Atwasat

أبرز ما جاء في إحاطة سلامة إلى مجلس الأمن حول تطورات الأوضاع في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 30 يناير 2020, 06:55 مساء
WTV_Frequency

قدم مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، مساء اليوم الخميس إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي حول تطورات الأوضاع في ليبيا، مستعرضا المستجدات السياسية والأمنية الأخيرة على المستويين المحلي والخارجي المعني بالأزمة الليبية التي تفاقمت منذ الرابع من أبريل الماضي.

وقال سلامة لمجلس الأمن في إحاطته إن الهدنة التي أعلنت في طرابلس بين طرفي القتال منذ 12 يناير الجاري «بقيت حبرا على الورق»، مشيرا إلى استمرار تبادل القصف المدفعي بين الطرفين الذي زاد مؤخرا، حيث سجلت البعثة نحو «110 انتهاكات للهدنة منذ إعلانها».

خرق الهدنة
وأضاف سلامة أن استمرار خرق الهدنة رفع معدلات الخسائر بين المدنيين خلال الأيام الأخيرة، حيث أدى ذلك في اليومين الأخيرين إلى مقتل 4 أطفال بمنطقة الهضبة في ضواحي طرابلس جراء استمرار القصف العشوائي.

وذكر سلامة أن هناك «70 ألف طفل في ليبيا لم يتمكنوا من الدراسة نتيجة الصراع الحالي»، مجددا القلق بشأن استمرار خرق القانون وتسجيل الانتهاك في ظل تردي الوضع الأمني في البلاد، لافتا إلى أن البعثة تلقت تقارير تفيد بوقوع حالات إعدام وقتل خارج القانون في مناطق سيطرة قوات حفتر في سرت وترهونة وطرابلس.

وأشار سلامة إلى أنه «لا وجود لأي معلومات حول النائبة سهام سرقيوة حتى الآن» مجددا مطالبته السلطات في المنطقة الشرقية بضرورة الكشف عن مصيرها وتحميلها المسؤولية عن سلامتها.

وذكر المبعوث الأممي في إحاطته إلى مجلس الأمن أن القوات التابعة للقيادة العامة شنت هجوما على القوات التابعة لحكومة الوفاق في منطقة الوشكة استعملت فيها جميع أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات المسيرة.

وأوضح أن القوات التابعة للقيادة العامة «عززت أسلحتها بعد وصول عدة طائرات إلى قاعدة الخادم الجوية شرقي ليبيا، وذلك خلال فترة الهدنة»ن فيما «عززت قوات حكومة الوفاق أنظمتها الدفاعية وركبت منظومات للدفاع الجوي متطورة قدمتها دولة أجنبية».

وجدد المبعوث الأممي خلال إحاطته لمجلس الأمن التنبيه إلى أن «هناك أطرافا مخربة داخل ليبيا وخارجها»، قال إنهم «يدعون قبولهم الحلول السياسية في المحافل الدولية وهم يعملون على الحسم العسكري»، مشددا على أعضاء مجلس الأمن بالقول: «مصداقيتنا الجماعية على المحك جراء عدم التوصل إلى حل للأزمة الليبية».

النفط والحوار
وتطرق سلامة إلى أزمة إغلاق الموانئ النفطية وتعطل إنتاج الخام، لافتا إلى أن الاقتصاد في ليبيا «أصبح شيئا فشيئا غير مستقر»، مقدرا «نتائج خسائر حصار الموانئ النفطية بلغت حتى الآن 622 مليون دولار».

ونوه سلامة إلى أنه وجه الدعوات إلى اجتماع ثان للمسار الاقتصادي ضمن عملية الحوار الليبي «سيعقد في القاهرة بالتاسع من الشهر المقبل»، مشددا على ضرورة أن يبدأ المسار السياسي الذي كان مقررا انطلاقه في جنيف هذا الأسبوع «سريعا».

وأكد سلامة أن ممثلي حكومة الوفاق الوطني «وافقوا على المشاركة في الحوار»، فيما أدت «الانقسامات العميقة في مجلس النواب إلى عرقلة اختيار ممثليهم المشاركين في الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة»، مشيرا إلى أنه سيلتقي المشير خليفة حفتر «بعد يومين لبحث الهدنة».

ونوه المبعوث الأممي أن «لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين ستبدأ أعمالها خلال أسبوعين»، مؤكدا أن «من يعرقل عملها سيسأل عن أفعاله»، مجددا الدعوة لطرفي الصراع في ليبيا إلى تجديد التزامهما الصريح باتفاق وقف إطلاق النار.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تسليم أدوية ومصل العقارب لمرافق طبية في الجنوب
تسليم أدوية ومصل العقارب لمرافق طبية في الجنوب
المنفي يجري محادثات مع رئيس الصومال
المنفي يجري محادثات مع رئيس الصومال
أسعار صرف العملات الدولية مقابل الدينار في السوق الموازية (الأربعاء 29 مايو 2024)
أسعار صرف العملات الدولية مقابل الدينار في السوق الموازية ...
ضبط موظف مصرفي ساوم زوجته بصكوك مقابل التنازل عن أرضها
ضبط موظف مصرفي ساوم زوجته بصكوك مقابل التنازل عن أرضها
إنقاذ شاب من الغرق في صرمان
إنقاذ شاب من الغرق في صرمان
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم