Atwasat

«قتيل كل 4 أيام».. حصيلة قتلى الصحفيين تتضاعف خلال عام

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 19 يناير 2023, 12:34 مساء
WTV_Frequency

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونسكو» ارتفاع عدد قتلى الصحفيين في جميع أنحاء العالم بشكل كبير العام 2022، بعد انخفاض على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وأشارت «يونسكو» في تقرير حرية التعبير 2021-2022 إلى مقتل 86 صحفيا العام الماضي، بمعدل صحفي واحد كل أربعة أيام، ارتفاعا من 55 حالة قتل حدثت خلال العام 2021، وقالت إن هذه النتائج تسلط الضوء على المخاطر الجسيمة وحالات الضعف التي لا يزال الصحفيون يواجهونها أثناء عملهم.

ودعت المديرة العامة لـ«يونسكو»، أودري أزولاي، السلطات إلى ضرورة «تكثيف جهودها لوقف هذه الجرائم وضمان معاقبة مرتكبيها لأن اللامبالاة تعد عاملا رئيسيا في هذا المناخ الذي يتسم بالعنف»، ووصفت هذه النتائج بأنها «مثيرة للقلق».

«ما من فضاء آمن»
وأشارت «يونسكو» إلى أن ما يقرب من نصف الصحفيين القتلى استُهدفوا خارج أوقات العمل وتعرض البعض للهجوم أثناء السفر، أو في مواقف السيارات أو في أماكن عامة أخرى لم يكونوا يؤدون فيها أي عمل رسمي، بينما كان البعض الآخر في منازلهم لحظة مقتلهم.

وحذر التقرير من أن ذلك يعني أنه «لا توجد أماكن آمنة للصحفيين حتى في أوقات فراغهم». ورغم التقدم المحرز في السنوات الخمس الماضية، فإن معدل الإفلات من العقاب على قتل الصحفيين لا يزال «مرتفعا بشكل صادم» عند 86%، وفق المنظمة التي قالت إن مكافحة الإفلات من العقاب تظل التزاما ملحا يجب تعزيز التعاون الدولي بشأنه.

- «بايت دانس» الصينية تقر باستخدام بيانات «تيك توك» لتعقب صحفيين
- «مراسلون بلا حدود»: 533 صحفيا مسجونون بالعالم في عدد قياسي جديد
- رفع قضية أمام «الجنائية الدولية» بشأن مقتل شيرين أبوعاقلة

إضافة إلى القتل، وقع الصحفيون في العام 2022 ضحايا لأشكال أخرى من العنف. وشمل ذلك الاختفاء القسري والاختطاف والاحتجاز التعسفي والمضايقات القانونية والعنف الرقمي، مع استهداف النساء بشكل خاص.

وسلط تقرير «يونسكو» الضوء على التحديات التي تواجه الصحفيين، مشيرة إلى أن قوانين التشهير، والقوانين المتعلقة بالإنترنت، وتشريعات مكافحة «الأخبار الكاذبة»، يجرى استخدامها كوسيلة للحد من حرية التعبير وخلق بيئة عمل سامة للصحفيين.

المكسيك هي الدولة الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين
ووجدت «يونسكو» أن أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي كانتا الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين العام 2022 حيث قُتل 44 شخصا، أي أكثر من نصف جميع القتلى في جميع أنحاء العالم.

وكانت أكثر الدول دموية على مستوى العالم هي المكسيك، حيث قُتل 19 شخصا، تليها أوكرانيا التي شهدت مقتل 10 صحفيين ثم هايتي التي قتل فيها تسعة صحفيين. وسجلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ 16 قتيلا بينما شهدت شرق أوروبا مقتل 11 صحفيا.

في حين ارتفع عدد الصحفيين القتلى في الدول التي تشهد نزاعات إلى 23 العام 2022، مقارنة بـ 20 في العام السابق، كانت الزيادة العالمية مدفوعة في المقام الأول بعمليات القتل في البلدان التي لا تشهد نزاعات. تضاعف هذا العدد تقريبا من 35 حالة العام 2021 إلى 61 العام 2022، وهو يمثل ثلاثة أرباع جميع حالات القتل العام الماضي، وفق «يونسكو».

وتعود بعض أسباب مقتل الصحفيين إلى أعمال انتقامية؛ بسبب تغطيتهم للجريمة المنظمة أو النزاع المسلح أو تصاعد التطرف، وقتل آخرون لتغطيتهم مواضيع حساسة مثل الفساد والجرائم البيئية وإساءة استخدام السلطة والاحتجاجات.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
البيت الأبيض: لا نتستر على بايدن ودعوته للاستقالة أمر سخيف
البيت الأبيض: لا نتستر على بايدن ودعوته للاستقالة أمر سخيف
قوات الاحتلال تعلن استعادة جثتي رهينتين كانتا في غزة
قوات الاحتلال تعلن استعادة جثتي رهينتين كانتا في غزة
مسؤول أميركي: اتفاق وقف إطلاق النار في غزة أصبح في مراحله الختامية
مسؤول أميركي: اتفاق وقف إطلاق النار في غزة أصبح في مراحله ...
ترامب: كامالا هاريس يسارية متطرفة ستدمر بلادنا
ترامب: كامالا هاريس يسارية متطرفة ستدمر بلادنا
بايدن يبرر انسحابه من السباق الرئاسي بالحاجة إلى توحيد حزبه والدفاع عن الديمقراطية
بايدن يبرر انسحابه من السباق الرئاسي بالحاجة إلى توحيد حزبه ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم