Atwasat

بولسونارو يشارك في مسيرة لأنصاره بعد شبهات «انقلاب»

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 25 فبراير 2024, 11:38 صباحا
WTV_Frequency

يشارك الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو، اليوم الأحد، في تظاهرة كبيرة دعما له في ساو باولو، في اختبار لشعبيته وسط فضيحة حول شبهات بضلوعه في «محاولة انقلاب».
ويأمل المنظمون جمع ما لا يقل عن 500 ألف شخص بدءا من الثالثة بعد الظهر (18.00 ت غ) في شارع باوليستا بأكبر مدينة في أميركا اللاتينية. ودعا اليميني المتطرف في مقاطع فيديو عدة نشرت في الأيام الأخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي أنصاره إلى «مسيرة سلمية، دفاعا عن دولة القانون والديمقراطية».

ويواجه بولسونارو تحقيقا في شبهة ضلوعه في«محاولة انقلاب» للبقاء في السلطة، بعد هزيمته أمام لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر 2022. بينما يؤكد الرئيس السابق براءته، وأنه ضحية «اضطهاد لا يرحم» من قِبل حكومة الرئيس اليساري.

ففي الثامن من فبراير، استهدفت عملية للشرطة، حملت اسم «ساعة الحقيقة»، مساعدين سابقين مقربين من الرئيس السابق مع عشرات المداهمات والتوقيفات. ومنع بولسونارو من مغادرة الأراضي البرازيلية، للاشتباه في أنه شارك في خطة واسعة جرى في إطارها حشد وزراء وعسكريين كبار، لضمان بقائه في السلطة بعد انتخابات 2022.

ولزم بولسونارو الصمت، الخميس، أمام الشرطة التي استدعته لاستجوابه في القضية. وصرح النقيب السابق في الجيش بأنه ينوي «الدفاع عن نفسه من الاتهامات التي واجهها» خلال المسيرة في ساو باولو. ويخضع بولسونارو أيضا لتحقيقات أخرى، من بينها الاشتباه في تزويره شهادات التطعيم ضد «كوفيد-19»، والاختلاس المزعوم لهدايا تلقاها من دول أجنبية، بما في ذلك مجوهرات قدمتها السعودية.

ماذا يقول محللون عن مسيرة بولسونارو؟
وعلى الرغم من الفضائح، لا يزال بولسونارو يعتبر زعيم المعارضة، ويبقى محبوبا من مؤيديه. وعلى الرغم من منعه في يونيو الماضي من الترشح لأي منصب حتى العام 2030 بسبب بثه معلومات مضللة، فإنه يعتزم استخدام نفوذه للدفع بحلفاء له في الانتخابات البلدية التي ستجرى أكتوبر المقبل في بلد لا يزال يشهد استقطابا كبيرا.

وبالإضافة إلى حجم حشود أنصاره في جادة باوليستا، فإن حضور شخصيات سياسية معارضة قد يسمح بقياس مدى الدعم الذي يحظى به بولسونارو. وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة برازيليا، أندريه روزا، لوكالة «فرانس برس»: «إذا كان هناك الكثير من الدعم، فسيكون بإمكانه القول إن الشعب معه، وإلا فإنه سيخسر أيّ شرعيته». وأكد فابيو واجنغارتن، أحد محامي بولسونارو، الخميس، أنه يأمل أن يرى «من 500 إلى 700 ألف متظاهر»، بما في ذلك أكثر من 100 نائب.

- الرئيس البرازيلي يُصر على اتهام «إسرائيل» بارتكاب «إبادة جماعية» في غزة 
- البرازيل: دعم واسع في مجموعة العشرين لـ«حل الدولتين»
- السيسي ودا سيلفا يتوافقان على وقف إطلاق النار في غزة وإدخال المساعدات

ومن المتوقع أيضا مشاركة حاكم ساو باولو الوزير السابق في حكومة بولسونارو، تارسيسيو دي فريتاس، وكذلك رئيس بلدية المدينة، ريكاردو نونيس، في التظاهرة. ومن بين منظمي المسيرة القس سيلاس مالافيا الذي يتمتع بنفوذ كبير لدى ملايين البرازيليين الإنجيليين، أحد أهم القواعد الانتخابية للرئيس السابق.

وطلب بولسونارو من أنصاره القدوم، الأحد، باللونين «الأصفر والأخضر»، لوني العلم البرازيلي، و«دون رفع لافتات ضد أحد». ففي أثناء ولايته الرئاسية، رفعت شعارات في التظاهرات المؤيدة له ضد المؤسسات البرازيلية، ولا سيما المحكمة العليا.

والقاضي في المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس هو الذي أذن بعملية الشرطة كجزء من التحقيق في «محاولة الانقلاب». وفي 8 يناير 2023، بعد أسبوع على تنصيب لولا، اقتحم آلاف من أنصار بولسونارو مقار القصر الرئاسي والبرلمان والمحكمة العليا، وألحقوا بها أضرارا جسيمة.

ويقول المحققون إن الاستعدادات كانت قائمة لتنفيذ «انقلاب عسكري بهدف منع الرئيس المنتخب شرعيا من تولي السلطة». وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، قال عديد المستخدمين، خاصة الإنجيليين، إنهم يعتزمون حمل أعلام إسرائيلية خلال التظاهرة، وهم يريدون بذلك إظهار معارضتهم تصريحات دا سيلفا الذي شبه، الأسبوع الماضي، الهجوم الإسرائيلي على غزة بـ«الهولوكوست»، ما تسبب في أزمة دبلوماسية مع إسرائيل.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«الكونغرس» الأميركي يقر حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانيا
«الكونغرس» الأميركي يقر حزمة مساعدات ضخمة لأوكرانيا
حريق في منشآت روسية للطاقة إثر هجمات بمسيرات
حريق في منشآت روسية للطاقة إثر هجمات بمسيرات
توقيف 7 أشخاص بسيدني متورطين في طعن كاهن
توقيف 7 أشخاص بسيدني متورطين في طعن كاهن
تقرير أممي: 282 مليون شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي الحاد في 2023
تقرير أممي: 282 مليون شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي الحاد في ...
بلينكن يصل شنغهاي في ثاني زيارة للصين خلال أقل من عام
بلينكن يصل شنغهاي في ثاني زيارة للصين خلال أقل من عام
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم