Atwasat

شاهد: 300 ألف شخص يتظاهرون في لندن تأييدا للفلسطينيين والمطالبة بوقف القصف الإسرائيلي على غزة

القاهرة - بوابة الوسط السبت 11 نوفمبر 2023, 07:48 مساء
WTV_Frequency

تظاهر نحو 300 ألف شخص في شوارع العاصمة البريطانية، السبت، لتجديد المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، فيما انتشرت الشرطة لمنع وقوع صدامات مع تنظيم تظاهرة مضادة.

وانطلقت التظاهرة التي ينظمها «ائتلاف أوقفوا الحرب» تحت شعار «المسيرة الوطنية من أجل فلسطين»، بعد التوقف دقيقتي صمت تكريما لقتلى الحروب البريطانيين في يوم «ذكرى الهدنة» أمام نصب القبر الفارغ التذكاري بوسط لندن الساعة 11,00 ت غ. وقال ناطق باسم الشرطة إن التقديرات تشير إلى أن نحو 300 ألف شخص شاركوا في التظاهرة.

«وقف قصف غزة» 
ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات تطالب بـ«وقف قصف غزة» بينما هتفوا «أوقفوا إطلاق النار الآن» و«الحرية لفلسطين»، بعد أكثر من شهر من القصف الإسرائيلي المتواصل ضد قطاع غزة، والذي أسفر عن  11078 شهيدًا، من بينهم 4506 أطفال و3027 سيدة و 678 مسنا، وإصابة 27 ألفا و490 مواطنا بجراح مختلفة، بحسب الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة.

وقال شيراز بوبرا (41 عاما) الذي جاء من ليستر بوسط بريطانيا «انسوا الموقف السياسي، انسوا كل شيء آخر، لا يمكنك أن تقف مكتوف اليدين بينما يُقتل الناس»، مضيفا أنه سيشارك كل أسبوع حتى يتم وقف إطلاق النار.

-  مدير مستشفيات غزة: مجمع الشفاء خرج من الخدمة تماما
-  وزير الصحة الفلسطينية: استشهاد 39 طفلاً رضيعاً في مجمع الشفاء الطبي بسبب العدوان الإسرائيلي

وقال غافين سيرلي (58 عاما) من هاستينغز في جنوب بريطانيا، إنه جاء «لإظهار التضامن مع الفلسطينيين، بينما يحدث ظلم كبير». وأضاف القس الكاثوليكي الأب جون ماكغوان «أتعاطف مع الفلسطينيين لأن أرضهم محتلة ومحتلهم يمكن أن يكون قاسيا»، معربا عن أمله في التوصل إلى حل الدولتين.

 مسيرات تتخللها صدامات
اعتقلت شرطة مدينة لندن ما مجموعه 100 شخص في مسيرات سابقة مؤيدة للفلسطينيين، بتهم بينها تأييد حركة حماس المصنفة في بريطانيا على قوائم الإرهاب، وعلى خلفية جرائم كراهية.

ووجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في ساعة متأخرة الجمعة نداء من أجل الهدوء، داعيا المحتجين للتظاهر «باحترام وسلمية». وقام منظمو التظاهرة بتغيير مسارها من هايد بارك إلى السفارة الأميركية بجنوب لندن، حرصا على عدم مرورها أمام نصب تذكارية.

ونُصبت حواجز معدنية في محيط المناطق التي تتضمن النصب الأكثر أهمية، وحُددت منطقة حظر فيما مُنحت الشرطة صلاحيات لاعتقال أي متظاهر يحاول التجمع هناك.

توتر سياسي 
أُعلنت تعبئة أكثر من 1850 شرطيا بينهم عناصر من قوات أخرى في أنحاء بريطانيا للحفاظ على السلام. وسيُنشر 1375 عنصرا الأحد بموازاة مراسم وطنية في ذكرى يوم الهدنة، تقام عند نصب القبر الفارغ ويترأسها الملك تشارلز الثالث بحضور شخصيات من العائلة الملكية ومسؤولين سياسيين. ولم تُسهم وزيرة الداخلية سويلا برافرمان في تهدئة التوتر عندما اتهمت الشرطة بأنها أكثر تعاطفا مع ما يطلق عليه الاحتجاجات اليسارية مقارنة بغيرها.

اليسار السياسي في بريطانيا
ودعم الفلسطينيين سياسة قائمة منذ وقت طويل لليسار السياسي في بريطانيا. وبرز خلاف هذا الأسبوع بين الحكومة وشرطة مدينة لندن، ودعا وزراء إلى حظر المسيرة ما أثار مخاوف من تدخلات سياسية في عمليات الشرطة.

وحذر سوناك قائد شرطة لندن مارك راولي من أنه سيحمله «المسؤولية» عن قراره السماح بتنظيم التظاهرة المناهضة للعدوان الإسرائيلي في قطاع غزة.

وكان زعيم المحافظين قد اعتبر التظاهرة «استفزازية ومعيبة»، غير أن المنظمين رفضوا الدعوات لإرجائها. وقال راولي في وقت سابق هذا الأسبوع إن التظاهرة التي ينظمها «ائتلاف أوقفوا الحرب»، لا تبرر الطلب من الحكومة منع تنظيمها.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
غوتيريس «يستنكر» مجزرة النابلسي
غوتيريس «يستنكر» مجزرة النابلسي
البيت الأبيض: بايدن تحدث مع تميم والسيسي بشأن هدنة محتملة في غزة
البيت الأبيض: بايدن تحدث مع تميم والسيسي بشأن هدنة محتملة في غزة
واشنطن تعتبر تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»
واشنطن تعتبر تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»
«النواب الأميركي» يصوت لصالح تجنب الإغلاق الحكومي
«النواب الأميركي» يصوت لصالح تجنب الإغلاق الحكومي
تركيا: مجزرة النابلسي جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية
تركيا: مجزرة النابلسي جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم