Atwasat

مشاورات بين تونس والنيجر لـ«إنهاء معاناة الليبيين»

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني السبت 25 سبتمبر 2021, 02:25 مساء
WTV_Frequency

بحث وزير الشؤون الخارجية التونسية عثمان الجرندي مع وزير خارجية النيجر حاسومي ماسادو سبُل «إنهاء معاناة الشعب الليبي بما يهيئ له أرضية التفرغ لتحقيق التنمية المستدامة».

وقالت وزارة الخارجية التونسية، في بيان اليوم السبت، إن الجرندي اجتمع مع ماسادو على هامش اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتّحدة المنعقدة بنيويورك الممتدة من 20 إلى 27 سبتمبر الجاري.

- الاجتماع الوزاري حول ليبيا في نيويورك يستعجل 3 مطالب

واستعرض الجانبان تطورات الأوضاع الإقليمية والدوّلية وخاصّة الوضع في ليبيا؛ إذ أكد الجرندي التزام بلاده بـ«مواصلة الوقوف إلى جانب الأشقاء الليبيين لمساعدتهم على التوصُّل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية بما يضمن إعادة الأمن والاستقرار».

وناقش الطرفان أيضًا الأوضاع في منطقة الساحل، وجرى التشديد على ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدّولية للتصدي لخطر الإرهاب في هذه المنطقة بصفة خاصّة وفي القارة الأفريقية عمومًا.

اجتماعات دبلوماسية للمنفي في نيويورك
واجتمع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي مع الجرندي في نيويورك، وأكد الوزير التونسي أيضًا التزام بلاده بتقديم كامل الدعم للمجلس الرئاسي، ولحكومة الوحدة الوطنية، حتى الوصول لمرحلة الاستقرار الدائم في البلاد.

 وجدَّد المنفي وقوفه الدائم إلى جانب خيارات الشعب التونسي، مشيدًا بالعلاقات الثنائية المميزة بين البلدين، وبزيارة رئيس جمهورية تونس قيس سعيد إلى ليبيا في مارس الماضي.

وكان الجرندي قال إن بعض المصالح الدوليّة المتضاربة من شأنها إبقاء ليبيا في حالة عدم استقرار، وذلك خلال مشاركته في اجتماع منافشة «مسار برلين حول ليبيا» بنيويورك الذي ترأسته ألمانيا وفرنسا وإيطاليا الأربعاء الماضي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وصول قطع غيار أميركية لمحطة الزويتينة
وصول قطع غيار أميركية لمحطة الزويتينة
ضبط متهم بحرق سيارة مواطن في صبراتة
ضبط متهم بحرق سيارة مواطن في صبراتة
عودة الكهرباء إلى ترهونة
عودة الكهرباء إلى ترهونة
شاهد في «نسخة إلى الرأي العام».. وسط بنغازي: إعمار البلاد أم ظلم العباد؟
شاهد في «نسخة إلى الرأي العام».. وسط بنغازي: إعمار البلاد أم ظلم ...
شاهد في «هذا المساء».. يا طرابلس قوليله: ماذا ستقول ولمن؟
شاهد في «هذا المساء».. يا طرابلس قوليله: ماذا ستقول ولمن؟
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم