Atwasat

أسير بريطاني محرر يروي رحلة تعذيبه في أوكرانيا.. «الروس طعنوني وأجبروني على ترديد نشيدهم الوطني»

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 25 سبتمبر 2022, 07:01 مساء
alwasat radio

بعد إطلاقه في عملية تبادل أسرى شرق أوكرانيا، كشف بريطاني تفاصيل ما تعرض له أثناء خطفه على يد قوات موالية لروسيا، موضحًا أن خاطفيه «عذبوه وطعنوه في ظهره وأجبروه على ترديد النشيد الوطني الروسي».

في أول مقابلة منذ الإفراج عنه الأربعاء الماضي، كشف الأسير البريطاني، أيدن أسلين، الذي أُطلق في شرق أوكرانيا خلال عملية تبادل، أن سجانيه عذبوه وطعنوه في ظهره، وأجبروه على ترديد النشيد الوطني الروسي.

العملية العسكرية الروسية
وأوضح أسلين، الذي أفرج عنه مع 4 بريطانيين آخرين احتجزتهم القوات الموالية لروسيا، أن المحققين عذبوه وهددوه بالقتل، وذلك بتصريحات لجريدة «ذي صن»، اليوم الأحد.

وكان أسلين (28 عامًا) المتحدر من نوتنغهامشير في وسط إنجلترا، يعيش في أوكرانيا ويخدم في مشاة بحريتها عندما بدأت العملية العسكرية الروسية في فبراير.

-  نقل 10 أسرى حرب أميركيين وبريطانيين وجنسيات أخرى من روسيا إلى السعودية
-  بايدن يتعهد برد «سريع وحازم» في حال ضم روسيا أراضي أوكرانية
-  عودة طالب مغربي محكوم عليه بالإعدام من أوكرانيا بعد وساطة سعودية

ووقع الشاب في الأسر أثناء القتال، وقضت محكمة تابعة للانفصاليين في دونتيسك شرق أوكرانيا، في يونيو، بإعدامه بتهمة كونه من المرتزقة.

وأكد أسلين للجريدة البريطانية أنه «تعرض للضرب مرارًا بهراوة أثناء الاستجواب، وسقط في إحدى المرات أرضًا بعد أن أُصيب في جبينه، ليقف ضابط إلى جانبه ويقول له (أنا موتك)».

«أراني سكينه وأدركت أنه طعنني»
وأضاف مظهرًا عدة ندوب على ظهره: «أشار إلى ظهري. أراني سكينه وأدركت أنه طعنني»، حسب ما ذكرت وكالة «فرانس برس». وسأله جلاده عما إذا كان يريد «موتًا سريعًا أم موتًا جميلًا»، فرد «موت سريع»، وكانت الإجابة «كلا، ستموت موتًا جميلًا».

وأُطلق أسلين في عملية تبادل أسرى، شهدت حصول موسكو على نائب أوكراني سابق مقرب من الرئيس فلاديمير بوتن، مقابل مقاتلين أسروا في مصنع «آزوفستال» بمدينة ماريوبول.

زنزانة صغيرة بها «قمل وصراصير»
وقال أسلين إنه احتُجز في الحبس الانفرادي في زنزانة صغيرة بها «قمل وصراصير، ويغيب عنها ضوء النهار، حيث عومل بطريقة أسوأ مما يتلقاها كلب».

وأوردت الجريدة أن خاطفيه «وضعوا النشيد الوطني الروسي وأمروه بالوقوف وترديد كلماته، وإلا تعرض للضرب مجددًا». كما كانوا يأمرونه بأن يردد «المجد لروسيا» كلما فتحوا باب زنزانته.

وأشاد الأسير السابق بدور رجل الأعمال الروسي رومان أبراموفيتش، المالك السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، مضيفًا أنه «هنا اليوم بسببه، وليس في ذلك المكان الرهيب».

يذكر أن بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي فرضوا عقوبات على أبراموفيتش، حليف الرئيس الروسي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ستولتنبرغ: بوتين يسعى لاستخدام الشتاء سلاحا في الحرب
ستولتنبرغ: بوتين يسعى لاستخدام الشتاء سلاحا في الحرب
بريطانيا تستدعي السفير الصيني بعد توقيف صحفي «بي بي سي»
بريطانيا تستدعي السفير الصيني بعد توقيف صحفي «بي بي سي»
نشر قوات عند حدود كولومبيا الجنوبية لمواجهة تهريب المخدرات
نشر قوات عند حدود كولومبيا الجنوبية لمواجهة تهريب المخدرات
وزير ألماني: الضربات الروسية ضد منشآت الطاقة الأوكرانية جريمة حرب
وزير ألماني: الضربات الروسية ضد منشآت الطاقة الأوكرانية جريمة حرب
أعلى جهاز أمن صيني يدعو إلى قمع يستهدف قوات معادية عقب التظاهرات
أعلى جهاز أمن صيني يدعو إلى قمع يستهدف قوات معادية عقب التظاهرات
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط