Atwasat

الانتخابات التشريعية في إيران تسجل أدنى مشاركة منذ الثورة الإسلامية

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 04 مارس 2024, 05:50 مساء
WTV_Frequency

شارك 41% من الناخبين الإيرانيين في انتخابات مجلس الشورى ومجلس خبراء القيادة التي أجريت الأسبوع الماضي، وفق ما أعلنت الحكومة الإثنين، وهي أدنى نسبة اقتراع في انتخابات تشريعية منذ إقامة الجمهورية الإسلامية عام 1979.

وسجلت الانتخابات التشريعية لعام 2020 مشاركة 42.57% من الناخبين. وسبقت انتخابات عام 2024 دعوات للامتناع عن التصويت وُجهت بعد استبعاد العديد من المرشحين المعتدلين أو الإصلاحيين قبل عملية الاقتراع، وهي الأولى منذ الاحتجاجات الواسعة التي هزت إيران في نهاية عام 2022، بحسب «فرانس برس».

وقال وزير الداخلية أحمد وحيدي في مؤتمر صحفي الإثنين إن ما مجموعه «25 مليون» إيراني من أصل 61 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم في انتخابات الجمعة، من دون أن يقدم أرقاما تفصيلية. وأضاف «على الرغم من الدعاية التي قام بها الأعداء لثني الشعب عن المشاركة في الانتخابات ورغم بعض الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها الشعب، إلا أن الشعب شارك في الانتخابات».

انتخاب 290 نائبا في مجلس الشورى الإسلامي
ورأى أن «الأعداء كانوا يروجون لتشويه أمن الانتخابات، بدءا من أجهزة التجسس إلى الجماعات الإرهابية وغيرهم من أعداء الشعب، لقد تحركوا في هذا الاتجاه، لكننا رأينا أنه تم توفير أمن جيد للغاية في الانتخابات».

-  بدء عمليات فرز الأصوات في إيران مع توقع نسبة مشاركة ضعيفة
- فتح مراكز الاقتراع في إيران للانتخابات التشريعية

ودعي الإيرانيون لانتخاب 290 نائبا في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) و88 عضوا في مجلس خبراء القيادة المسؤول عن اختيار المرشد الأعلى ومراقبة عمله وإقالته في حال تطلّب الأمر.

ونسبة المشاركة الرهان الأبرز في هذه الانتخابات التي تعد اختبارا للسلطة لأنها الأولى منذ الحركة الاحتجاجية التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني في سبتمبر 2022 بعد توقيفها على خلفية عدم الامتثال لقواعد اللباس الصارمة في البلاد.

 استبعاد العديد من المرشحين المعتدلين والإصلاحيين
وانتهت الانتخابات بتعزيز المحافظين والمحافظين المتشددين سيطرتهم على السلطة التشريعية، بعد استبعاد العديد من المرشحين المعتدلين والإصلاحيين عن خوض السباق الانتخابي.

وكانت «جبهة الإصلاح»، الائتلاف الرئيسي للأحزاب الإصلاحية، قد رفضت المشاركة في هذه «الانتخابات التي لا معنى لها» بعد استبعاد العديد من مرشحيها من قبل مجلس صيانة الدستور الموكل المصادقة على أهلية المرشحين أو استبعادهم. ومن المفترض أن تجرى دورة ثانية في أبريل أو مايو لـ45 مقعدا من المقاعد الـ290 في مجلس الشورى، بعدما لم ينل المرشحون الحد الأدنى المطلوب من الأصوات للفوز.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
زيلينسكي يشكر مجلس الشيوخ الأميركي على إقرار المساعدات لبلاده
زيلينسكي يشكر مجلس الشيوخ الأميركي على إقرار المساعدات لبلاده
أميركا ترسل أسلحة جديدة لأوكرانيا «هذا الأسبوع»
أميركا ترسل أسلحة جديدة لأوكرانيا «هذا الأسبوع»
«الكونغرس» الأميركي يقر حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانيا
«الكونغرس» الأميركي يقر حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانيا
حريق في منشآت روسية للطاقة إثر هجمات بمسيرات
حريق في منشآت روسية للطاقة إثر هجمات بمسيرات
توقيف 7 أشخاص بسيدني متورطين في طعن كاهن
توقيف 7 أشخاص بسيدني متورطين في طعن كاهن
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم