Atwasat

من هو المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي توفي في السجن؟

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 16 فبراير 2024, 07:49 مساء
WTV_Frequency

مع وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني داخل السجن، تزداد الانتقادات الغربية للرئيس فلاديمير بوتين، خاصة أن نافالني طالما انتقد «قمع النظام الروسي وفساده وغزوه لأوكرانيا»، وفق وكالة «فرانس برس».

وفيما تقول سلطات السجون الروسية إن «السجين نافالني شعر بوعكة بعد نزهة وغاب عن الوعي بشكل شبه فوري اليوم الجمعة، وإن كل إجراءات الإنعاش اتخذت لكن لم تعط نتائج إيجابية»؛ فإن وسائل إعلام غربية تشير بأصابع الاتهام إلى النظام الروسي في وفاته.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن إن روسيا «مسؤولة» عن وفاة المعارض أليكسي نافالني في السجن.

ما العقوبة التي كان يقضيها نافالني؟
وتعرض نافالني للتسميم وأدخل السجن حيث فارق الحياة اليوم، بعد أن سجن المعارض البالغ 47 عاما منذ يناير 2021. وقد صدر في حقه في أغسطس الماضي حكم إضافي بالسجن 19 عاما بعد إدانته بتهمة التطرف.

ونقل في نهاية العام 2023 إلى سجن ناء في منطقة قطبية في الشمال الروسي «في ظروف بالغة الصعوبة».

وتقول الوكالة الفرنسية إن محاكمات المعارض نافالني الكثيرة ذات دوافع سياسية ووسيلة لمعاقبته لمعارضته الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

عملية تسميم في 2020
وتركت عملية التسميم التي تعرض لها العام 2020 ونجا منها بأعجوبة وإضرابه عن الطعام وفترات طويلة في الحبس الانفرادي تداعيات وخيمة على صحته؛ إلا أن إدخاله السجن لم ينل من عزيمته.

فخلال جلسات المحاكمة ورسائل بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بواسطة محاميه استمر بالتنديد ببوتين واصفا إياه بأنه «مسن مختبئ في ملجأ محصن»، معتبرا أن الرئيس الروسي نادرا ما يظهر للعلن.

وخلال محاكمة بتهمة التطرف اعتبر الغزو الروسي لأوكرانيا «الحرب الأكثر جنونية في القرن الحادي والعشرين».

هل كان يسمع نافالني خطاب بوتين مجبرًا؟
وفي رسائله عبر الإنترنت كان يسخر من العقوبات التي تفرضها عليه إدارة السجون، فكانت تجبره خصوصا يوما بعد يوم على الاستماع بشكل متواصل للخطاب نفسه لفلاديمير بوتين.

وكان نافالني يحرص على إبداء دعمه للمعارضين الآخرين المسجونين جراء القمع منددا بقضاء روسي بالفاشية، حسب الوكالة الفرنسية.

واتسم المعارض المتوفى بالتفاؤل كثيرا، ففي يونيو 2023 كتب «أعرف أن الظلمة ستتبدد وأننا سننتصر وأن روسيا ستصبح دولة مسالمة ومشرقة وسعيدة».

وفي غضون أكثر من عشر سنوات فرض المحامي نافالني الذي كان لفترة قريبا من الطروحات القومية، نفسه المنتقد الأول لفلاديمير بوتين وحزبه.

معارض يحتل الوصافة في انتخابات موسكو
وهو بدأ يبرز من خلال المشاركة في تنظيم تظاهرات كبيرة للمعارضة في 2011 و2012 قُمعت في نهاية المطاف. وفي العام 2013 حل ثانيا في الانتخابات البلدية في موسكو في إنجاز عزز من شهرته.

وتعرض لمضايقات من قبل السلطات وتجاهلته وسائل الإعلام الرسمية إلا أنه تمكن من تعزيز وضعه بفضل نشره تحقيقات مصورة انتشرت بشكل واسع تندد بفساد السلطة الروسية.

في المقابل كان فلاديمير بوتين يرفض حتى التلفظ باسمه؛ فيما تمكن نافالني من تشكيل قاعدة في صفوف الشباب لا سيما في المدن إلا أن شعبيته على الصعيد الوطني وفي صفوف الأجيال المختلفة بقيت محدودة.

رسالة أزعجت بوتين.. «لن أصمت»
في معسكر المعارضين للكرملين، كان يأخذ عليه البعض قربه السابق من اليمين المتطرف أو غموض موقفه من ضم موسكو لشبه جزيرة القرم في العام 2014؛ إلا أن وضعه بات قضية جميع المعارضين والمنظمات غير الحكومية والدول الغربية عندما تعرض للتسميم في أغسطس 2020 في سيبيريا في خضم حملة انتخابات محلية.

ونقل إلى ألمانيا وهو على حافة الموت حيث عولج، بموافقة الكرملين. ولم يثن هذا الأمر أليكسي نافالني بعد تعافيه من العودة بقوة إلى الساحة في ديسمبر 2020 عندما أوقع عميلا روسيا وحمله على الاعتراف في اتصال هاتفي بأن أجهزة الاستخبارات تقف وراء تسميمه.

وبعد يومين على ذلك وفي تحقيق مصور اتهم فلاديمير بوتين بأنه يبني قصرا فخما مترامي الأطراف يطل على البحر الأسود. وكان لهذا التحقيق وقع كبير دفع ببوتين شخصيا إلى نفي ما ورد فيه؛ إلا أن ذلك فضلا عن قضية تسميمه، لم يؤد إلى تعبئة الشعب الروسي وقُمعت التظاهرات سريعا.

وبدت السلطات مصممة على تعقيد حياة المعارض إلى أبعد الحدود فيما بدا هو عازما على عدم الاستسلام.

وقال أمام المحكمة في سبتمبر 2022 بعدما أمضى 12 يوما في الحبس الانفرادي لأنه ندد بالغزو الروسي لأوكرانيا «لن أسكت، وآمل ألا يصمت كل الذين يسمعونني».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الصين تتهم أعضاء «أوكوس» بزيادة خطر الانتشار النووي في المحيط الهادئ
الصين تتهم أعضاء «أوكوس» بزيادة خطر الانتشار النووي في المحيط ...
مقتل 58 شخصا في حادث غرق عبارة بأفريقيا الوسطى
مقتل 58 شخصا في حادث غرق عبارة بأفريقيا الوسطى
الكرملين: المساعدات الأميركية لكييف «ستقتل مزيدًا من الأوكرانيين»
الكرملين: المساعدات الأميركية لكييف «ستقتل مزيدًا من الأوكرانيين»
بالأرقام.. المساعدات الأميركية الجديدة لـ«إسرائيل» وأوكرانيا
بالأرقام.. المساعدات الأميركية الجديدة لـ«إسرائيل» وأوكرانيا
الطقس يجبر ترامب على تأجيل تجمع انتخابي في نورث كارولاينا
الطقس يجبر ترامب على تأجيل تجمع انتخابي في نورث كارولاينا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم