Atwasat

خبراء من الأمم المتحدة يحملون رواندا مسؤولية النزاع في الكونغو الديمقراطية

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 23 ديسمبر 2022, 10:49 صباحا
WTV_Frequency

تواجه رواندا التي تتعرض لضغوط من السفارات الغربية، اتهامات وردت في تقرير لخبراء أمميين، بشن عمليات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتقديم «أسلحة وذخائر وبزات عسكرية» إلى حركة 23 مارس المسلحة في تلك المنطقة.

وهذا التقرير أعده خبراء مفوضون من الأمم المتحدة، ولم ينشر بعد لكن اطلعت عليه وكالة «فرانس برس» الخميس، ويأتي بينما تواصلت الاشتباكات الخميس على بعد حوالي ستين كيلومترًا، شمال غوما بين ميليشيات وحركة 23 مارس (إم23)، على الرغم من محاولات لوقف إطلاق النار، ومبادرتين للحوار في لواندا ونيروبي برعاية دول المنطقة.
ويؤكد الخبراء في هذه الوثيقة، التي أُرسلت إلى مجلس الأمن، أنهم جمعوا «أدلة جوهرية» تثبت «التدخل المباشر لقوات الدفاع الرواندية في أراضي جمهورية الكونغو الديمقراطية»، على الأقل في الفترة الممتدة بين نوفمبر 2021، وأكتوبر 2022.

ويأتي هذا التقرير الجديد الذي سيُنشر في الأيام المقبلة، بينما احتل مسلحو «ام23»، الذين ينتمون إلى إتنية التوتسي، مساحات شاسعة من إقليم شمال كيفو الكونغولي الواقع على الحدود مع رواندا، مما أدى إلى تصاعد حدة التوتر بين كينشاسا وكيغالي.

- خبراء أمميون: جيش رواندا نفذ عمليات عسكرية في الكونغو الديمقراطية

وتتهم كينشاسا والولايات المتحدة، وعدد من الدول الأوروبية رواندا بدعم «إم23»، فيما تنفي كيغالي ذلك متهمة الكونغو الديمقراطية باستغلال النزاع لأغراض انتخابية وبـ«تلفيق» مذبحة ارتكبتها حسب تحقيق أجرته الأمم المتحدة، الحركة المسلحة وأودت بحياة 131 مدنيًا.

الحكومة الرواندية تعلق على التقرير
وتعليقًا على التقرير صرح آلان موكورالندا، نائب الناطق باسم الحكومة الرواندية، بأن كيغالي لم تطلع على مضمونه أو الأدلة التي استند إليها، وقال «طالما أنّنا لم نرَ الدليل المادي، طالما أننا لم نفحص هذه الأدلة المزعومة، فمن الصعب أن نحدد موقفا».

لكنه أضاف «نحن لا ندعم حركة إم23، ولسنا بحاجة إليها»، مؤكدا أن «رواندا قادرة على ضمان أمن أراضيها وأمن شعبها».

وقالت مجموعة الخبراء إن الجيش الرواندي شن عمليات عسكرية بهدف «تعزيز حركة ام23»، و«ضد القوات الديمقراطية لتحرير رواندا»، وهي مجموعة تضم مسلحي هوتو روانديين وأسسها مسؤولون سابقون عن إبادة التوتسي في رواندا في 1994.

وتعتبر كيغالي هذه الميليشيا الرواندية، الهوتو تهديدا وكان وجودها والعنف الذي ترتكبه مبررًا للتدخلات الرواندية السابقة في الأراضي الكونغولية.

الجيش الرواندي قدم تعزيزات إلى حركة «إم23»
وكرر النص ما ورد في تقرير سري سابق، من أن «الجيش الرواندي قدم تعزيزات إلى حركة إم23 للقيام بعمليات محددة، لا سيما عندما كانت تسعى للاستيلاء على بلدات ومناطق الاستراتيجية».

وردًا على سؤال بشأن هذا التقرير، أعرب ناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية عن قلق واشنطن، داعياً كل الدول إلى احترام «وحدة أراضي» جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال الناطق إن «دخول قوات أجنبية (...) يجب أن يحصل بشفافية وبموافقة جمهورية الكونغو الديمقراطية وبالتنسيق معها، ويجب إخطار مجلس الأمن بذلك مسبقاً بموجب قرارات العقوبات التي أصدرتها الأمم المتحدة» بحق هذا البلد.

ويكشف التقرير بالتفصيل أيضا كيف تعاونت مجموعات مسلحة منذ مايو 2022 في شمال كيفو، بما فيها القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، على مختلف الجبهات مع جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتلقت دعمًا ماديًا منه.

وأكد «قادة مجموعات مسلحة ومقاتلون ومقاتلون سابقون»، لخبراء الأمم المتحدة أنهم «قاتلوا، بمفردهم أو بالاشتراك مع القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية، ضد قوات حركة 23 مارس و/أو الجيش الرواندي»، كما أكدوا أنهم «تلقوا مرات عدة أسلحة وذخائر من أفراد جيش الكونغو الديمقراطية».

ودانت كيغالي، هذا التواطؤ بين الجيش والمسلحين وحركة 23 مارس، والذي يستخدمه المسلحون، مبررا لوجودهم في شمال كيفو.

نزوح أكثر من 500 ألف شخص
وأدى هذا النزاع إلى نزوح أكثر من 500 ألف شخص منذ مارس الماضي، حسب هيئة تنسيق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة.

وعلى أبواب غوما عاصمة مقاطعة شمال كيفو يعيش أكثر من مئتي ألف نازح في مخيمات غير رسمية في ظروف صحية سيئة جدا، وتشهد هذه المخميات انتشارا لوباء الكوليرا الذي أصاب «أكثر من 973 شخصا في الأسبوعين الماضيين فقط»، كما ورد في بيان للمنظمة غير الحكومية «إنقاذ الطفولة» نشر الخميس.

و«إم 23» هي حركة تمرد سابقة لإتنية التوتسي هُزمت في العام 2013، وعادت لحمل السلاح في نهاية العام 2021 وسيطرت على مناطق في أنحاء إقليم شمال كيفو وتقدمت باتجاه غوما، المدينة الرئيسية في الإقليم التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جرحى بعد إطلاق الشرطة الرصاص الحي على المتظاهرين في العاصمة الكينية
جرحى بعد إطلاق الشرطة الرصاص الحي على المتظاهرين في العاصمة ...
موسكو: مذكرة التوقيف بحق وزير الدفاع السابق غير مهمة
موسكو: مذكرة التوقيف بحق وزير الدفاع السابق غير مهمة
«إجراء انتقامي».. موسكو تعلن حجب 81 وسيلة إعلام أوروبية في روسيا
«إجراء انتقامي».. موسكو تعلن حجب 81 وسيلة إعلام أوروبية في روسيا
أوكرانيا تأمر بإجلاء الأطفال من خمس قرى قريبة من الجبهة في الشرق
أوكرانيا تأمر بإجلاء الأطفال من خمس قرى قريبة من الجبهة في الشرق
اندلاع حريق داخل البرلمان الكيني بعد اقتحامه من المتظاهرين
اندلاع حريق داخل البرلمان الكيني بعد اقتحامه من المتظاهرين
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم