Atwasat

الرئيس التونسي يعتزم تقديم مبادرة لحل الأزمة الليبية

القاهرة - بوابة الوسط السبت 21 ديسمبر 2019, 08:06 مساء
WTV_Frequency

كشفت مسؤولة برئاسة الجمهورية التونسية أن الرئيس قيس سعيد سوف يفعِّل مبادرة لتسوية الأزمة الليبية، وذلك تزامنًا مع انتقاد دبلوماسي لإقصاء تونس من مؤتمر برلين.

وكشفت المستشارة لدى رئيس الجمهورية التونسي، رشيدة النيفر، في مقابلة مع الإذاعة الحكومية، اليوم السبت، موقف الدبلوماسية التونسية من الملف الليبي، قائلة إن بلدها «تحترم الشرعية الدولية»، مؤكدة أن قيس سعيد «سيفعِّل مبادرة لها علاقة بتسوية الملف الليبي وتحقيق المصالحة الليبية ولن يتردد في الدفع بأي مبادرة لاستقرار الوضع الأمني في المنطقة»، بحسب قولها.

ولم تحدد النيفر هوية المبادرة، وهل هي تتمة للمبادرة الثلاثية بين تونس ومصر والجزائر التي أطلقها الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي لحل الصراع الليبي مطلع العام 2017، أم أنها ستحمل محاور أخرى وانخراطًا أكبر، خصوصًا أن الموقف التونسي من التطورات الحاصلة في ليبيا منذ انتخاب سعيد يتسم بالضبابية، وسط صمت رسمي حيال اتفاقية تركيا مع حكومة الوفاق واقتصار محادثات الرئيس الجديد حتى الساعة على طرف واحد دون فتح أبواب التواصل مع قائد قوات القيادة العامة، المشير خليفة حفتر.

وأجل الرئيس التونسي زيارة كانت معدة مسبقًا إلى الجزائر ثم فرنسا، وفق الأعراف الدبلوماسية، بررتها الجهات الرسمية بإعطاء الأولوية في هذه المرحلة لاستقرار الوضع الداخلي، في إشارة إلى تعثر مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة.

انشغال تونس بترتيبات البيت الداخلي كانت له انعكاسات على الملفات الخارجية وعلى رأسها الملف الليبي؛ غير أنها تحاول العودة إلى التواجد من خلال الحديث عن مبادرة جديدة.

غاضبون بسبب مؤتمر برلين
وجدد السفير التونسي لدى روسيا، طارق بن سالم، رفض بلاده تجاهل ألمانيا دعوة تونس إلى مؤتمر برلين بشأن ليبيا. وقال في تصريحات لوكالات أنباء روسية، اليوم السبت، «إن الأمور غير واضحة الآن، نحن بالنسبة لنا عدم مشاركتنا في برلين هي نقطة سوداء عبَّرنا عنها للمنظمين الألمان وشركاء تونس الدوليين والإقليمين حول هذه المسألة». وتابع:«أن ليبيا وتونس هما بلدان، ولكنهما شعب واحد في بلدين، ولا يمكن أن تتكلم عن ليبيا من دون وجود تونس».

وأكد الدبلوماسي التونسي أن «تونس عبَّرت عن عدم رضاها عن عدم توجيه دعوة لها، ونحن تكلمنا مع الأخوة في روسيا حول هذه المسألة، وكانت روسيا من أول البلدان الداعمة لإشراك تونس في كل المسارات التي تهم ليبيا». ولفت إلى أن «روسيا من البلدان التي ستتعاون معها تونس لحل النزاع في ليبيا».

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، توافق الأطراف الدولية على صيغة البيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا الذي لم يتقرر بعد موعد عقده بالتحديد، لكنه سيكون على الأغلب في أوائل العام المقبل.

وينصب مؤتمر برلين على بحث سبل وقف إطلاق النار، وتطبيق القرار الدولي بشأن حظر التسلح، والعودة للمفاوضات، والإجراءات الاقتصادية الضرورية للبلاد، والترتيبات الأمنية في طرابلس، وضرورة محاكمة مجرمي الحرب.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
المصرف الخارجي: قرار بوركينا فاسو تأميم البنك المشترك مع ليبيا غير قانوني
المصرف الخارجي: قرار بوركينا فاسو تأميم البنك المشترك مع ليبيا ...
«اقتصاد بلس» يناقش أهمية تقاسم الإيرادات في ليبيا بشكل شفاف
«اقتصاد بلس» يناقش أهمية تقاسم الإيرادات في ليبيا بشكل شفاف
الدبيبة يتحدث عن 4 مخاطر تواجه الاستثمارات الليبية في أفريقيا
الدبيبة يتحدث عن 4 مخاطر تواجه الاستثمارات الليبية في أفريقيا
انتشال قذائف غير متفجرة قرب «سوق الخضروات الجديد» جنوب بني وليد
انتشال قذائف غير متفجرة قرب «سوق الخضروات الجديد» جنوب بني وليد
تكالة يبحث مع جيرمي برنت الدعم الأميركي للحل السياسي في ليبيا
تكالة يبحث مع جيرمي برنت الدعم الأميركي للحل السياسي في ليبيا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم