Atwasat

إيطاليا تعتزم تزويد خفر السواحل الليبي بزوارق جديدة

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 10 نوفمبر 2022, 07:58 مساء
WTV_Frequency

أعلن وزير الخارجية الإيطالي، أنطونيو تاجاني، اعتزام بلاده تزويد خفر السواحل الليبي بزوارق دورية، داعيا إلى إيقاف قوارب المتاجرين بالبشر من دول المنشأ.

وكشف تاجاني عن محادثات هاتفية أجراها مع وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الموقتة نجلاء المنقوش، أكد خلالها اعتزامه تعزيز التعاون وتزويد خفر السواحل الليبي بزوارق دورية، فيما تعتزم روما تعزيز مذكرة التفاهم السارية حاليا بحسب تصريحات مع موقع «لا غازيتا ديل ميزوجيورنو» المحلي.

وزير الخارجية الإيطالي: تدفقات الهجرة سترتفع إذا استمرت الحرب في أوكرانيا
ودعا الوزير للعمل على إيقاف قوارب المتاجرين بالبشر من المنشأ لتجنب تعرضهم للموت في البحر. ويعتقد تاجاني أن التدفقات سترتفع إذا استمرت الحرب في أوكرانيا، وإذا لم تعد روسيا ترسل القمح والذرة إلى الدول الأفريقية المنكوبة، من المتوقع أن يهرب الناس شمالا باتجاه أوروبا.

وردا على سؤال حول قرار روسيا فتح سفارتها في ليبيا قريبا، وإن كان ذلك لتعزيز نفوذها، أوضح تاجاني أن «روسيا والصين وتركيا، كلهم يسعون وراء مصالحهم بينما يتعين علينا السعي وراء مصالحنا ومصالح أفريقيا»، مطالبا جميع الدول الأوروبية بالتنسيق بشكل أفضل.

وعقد أنطونيو تاجاني، ونجلاء المنقوش أول مباحثات هاتفية، الإثنين، منذ تولي الوزير الإيطالي منصبه في نهاية أكتوبر الماضي. وقال تاجاني «ليبيا صديقة لإيطاليا. تعزيز التعاون في جميع المجالات»، مؤكدا «الالتزام بإحلال الاستقرار في البلاد. والعمل معا لمكافحة الاتجار بالبشر».

- المفوضية الأوروبية تدافع عن «تمويل» خفر السواحل الليبي وتتعهد بالمزيد قريبا

آفاق التعاون بين ليبيا وإيطاليا
بدورها قالت وزارة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية، في بيان، إن المنقوش ناقشت مع نظيرها الإيطالي سبل تعزيز آفاق علاقات التعاون بين البلدين في عدة مجالات. كما ناقشا ملف حرس الحدود ومجابهة الهجرة غير الشرعية وعودة الشركات الإيطالية لاستكمال إنشاء المشاريع العالقة، منها مطار طرابلس الدولي، واستعداد الدولتين لتفعيل الاتفاقيات المشتركة، بحسب البيان.

والثلاثاء الماضي أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة أن ما يقرب من 600 شخص ما زالوا عالقين على متن سفن المنظمات غير الحكومية بعد إنقاذهم في مناطق البحث والإنقاذ المالطية والليبية وسط البحر الأبيض المتوسط، وبعدما رفضت إيطاليا وفرنسا استقبالهم. وناشدت المنظمتان الأمميتان من جديد الحكومات الأوروبية توفير مكان آمن على وجه السرعة لهؤلاء العالقين على متن السفن والسماح بإنزالهم الفوري.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال أفريقيا
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال ...
«أمن طرابلس»: حجز سيارات «الركوبة العامة» ذات اللون الأبيض والأسود
«أمن طرابلس»: حجز سيارات «الركوبة العامة» ذات اللون الأبيض ...
محادثات ليبية - سعودية حول التعاون الإعلامي
محادثات ليبية - سعودية حول التعاون الإعلامي
عودة الكهرباء إلى منطقة بئر العالم بعد صيانة طارئة
عودة الكهرباء إلى منطقة بئر العالم بعد صيانة طارئة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم