Atwasat

إيطاليا تنظر بإيجابية لتشكيل قوة ليبية مشتركة وتتطلع لمواجهة حرب روسية هجينة في أفريقيا

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 23 مارس 2023, 10:58 مساء
WTV_Frequency

قال موقع «ديكود39» الإيطالي، إن حكومة رئيسة الوزراء جورجيا ميلوني «تنظر بإيجابية إلى خطة ليبية ناشئة» لتشكيل قوة مشتركة لتأمين المناطق الجنوبية من البلاد، والمساعدة في ضبط وتأمين الحدود وإدارة تدفقات الهجرة، التي تشكل إلى جانب انتشار مجموعة «فاغنر» الروسية ضغطاً أفريقياً.

وقال الموقع في تقرير اليوم الخميس بعنوان «احتواء فاغنر»: «تتطلع روما لمواجهة حرب موسكو الهجينة في أفريقيا» إن حكومة ميلوني «تسلط الضوء على الصلة بين ضغط الهجرة والأنشطة المزعزعة للاستقرار للمرتزقة الروس في القارة». مذكرًا بإشارة وزير المشاريع الإيطالي، أدولفو أورسو، إلى تأثير روسيا والصين على أفريقيا.

مقاربة الجيش المشترك لليبيا
وتحدث الموقع الإيطالي عن ما وصفه بـ«مقاربة الجيش المشترك لليبيا». والتي كانت محور مناقشات الجولة الأخيرة من الاجتماعات الدبلوماسية في تونس التي حضرها دبلوماسيون إيطاليون إلى جانب مبعوث الأمم المتحدة عبدالله باتيلي، في إشارة إلى اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» ومجموعة العمل الأمنية المنبثقة عن لجنة المتابعة الدولية لعملية برلين.

وعن هذا الاجتماع، قال الموقع الإيطالي إن اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «وضعت خطة لبناء قوة تدخل سريع مشتركة لنشرها في المناطق الجنوبية» والتي تعد أحد البنود الرئيسية التي نص عليها اتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في أكتوبر 2020.

وكشفت وكالة «نوفا» الإيطالية للأنباء أن الكيان المقترح يمكن أن يضم ثلاث كتائب تمثل طرابلس وبرقة وفزان، من جميع الأطراف المشاركة في عملية إعادة التوحيد المستمرة والمليئة بالصعوبات.

- بحضور الحداد والناظوري.. مجموعة العمل الأمنية تبحث دور ومهام القوة العسكرية المشتركة
- بمشاركة باتيلي.. اجتماع في تونس لمراقبي وقف إطلاق النار الليبيين والدوليين
- في العدد 382: باتيلي يفتح المسار العسكري.. والهجرة العشوائية «قنبلة موقوتة»

ويرى «ديكود 39» أن تسليح مثل هذه القوة «يتطلب التخلي عن حظر الأسلحة المستمر الذي تفرضه الأمم المتحدة والذي يمنع الدول الأوروبية من توفير الأسلحة ويشكل خطرًا مزدوجًا يتمثل في اشتباكات بين الأطراف وفقدان معدات عالية التقنية لجهات إرهابية».

واشنطن ترفض دعم ليبيا عسكريا قبل مغادرة «فاغنر»
وكشف «ديكود 39» عن رفض الولايات المتحدة دعم ليبيا عسكريًا قبل مغادرة مجموعة «فاغنر» الروسية الأراضي الليبية، حيث قال «عند تقديم الفكرة، أكدت مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف أنه لا يمكن أن يحدث ذلك إلا إذا غادرت مجموعة فاغنر التابعة للكرملين المنطقة». مضيفًا أن قائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر رد على الدبلوماسية الأميركية «بطلب ضمانات عسكرية بديلة ضد الهجمات المحتملة من قبل طرابلس وداعميها».

ويضيف أن إيطاليا من جانبها أعربت عن اهتمامها بخطة اللجنة المشتركة «لأسباب ليس أقلها أن فرقة العمل هذه ستساعد في السيطرة على إحدى النقاط الرئيسية لتهريب المهاجرين من الساحل الأفريقي إلى الساحل الإيطالي».

التداخل بين الهجرة وأهداف السياسة الخارجية للكرملين
ولفت الموقع الإيطالي إلى أن روما تدرك خلفية «التداخل بين الهجرة وأهداف السياسة الخارجية للكرملين» بقيادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، و«الحرب الهجينة ضد الغرب» التي «تستخدم كل الأنظمة، من الحبوب إلى الطاقة، ومن الماء إلى الهجرة»، على حد وصف وزير المشاريع الإيطالي أدولفو أورسو.

وذكر الوزير الإيطالي عبر صحيفة «ليبيرو» اليومية أن استخدام تلك الأدوات ضد الغرب «حدث نيابة عن روسيا، لتدخل أوروبا في أزمة قبل غزو أوكرانيا. في موازاة ذلك، تضاءلت صادرات الغاز الروسي للسبب نفسه»، متسائلًا «إذا حدث ذلك في الحدود الشمالية الشرقية لأوروبا، هل تعتقد أنه لن يحدث في الحدود الجنوبية، أفريقيا، حيث لا توجد حدود، حيث يوجد البحر الأبيض المتوسط؟».

ويرى الوزير الإيطالي أن الكثير من دول أفريقيا «تقع الآن في فلك روسيا والصين»، مشددًا على أن القادة المعنيين «عقدوا للتو قمة في موسكو للتخطيط لكيفية اختراق بعض القارات والسيطرة عليها لتمارس ضغطًا على الغرب».

على أوروبا وإيطاليا تعزيز سياستهما تجاه أفريقيا
لهذا السبب يقول وزير المشاريع الإيطالي أدولفو أورسو إنه «يتعين على أوروبا وإيطاليا تعزيز سياستهما تجاه أفريقيا»، مؤكدًا على ضرورة المُضي في خطة «إنريكو ماتي» للدفع من أجل «سياسة مربحة للجانبين» تجاه دول البحر الأبيض المتوسط.

كما يطالب الوزير الإيطالي بضرورة استئناف «هذه السياسة لننموا معهم ونحرر القارة الأفريقية من الاختراق الصيني والروسي الذي يهدد اليوم بتطويق أوروبا، أساسًا لاحتكار ما نحتاجه في انتقالنا، وتنميتنا الاقتصادية والاجتماعية والصناعية»، وفق ما نقله موقع «ديكود39».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
حكومة حماد ترفض اتهامات مندوب السودان بالأمم المتحدة لقوات خالد حفتر
حكومة حماد ترفض اتهامات مندوب السودان بالأمم المتحدة لقوات خالد ...
إصابة 20 شخصا بالاختناق جراء «حريق الكريمية»
إصابة 20 شخصا بالاختناق جراء «حريق الكريمية»
إحباط تهريب 21 مهاجرا في قصر الأخيار
إحباط تهريب 21 مهاجرا في قصر الأخيار
مداهمة مصنع خمور في بنغازي
مداهمة مصنع خمور في بنغازي
حالة الطقس في ليبيا (الجمعة 21 يونيو 2024)
حالة الطقس في ليبيا (الجمعة 21 يونيو 2024)
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم