Atwasat

الحكومة الإثيوبية تعلن استعادة السيطرة على بلدة قريبة من العاصمة

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 01 ديسمبر 2021, 02:24 مساء
WTV_Frequency

أعلنت إثيوبيا، اليوم الأربعاء، أن القوات الموالية للحكومة، استعادت السيطرة على شيوا روبت التي تبعد قرابة 220 كيلومترًا عن أديس أبابا، في أعقاب إعلان مقاتلي تيغراي السيطرة على هذه البلدة الأسبوع الماضي مع تقدمهم نحو العاصمة.

وقال الناطق الحكومي، ليغيسي تولو، إن شيوا روبت من بين العديد من البلدات التي استعادت السيطرة عليها القوات الموالية لحكومة آبي أحمد، الذي أعلن الأسبوع الماضي توجهه إلى جبهات القتال، وسط تقارير عن احتدام المعارك على ثلاث جبهات على الأقل في إثيوبيا، وفق وكالة «فرانس برس».

وأضاف: «عند جبهات شيوا تحررت مزيزو ومولالي وشيوا روبت ورسا ومحيطها من إرهابيي جبهة تحرير شعب تيغراي». واتخذ النزاع منعطفًا حادًا قبل قرابة الشهر عندما أعلنت «جبهة تيغراي» السيطرة على بلدتي ديسي وكومبولشا الواقعتين على طريق سريع استراتيجي يؤدي إلى العاصمة.

وقال ليغيسي إن الحكومة و«بعد فترة قصيرة» ستستعيد السيطرة على ديسي ولاليبيلا، المدرجة على قوائم «اليونيسكو» للتراث العالمي، والتي سيطر عليها المتمردون في أغسطس رغم تقارير عن امتداد رقعة المعارك إلى ديبري سينا، البلدة الواقعة على بعد أقل من 200 كلم عن أديس أبابا.

- إثيوبيا: آبيي أحمد يدعو متمردي تيغراي إلى «الاستسلام»

في الأيام القليلة الماضية بثت وسائل الإعلام الرسمية صورًا لآبي أحمد بزي عسكري، في منطقة عفر (شمال الشرق) على ما يبدو. وأعلنت وسائل إعلام حكومية، الأحد، أن الجيش سيطر على بلدة شيفرا بعفر، وتعهد آبي أحمد، الثلاثاء، تحقيق مكاسب مماثلة في إقليم أمهرة الذي يضم بلدة ديسي.

ودفعت مخاوف من تقدم مقاتلي تيغراي نحو أديس أبابا بدول مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى حض مواطنيها على مغادرة إثيوبيا، رغم إعلان حكومة آبي أن مكاسبهم «مضخمة» وبأن العاصمة «آمنة».

ورغم أن واشنطن انتقدت صراحة تعاطي آبي أحمد مع النزاع المسلح، كانت الصين وروسيا أكثر تحفظًا. ونشرت وزارة الخارجية الإثيوبية، الأربعاء، على «تويتر» صورًا من مؤتمر صحفي لوزير الخارجية الصيني خلال زيارة إلى هذا البلد ونقلت عنه قوله إن «الصين تعارض أي تدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا».

اندلعت الحرب في نوفمبر 2020 عندما أرسل آبي أحمد قوات حكومية إلى إقليم تيغراي بأقصى شمال البلاد، لإطاحة «جبهة تحرير شعب تيغراي» ردًا كما قال على هجمات «للمتمردين» على معسكرات للجيش الفدرالي. أودى النزاع المسلح بآلاف الأشخاص؛ وتسبب في نزوح أكثر من مليونين، كما دفع بمئات الآلاف إلى حافة المجاعة، وفق أرقام الأمم المتحدة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الرئيس الإيراني في باكستان لإصلاح ما أفسدته الضربات عبر الحدود
الرئيس الإيراني في باكستان لإصلاح ما أفسدته الضربات عبر الحدود
فرنسا والمغرب يبحثان تعاونهما في مكافحة الإرهاب وتأمين أولمبياد باريس
فرنسا والمغرب يبحثان تعاونهما في مكافحة الإرهاب وتأمين أولمبياد ...
شاهد: تضامن واسع مع اعتصام جامعة كولومبيا الأميركية دعمًا لغزة
شاهد: تضامن واسع مع اعتصام جامعة كولومبيا الأميركية دعمًا لغزة
بايدن يعد زيلينسكي بإرسال مساعدات عسكرية جديدة مهمة «سريعًا»
بايدن يعد زيلينسكي بإرسال مساعدات عسكرية جديدة مهمة «سريعًا»
زلزال بقوة 6 درجات يضرب تايوان بعد يوم طويل من الهزات الأرضية
زلزال بقوة 6 درجات يضرب تايوان بعد يوم طويل من الهزات الأرضية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم