Atwasat

أصداء العدوان الإسرائيلي على غزة: غضب وجدل وانقسام الداخل الأميركي

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام الأحد 05 نوفمبر 2023, 01:15 مساء
WTV_Frequency

أوشك العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على إتمام شهره الأول، متسببا في سقوط آلاف الضحايا من سكان القطاع بين قتيل وجريح، وامتدت أصداؤه لتصيب الداخل الأميركي الذي يشهد انقساما في الآراء حول الحرب، سواء في الجامعات أو أماكن العمل أو الشوارع، وحتى داخل المباني الحكومية، ولا تزال الهوة آخذة في الاتساع.

وذكر موقع «أكسيوس» الأميركي، السبت، أن «الانقسامات العميقة في الآراء بشأن الحرب في غزة تعكر صفو المجتمع الأميركي. كما أنها تحمل القدرة على إعادة تشكيل السياسات الأميركية».

اهتمام متزايد بالصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني
في هذا الصدد، قال الأستاذ في كلية الخدمة الدولية بالجامعة الأميركية، جاي زيف: «غالبية قضايا السياسة الخارجية لا تخلق هذا النوع من المشاعر القوية في الولايات المتحدة. لكن هناك اهتمام غير متناسب داخل المجتمع الأميركي فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي - الفلسطيني».

وأرجع زيف ذلك إلى «العلاقات القوية بين المجتمعات اليهودية والمسيحية في الولايات المتحدة، وروابطها القوية مع إسرائيل، وكذلك التحالف التاريخي بين البلدين»، مشيرا إلى حضور إعلامي هو الأكبر في «إسرائيل» مقارنة بأي نقطة ساخنة أخرى في العالم.

منصات التواصل الاجتماعي تدخل على خط الصراع
وأضاف الباحث الأميركي أن منصات التواصل الاجتماعي دخلت على خط الصراع، وباتت مسرحا للجدالات الساخنة، والتأجيج في بعض الأحيان، لكنه حذر من انتشار كثير
المعلومات المغلوطة في هذا الصدد.

بينما تحدثت رابطة «مكافحة التشهير» عن تسجيل 213 حادثا «معاديا للسامية» منذ السابع من أكتوبر، وهو بداية انطلاق عملية «طوفان الأقصى»، حتى الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي.

تظاهرات في باريس ومدن فرنسية أخرى دعما للفلسطينيين ضد «وحشية» الاحتلال (شاهد)
«إبادة جماعية ترتكب باسمنا».. توقيف مئات الأشخاص في تظاهرة يهودية بنيويورك تطالب بوقف العدوان على غزة

كما أعلن مجلس العلاقات الأميركية – الإسلامية أنه تلقى 774 شكوى بشأن حوادث مرتبطة بـ«معاداة الإسلام» خلال الفترة بين السابع من أكتوبر حتى الرابع والعشرين من الشهر نفسه.

وكتبت 27 شركة للمحاماة خطابا جماعيا إلى عمداء الكليات هذا الأسبوع، طلبوا منهم فيه إدانة أعمال «معاداة الإسلام والسامية» داخل الجامعات.

البعض يفقد وظائفه بسبب رأيه
في تلك الأثناء، واجه عدد من الشخصيات البارزة ردود فعل سلبية بسبب مواقفهم من الحرب في غزة، حسب «أكسيوس»، وفقد البعض وظائفه بعد التعبير عن وجهات نظر مؤيدة للجانب الفلسطيني.

من بين هؤلاء رئيسة تحرير مجلة «هاربر بازار»، سميرة نصر، التي أثارت انتقادات حادة بعد أن أعربت عن قلقها بشأن الفلسطينيين في غزة بعد قطع إمدادات المياه، لكنها اضطرت في النهاية إلى إصدار اعتذار علني.

أما رئيس التحرير اليهودي للمجلة العلمية «إي لايف»، مايكل آيسن، فقد جرى فصله من منصبه، بعد إعادته تغريد مقال نشرته جريدة «ذي أونيون» الساخرة، اعتبر أنه «يحث على اللامبالاة بحياة المدنيين الفلسطينيين».

ووقع ما يقرب من 60 من النواب الديمقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ رسالة إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن، يطالبونه فيها بالضغط على الحكومة الإسرائيلية، لبذل المزيد من الجهود من أجل الحد من الخسائر في صفوف المدنيين.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الرئيس الإيراني الجديد يبدي استعداده «لحوار بناء» مع الدول الأوروبية
الرئيس الإيراني الجديد يبدي استعداده «لحوار بناء» مع الدول ...
أستراليا تدعو موسكو إلى «التراجع» بعد انتقادات روسية لتوقيف زوجين متهمين بالتجسس
أستراليا تدعو موسكو إلى «التراجع» بعد انتقادات روسية لتوقيف زوجين...
انتشال جثة و50 مفقودًا إثر انهيار أرضي في النيبال
انتشال جثة و50 مفقودًا إثر انهيار أرضي في النيبال
إردوغان يعلن نهاية وشيكة للعملية العسكرية في شمال العراق وسورية
إردوغان يعلن نهاية وشيكة للعملية العسكرية في شمال العراق وسورية
مقتل 8 أشخاص في محاولة هروب من سجن بالصومال
مقتل 8 أشخاص في محاولة هروب من سجن بالصومال
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم