Atwasat

محادثات سلام بين أرمينيا وأذربيجان في ألمانيا الأربعاء

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 26 فبراير 2024, 04:40 مساء
WTV_Frequency

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية الإثنين أن وفدين من أرمينيا وأذربيجان سيجريان مفاوضات سلام في برلين من الأربعاء إلى الخميس، بعد أن خاض هذان البلدان الواقعان في القوقاز مواجهات خلال حربين بشأن جيب ناغورني قره باغ.

وقالت الناطقة باسم الخارجية آني باداليان على «فيسبوك» إن «وفدي وزيري الخارجية سيلتقيان في 28 و29 فبراير في برلين، بموجب الاتفاق المبرم خلال اجتماع ثلاثي عقد في ميونيخ»، بحسب «فرانس برس».

والتقى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف عدة مرات لإجراء محادثات التطبيع بوساطة أوروبية، غير أن العملية تعثرت خلال الشهرين الماضيين بسبب فشل جولتين من المفاوضات.

 «الشروط تهيّأت» لتوقيع اتفاق سلام
اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، في مطلع يناير الماضي، أنّ «الشروط تهيّأت» لتوقيع اتفاق سلام مع أرمينيا، جارة بلاده وخصمها الرئيسي، مؤكّداً أنه لا يريد «حرباً جديدة» بين البلدين، لكنه جدد الهجوم على فرنسا بقوله إنها تجهز يريفان لحرب جديدة.

-  أرمنيا تتهم أذربيجان بالسعي لـ«حرب شاملة» معها
-  أرمينيا تعلن ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق النار عند الحدود مع أذربيجان إلى أربعة جنود

وقال علييف في مقابلة تلفزيونية إن «الأهمّ اليوم هو أن ظروفاً حقيقية لتوقيع معاهدة سلام قد تأمنت»، وأضاف: «لهذا السبب ينبغي علينا أن نعمل بجد على النص».

تعثر الوساطة الأوروبية
وفي منتصف نوفمبر الماضي، رفضت أذربيجان المشاركة في مفاوضات مع أرمينيا كان من المقرر عقدها بالولايات المتحدة في 20 من الشهر نفسه، بسبب ما وصفته باكو بموقف واشنطن «المنحاز».

وفي أكتوبر الماضي، رفض علييف المشاركة في مفاوضات مع باشينيان في إسبانيا، بسبب «تصريحات مؤيدة لأرمينيا صادرة عن مسؤولين فرنسيين». وكان من المقرر أن ينضم كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل في الوساطة.

الدولتان خاضتا حربين
وخاضت أذربيجان وأرمينيا حربين، الأولى في تسعينيات القرن الماضي والثانية في 2020، وكان السبب في كلا هذين النزاعين هو السيطرة على جيب ناغورنو قره باغ الذي استعادته قوات باكو أخيراً في سبتمبر الماضي.

وفي ديسمبر الماضي، أجرت الدولتان عملية تبادل سجناء اعتُبرت بمثابة اختراق دبلوماسي وأحيت الآمال بإمكان إبرام اتفاق سلام، لكن التوترات لا تزال مرتفعة والحوادث المسلحة تقع باستمرار على الحدود بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الصين تتهم أعضاء «أوكوس» بزيادة خطر الانتشار النووي في المحيط الهادئ
الصين تتهم أعضاء «أوكوس» بزيادة خطر الانتشار النووي في المحيط ...
مقتل 58 شخصا في حادث غرق عبارة بأفريقيا الوسطى
مقتل 58 شخصا في حادث غرق عبارة بأفريقيا الوسطى
الكرملين: المساعدات الأميركية لكييف «ستقتل مزيدًا من الأوكرانيين»
الكرملين: المساعدات الأميركية لكييف «ستقتل مزيدًا من الأوكرانيين»
بالأرقام.. المساعدات الأميركية الجديدة لـ«إسرائيل» وأوكرانيا
بالأرقام.. المساعدات الأميركية الجديدة لـ«إسرائيل» وأوكرانيا
الطقس يجبر ترامب على تأجيل تجمع انتخابي في نورث كارولاينا
الطقس يجبر ترامب على تأجيل تجمع انتخابي في نورث كارولاينا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم