Atwasat

ارتداء نجل الرئيس الليبيري قميص منتخب أميركا يجلب الغضب والسخط على والده

القاهرة ـ بوابة الوسط: الحسين المسوري السبت 26 نوفمبر 2022, 01:02 مساء
alwasat radio

أثارت صورة نشرها الرئيس الليبيري، جورج ويا، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، موجة من الغضب والسخط بين مواطني دولة ليبيريا وحتى غيرهم من الدول الأفريقية الأخرى، حيث ظهر فيها ويا مع نجله تيموثي الذي يلعب مع منتخب الولايات المتحدة في كأس العالم قائلا: «تناولت العشاء للتو مع ابني تيموثي.. بني أنا فخور بك».

فقد انهالت التعليقات كسيل جارف تحمل في أغلبها غضبا وسخطا كبيرا على الرئيس الليبيري جورج ويا، وفي الوقت الذي رأى فيه البعض قرار اللعب للمنتخب الأميركي راجع لنجله وليس للرئيس، اعتبر آخرون أن هذه الصورة تضرب مصداقية الرئيس الذي يتحدث كثيرا عن جهوده وسياساته لتحسين البلاد والاهتمام بالشباب، معتبرين أن لعب نجله للمنتخب الأميركي يطرح عددا من الأسئلة منها: كيف ينتظر الشعب أن يخدمهم الرئيس من أجل مستقبل أفضل لهم إذا كانت عائلته لا تثق به؟.

وسجل تيموثي ويا هدف المنتخب الأميركي في مرمى منتخب ويلز في أول مباراة له في كأس العالم، وتحت أنظار والده الرئيس الليبيري جورج وياه الذي كان في المقصورة بملعب الريان بالدوحة، في المباراة التي انتهت بالتعادل (1-1) في إطار منافسات المجموعة الثانية من كأس العالم 2022.

«عار أن يلعب ابنك لدولة أخرى» 
وعلق مواطن ليبيري يدعى موسى أوديامبو قائلا: «يا له من عار كبير ابنك يلعب لدولة أخرى وأنت رئيس ليبيريا، إنه أمر سخيف، أين حب الوطن؟!، أنت لست مثالا جيدا كرئيس، كيف تواجه الليبيريين وتتحدث معهم عن الوطنية والولاء والقومية؟»، أما تاغوما ماسينغار فقد وجه اللوم للرئيس: «كيف لرئيس دولة وكابتن سابق للمنتخب الوطني وأفضل لاعب كرة قدم في العالم سابقا، لا يمكنه إقناع ابنه باللعب لبلاده؟ يجب أن تخجل لا تفتخر؟»، وطرح سبريان كيم سؤالا: «إذا لم نرفع مستوى كرة القدم بأبنائنا، فمن سيرفعه؟ إنه لأمر مخز أن يلعب نجل الرئيس لبلد آخر بينما الرئيس نفسه فخور بذلك»، أما فوي مابوزا فقد كتب تعليقه: «كان من المفترض على الرئيس أن يجعل ليبيريا خيارا لابنه، كيف تحسن بلدك بالهجرة؟ من الذي يتوقع أن يخدم الرئيس ليبيريا إذا كانت عائلته لا تثق به؟».

 القادة الأفارقة يركضون وأطفالهم إلى الدول الأجنبية
ورأى مواطن نيجيري بريدجيت أوتو أن «الزعماء الأفارقة لا يتمتعون بأي وطنية»، مضيفا: «أشعر بالخزي لأن رئيسا أفريقيا أعطى ابنه لبلد أجنبي ليلعب معهم !»، أما روفارو فقد علق بالتالي: «يمتلك والده كل القوة والتأثير والخبرة لخلق تلك الفرص التي تتحدث عنها في بلده وفي القارة، لكن مثل جميع القادة الأفارقة، يركضون هم وأطفالهم إلى الدول التي يطلبون من الجميع أن يكرهوها»، من جانبه علق ساي أكن «كيف لا يمكنك أن تلعب وتقاتل من أجل الدولة التي يقودها والدك؟! لا أستطيع أبدا أن أفهم كيف أن البعض ليس لديهم شعور بالحفاظ على الذات والسيادة».

لا يمكنك إجبار الناس على اختيار ولائهم
بالمقابل برر البعض لعب نجل رئيس ليبيريا لبلد آخر مثل نيسي نياوكي الذي علق قائلا: «لا يمكنك إجبار الناس على اختيار ولائهم، وُلد تيموثي في الولايات المتحدة ويشعر أنه في وطنه هناك، لقد كان اللعب لصالح أميركا قراره الخاص، وليس قرار والده، أتمنى ألا نكون أحد الوالدين الذين يجبرون أولادهم على خياراتهم، لأننا سنكون سيئين حقا إذا أجبرنا أطفالنا على اختيار طريقهم». 

 وفي السياق نفسه كتب سينيو كودجو: «والده لاعب كرة قدم أولا وأب ثانيا ثم رئيس، يعرف جورج ويا أنه كلاعب كرة قدم تذهب حيث تكمن أفضل الفرص، ولهذا السبب لم يجبر طفله على التوافق مع أفريقيا عندما تعلق الأمر بكرة القدم»، كما برر نافرياس أنكي لعب نجل الرئيس لأميركا: «اتخذ تيم هذا الاختيار لأنه ولد ونشأ في الولايات المتحدة، تماما مثلما اختار جورج وياه اللعب لليبريا لأنه ولد وترعرع فيها، كأب سأكون فخورا في كلتا الحالتين، ومقدار رد الفعل العنيف على ابنه أمر محزن». 

«هذا الولد أميركي ولديه الحق في الاختيار»
أما يجيي ساجيلي فقد ذهب إلى نقطة أخرى مختلفة حيث كتب: «أنا متأكد تماما مما إذا كان قد لعب مع ليبيريا، نفس الأشخاص الذين يشتكون سيقولون إنه استدعى ابنه للمنتخب الوطني باستخدام منصبه كرئيس للبلاد»، مضيفا: «هذا الولد أميركي أيضا ولديه الحق في اختيار المكان الذي عاش فيه ليمثله».

ويعتبر جورج ويا أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم ليبيريا وقارة أفريقيا والعالم؛ إذ حصل في العام 1995 على جائزة أفضل لاعب كرة قدم بالعالم، وفي أوروبا، وفي أفريقيا، بعد ذلك أصبح رمزا سياسيا وإنسانيا في ليبيريا، حيث أنتخب رئيسا لجمهورية ليبيريا في أكتوبر 2017، أما تيموثي ويا، نجل الرئيس الليبيري فهو من مواليد 22 فبراير 2000 بنيويورك، حيث قضى ثلاث سنوات في أكاديمية لكرة القدم، ولعب لناشئي نادي «نيويورك ريد بولز» وتدرج في اللعب للمنتخب الأميركي للناشئين منذ 2015، مرورا بمنتخب الشباب حتى وصل إلى المنتخب الأول، وانتقل في 2014 لنادي «باريس سان جيرمان»، الذي فاز معه بأربع بطولات موسم 2018، وفي صيف 2019 أصبح لاعبا لنادي «ليل» الفرنسي.

صورة من الحساب الرسمي للرئيس الليبيري جورج ويا بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، 22 نوفمبر 2022. (الإنترنت)
صورة من الحساب الرسمي للرئيس الليبيري جورج ويا بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، 22 نوفمبر 2022. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بفوزه على كليرمون.. موناكو يعزز موقعه في سباق التأهل للأبطال
بفوزه على كليرمون.. موناكو يعزز موقعه في سباق التأهل للأبطال
بنيران صديقة.. ريال مدريد يسقط أمام مايوركا
بنيران صديقة.. ريال مدريد يسقط أمام مايوركا
مدرب باريس يرفض التعليق على تصريحات مدرب بايرن
مدرب باريس يرفض التعليق على تصريحات مدرب بايرن
«البريميرليغ»: نوتنغهام يبتعد عن منطقة الهبوط بفوزه على ليدز
«البريميرليغ»: نوتنغهام يبتعد عن منطقة الهبوط بفوزه على ليدز
المدير الرياضي لباريس سان جيرمان: فعلنا ما بوسعنا للتعاقد مع زياش
المدير الرياضي لباريس سان جيرمان: فعلنا ما بوسعنا للتعاقد مع زياش
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم