Atwasat

ميلوني تبدأ محادثات شاقة لتشكيل حكومة في إيطاليا

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 27 سبتمبر 2022, 06:07 مساء
alwasat radio

بدأت زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا جورجيا ميلوني وحلفاؤها، الثلاثاء، عملية يرجح أن تستغرق أسابيع لتشكيل حكومة جديدة وسط أزمات تلوح في الأفق على عدة جبهات. وليس لحزب فراتيلي ديتاليا (إخوة إيطاليا) الذي تتزعمه ميلوني والفائز في انتخابات الأحد أي خبرة في الحكم، لكن يتعين عليه أن يجمع فريقا من مختلف الأحزاب يعالج أزمة الارتفاع الصاروخي للتضخم وأسعار الطاقة، ومشكلة العلاقات مع أوروبا التي تشعر بالقلق.

وحسب وكالة «فرانس برس»، تأمل ميلوني البالغة 45 عاما أن تكون أول امرأة على رأس الحكومة الإيطالية، لكنها بحاجة لحليفيها حزب الرابطة اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني وحزب فورتسا إيطاليا بزعامة رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلوسكوني لضمان غالبية في البرلمان. وتوزيع الحقائب الأكثر أهمية، ولا سيما وزارات الاقتصاد والشؤون الخارجية والدفاع والداخلية، سيكون دائما مسألة سياسية، لكنه الآن وأكثر من أي وقت مضى «يجب أن يعكس مجالات الاختصاص» وفق جريدة لاستامبا.

في المرات السابقة كان تولي إدارة جديدة المهام يستغرق ما بين أربعة أسابيع إلى 12 أسبوعا. لكن الاستحقاق الأول يقترب بسرعة، إذ يتعين على إيطاليا المثقلة بالديون أن تقدم لبروكسل مشروع موازنتها للعام المقبل قبل 15 أكتوبر. ولن يبدأ الرئيس سيرجيو ماتاريلا مشاورات تكليف رئيس للحكومة الجديدة إلا بعد انتخاب رئيسي مجلس الشيوخ والنواب من أعضاء البرلمان الذي سيجتمع في 13 أكتوبر.

وفيما الأسر والأنشطة التجارية تواجه صعوبات في تسديد الفواتير الباهظة بسبب الحرب في أوكرانيا، فإن إعداد ميزانية سيكون «مثل تسلق جبل إيفرست من دون عبوات أكسيجين بالنسبة للحكومة الجديدة»، على ما رأت جريدة كورييري ديلا سيرا. وسعت ميلوني خلال الحملة الانتخابية لطمأنة المستثمرين إلى أنه رغم تاريخها المتطرف يمكن الوثوق بها.

لكن فائدة السندات الإيطالية لعشر سنوات ارتفعت إلى أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2013 صباح الثلاثاء. واتسع الفارق بين أسعار الفائدة الألمانية والإيطالية، الذي يرصده المراقبون، إلى أكثر من 250 نقطة للمرة الأولى منذ ذروة جائحة فيروس كورونا في ربيع 2020.

أموال الإغاثة الأوروبية لإيطاليا
وافقت المفوضية الأوروبية الثلاثاء على ثاني شريحة من أموال الإغاثة لإيطاليا في مرحلة ما بعد الوباء، بقيمة تصل إلى 21 مليار يورو تقريبا، وفق مصدر حكومي. لكن ميلوني قالت إنها تريد إعادة التفاوض على صفقة الإغاثة مع بروكسل، ما قد يعرض باقي المبلغ المقدر بنحو 200 مليار يورو، للخطر. وقال المفوض الأوروبي لشؤون الاقتصاد باولو جنتيلوني إنه حض «الحكومة الإيطالية القادمة على ضمان اغتنام هذه الفرصة» وقال إنها أساسية لوضع إيطاليا على مسار «نمو قوي ودائم».

ورأت المحللة لدى وحدة الأبحاث بمجلة إيكونوميست، أنييزي أورتولاني، إنها تتوقع أن تقوم ميلوني «بمواصلة طمأنه الأسواق باختيارها شخصية غير مثيرة للجدل لمنصب وزير المالية». وكتبت في مذكرة «ستريد أيضا تجنب الإضرار بسمعتها بتعيين شخص لا تعتبره الأسواق ذي مصداقية». ويسعى حلفاء ميلوني للحصول على الوزارات المهمة، فسالفيني يريد حقيبة الداخلية، فيما يطمح برلوسكوني لرئاسة مجلس الشيوخ. لكن نتائجهما المخيبة في الانتخابات وعدم وصول أي منهما إلى عتبة 10 بالمئة من الأصوات مقارنة بفراتيلي ديتاليا الذي حصل على 26%، يعني أن ميلوني قد تكون تعتزم تهميشهما.

تجاذبات على الساحة الإيطالية
لا يتفق سالفيني وبرلسكوني مع ميلوني في العديد من الجبهات، ومنها إمداد أوكرانيا بالأسلحة. ووسط كل التجاذبات المحتملة في المستقبل فإن الفوز في الانتخابات «كان الجزء السهل تقريبا»، حسبما كتب لوتشانو فونتانا رئيس تحرير جريدة كورييري ديلا سيرا. وقلل برلوسكوني من شأن المخاوف من احتمال زعزعة التحالف وقال الثلاثاء إن حزبه مستعد لتقديم تنازلات «في مصلحة البلاد».

وتشير التكهنات إلى احتمال تعيين حليفه أنتونيو تاجاني، رئيس البرلمان الأوروبي السابق، وزيرا للخارجية، وهو ما يمكن أن يرضي برلوسكوني ويهدئ مخاوف دولية إزاء أن يكون حزب ميلوني الشعبوي المشكك في مؤسسات الاتحاد الأوروبي، يخطط لخوض معركة مع بروكسل. وربما يكون الوضع مع سالفيني ( 49 عاما) أكثر صعوبة. وهو يُحاكم حاليا بتهمة استغلال سلطاته كوزير للداخلية في 2019 لصدّ المهاجرين في البحر، ما قد يجعل عودته إلى الوزارة مستبعدة.

وقالت جريدة ريبوبليكا إن «نزع فتيل سالفيني» دون إثارة رد فعل عنيف يمكن أن يضعف الوافدة الجديدة إلى السلطة التنفيذية هو «أول اختبار لميلوني».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
مقتل 9 جنود في انفجار عبوات ناسفة بمالي الشهر الماضي
مقتل 9 جنود في انفجار عبوات ناسفة بمالي الشهر الماضي
رسالة تحذير أميركية لحكومة نتانياهو المرتقبة بشأن الاستيطان
رسالة تحذير أميركية لحكومة نتانياهو المرتقبة بشأن الاستيطان
«إيكواس» تطلب من مالي الإفراج عن 46 جنديا من ساحل العاج قبل يناير
«إيكواس» تطلب من مالي الإفراج عن 46 جنديا من ساحل العاج قبل يناير
اضطراب حركة قطارات الركاب في فرنسا مع استمرار إضراب المراقبين
اضطراب حركة قطارات الركاب في فرنسا مع استمرار إضراب المراقبين
المدن الصينية تخفف قيود مكافحة «كورونا».. هل تتخلى بكين عن سياسة «صفر كوفيد»؟
المدن الصينية تخفف قيود مكافحة «كورونا».. هل تتخلى بكين عن سياسة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط