Atwasat

انطلاق «حوار وطني شامل» في تشاد وسط مقاطعة المعارضة.. وديبي يعتبره «لحظة حاسمة»

القاهرة - بوابة الوسط السبت 20 أغسطس 2022, 08:15 مساء
WTV_Frequency

بدأ الحوار الوطني الشامل في تشاد على الرغم من مقاطعة عدد من مجموعات المعارضة المدنية والمسلحة السبت، على أن يستمر ثلاثة أسابيع بهدف «طي صفحة» المرحلة الانتقالية والتوصل إلى إجراء «انتخابات حرة وديمقراطية». 

وافتتح رئيس المجلس العسكري محمد إدريس ديبي إتنو، جلسات الحوار الذي تأجل مرات عدة، مؤكدًا أنه «يشكل لحظة حاسمة في تاريخ بلادنا». وأضاف أن الحوار «سيرسم سبل انطلاقة جديدة» نحو «تشاد مزدهرة» متحررة من «فترات التوتر»، بحسب «فرانس برس». 

وتابع: «إنها مسؤولية تاريخية كبيرة وليس أمامنا سوى خيارين: الاضطلاع بها أو الخيانة». وقال محمد إدريس ديبي في نهاية خطابه إن «أبواب الحوار لا تزال مفتوحة». 

إعادة السلطة إلى المدنيين خلال مهلة 18 شهرًا 
وكان محمد إدريس ديبي تولى السلطة في أبريل 2021 على رأس المجلس العسكري الانتقالي بعد وفاة والده إدريس ديبي الذي حكم البلاد بقبضة من حديد لمدة 30 عامًا، ووعد بتنظيم حوار مع المعارضة للتوصل إلى إعادة السلطة إلى المدنيين خلال مهلة 18 شهرًا قابلة للتجديد مرة واحدة.

ووصل محمد إدريس ديبي إتنو نحو الساعة 10.30 (09.30 ت غ) بالزي العسكري إلى الباحة الخارجية لقصر «15 يناير» يرافقه طاقم أمني كبير، حيث أزاح الستار عن تمثال يرمز إلى الوحدة الوطنية قبل أن يدخل القصر.

-  تشاد تستعد لانطلاق «حوار وطني شامل» اليوم بعد إرجائه مرارا
-  عشية «الحوار الوطني» بإنجامينا.. قائدا حركتين متمردتين تتمركزان في جنوب ليبيا يعودان إلى تشاد

وسيجتمع نحو 1400 مندوب يمثلون نقابات وأحزابًا سياسية والمجلس العسكري الانتقالي لمدة 21 يومًا في قصر «15 يناير» في قلب العاصمة نجامينا، من أجل مناقشة إصلاح المؤسسات ووضع دستور جديد يفترض أن يعرض للتصويت في استفتاء. وستناقش أيضًا قضايا السلام والحريات الأساسية.

وأعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، التشادي موسى فكي محمد، في افتتاح الحوار، أنه «حان وقت إيقاف دوامة العنف» في البلاد التي شهدت منذ استقلالها في 1960 انقلابات عدة. وأضاف: «حان وقت دفن الأحقاد». 

إعادة بناء تشاد
يفتتح هذا «الحوار الوطني الشامل» الذي كان مقررًا عقده في فبراير قبل تأجيله مرات عدة، بعد أقل من أسبوعين على توقيع اتفاق في الدوحة بين المجلس العسكري التشادي ونحو أربعين مجموعة متمردة. 

وينص هذا الاتفاق الموقع في الثامن من أغسطس وأُبرم مع عدد من المجموعات المسلحة التي قاتلت نظام إدريس ديبي لسنوات، خصوصًا على «وقف لإطلاق النار». وقد سمح ذلك بمشاركة المتمردين في الحوار. 

وقال تيمان أرديمي زعيم «اتحاد قوى المقاومة»، الذي عاد الخميس إلى نجامينا بعد سنوات من المنفى للمشاركة في الحوار، «وقعنا هذا الاتفاق لإعادة بناء تشاد». والموقف نفسه عبر عنه محمد نوري زعيم حركة «اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية».

وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تشاد بهذا الحوار، معتبرًا أنه «فرصة تاريخية لإرساء أسس جديدة لاستقرار» البلاد.   وشهدت تشاد التي استقلت عن فرنسا منذ 1960 عددًا من الانقلابات والمحاولات الانقلابية. وقال الناطق باسم الحكومة عبد الرحمن كلام الله، إن «هذا الحوار يجب أن يسمح لنا بجعل استخدام السلاح وراءنا بشكل نهائي».

مقاطعة ائتلاف أحزاب المعارضة وأعضاء المجتمع المدني 
وينص مرسوم وقعه الأربعاء رئيس المجلس العسكري محمد إدريس ديبي على أن «الحوار الوطني الشامل» سيكون «سياديًا» وقراراته ستكون «تنفيذية». كذلك، ينص على أن «رئيس المجلس العسكري الانتقالي، رئيس الجمهورية، رئيس الدولة، هو الضامن» للحوار. 

ولم توقع «الجبهة من أجل التوازن والوفاق في تشاد»، إحدى الحركات المتمردة الكبرى التي تقف وراء الهجوم الذي أودى بإدريس ديبي، اتفاق الدوحة ولن تشارك في الحوار، معتبرة أنه «منحاز بشكل مسبق». 

ورفض ائتلاف أحزاب المعارضة وأعضاء المجتمع المدني «واكت تاما» أيضًا المشاركة في الحوار، متهمًا المجلس العسكري بإدامة «انتهاكات حقوق الإنسان» والتحضير لترشيح الجنرال ديبي للرئاسة، مع أنه تعهد في بداية المرحلة الانتقالية بألا يترشح.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تقرير أمريكي: تفاقم الخلافات بين نتنياهو وقيادات الجيش الإسرائيلي بسبب الحرب في غزة
تقرير أمريكي: تفاقم الخلافات بين نتنياهو وقيادات الجيش الإسرائيلي...
قتيلان و22 جريحا في هجوم صاروخي أوكراني على القرم
قتيلان و22 جريحا في هجوم صاروخي أوكراني على القرم
إيهود باراك: «إسرائيل» تعيش أخطر أزمة.. ونعيش أقل الحروب نجاحا
إيهود باراك: «إسرائيل» تعيش أخطر أزمة.. ونعيش أقل الحروب نجاحا
مسؤول بريطاني: خطة ترحيل المهاجرين من المملكة المتحدة إلى رواندا «قذرة»
مسؤول بريطاني: خطة ترحيل المهاجرين من المملكة المتحدة إلى رواندا ...
موسكو تحمِّل واشنطن «مسؤولية» في الهجوم الصاروخي على القرم
موسكو تحمِّل واشنطن «مسؤولية» في الهجوم الصاروخي على القرم
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم