الحيوانية في زليتن جراء المياه الجوفية
فريق لحصر الأضرار بالأشجار والثروة الحيوانية في زليتن جراء المياه...
خبير: قانون التنمية وإعادة الإعمار يفتح الباب على مصراعيه للفساد
خبير: قانون التنمية وإعادة الإعمار يفتح الباب على مصراعيه للفساد
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال أفريقيا
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم