Atwasat

المضادات الحيوية لا تجدي نفعا في هذه الحالات

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 24 يناير 2023, 10:31 صباحا
alwasat radio

تقول الإحصاءات الطبية إن الشخص البالغ يصاب كل عام على الأقل مرتين إلى أربع مرات بنزلات برد، والتي يسببها نحو 200 فيروس مختلف.

وأول ما قد يقدم عليه كثيرون عند إصابتهم بنزلات برد، هو محاولة الحصول على المضادات الحيوية حتى دون استشارة الطبيب، لكن هذا النوع من الأدوية قد لا يجدي نفعا في حالات معينة، وإنما قد يتسبب في آثار جانبية خطيرة، وفق «دويتشه فيله».

- «كائنات خفية» قد تصبح علاج المستقبل

وهو ما يوضحه الطبيب ميشائيل إ. ديغ، إخصائي الأذن والأنف والحنجرة، الناطق باسم الاتحاد الألماني لأطباء الأذن والأنف والحنجرة: «المضادات الحيوية لا تساعد إلا في الالتهابات التي تسببها البكتيريا. ولهذا لا ينبغي تناولها إلا على النحو الذي يحدده الطبيب، وفي حالة الالتهاب البكتيري للجيوب الأنفية أو الأذن الوسطى. لكنها لا تجدي نفعا ضد نزلات البرد أو الأنفلونزا العادية».

في حالة حدوث عدوى بكتيرية في بعض الأحيان نتيجة نزلات البرد، يضعف الفيروس جهاز المناعة، ويصبح من السهل انتشار البكتيريا المسببة للأمراض. في مثل هذه الحالة، يُنصح بإعطاء مضاد حيوي من أجل منع تطور مسار العدوى الحاد.

 البكتيريا أكثر مقاومة
ويؤكد الطبيب المختص إ. دينغ: «حتى لا تصبح البكتيريا أكثر مقاومة للمضادات الحيوية، ينبغي تناول المضادات الحيوية بالجرعة الموصى بها طوال المدة التي يحددها الطبيب ويتابع الطبيب المختص «إذا أوقفت المضادات الحيوية في وقت مبكر، يمكن أن تتكاثر البكتيريا مرة أخرى وتقل استجابة الدواء. عندئذٍ قد تحدث مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي».

لا ينصح بتناول المضادات الحيوية أثناء نزلات البرد غير الضارة والأنفلونزا العادية التي تسببها الفيروسات، ليس فقط بسبب عدم فعاليتها، وهو ما أكدته دراسات علمية سابقة. ولكن بسبب خطر تطوير المقاومة، وقد تلعب الآثار الجانبية المحتملة للمضادات الحيوية دورا أيضا. لأن الأدوية تضر أيضا بالبكتيريا المفيدة، على سبيل المثال في الأمعاء.

المضادات الحيوية
ومن الآثار الجانبية الشائعة للمضادات الحيوية: مشاكل الجهاز الهضمي مثل الغثيان والإسهال وانتفاخ البطن، وكذلك الطفح الجلدي والالتهابات المهبلية عند النساء والالتهابات الفطرية، على سبيل المثال في الفم. ويضيف الطبيب المختص في أمراض الأذن والأنف والحنجرة: «يمكن أن تزيد بعض هذه الأدوية من حساسية الشمس وتتسبب في تلف الكلى والكبد».

لهذا ينصح بزيارة الطبيب عند الإصابة بنزلة برد تصاحبها مشاكل تنفسية طويلة الأمد، أو بتدهور عام للحالة الصحية بشكل كبير، أو حدوث مضاعفات أخرى، منها الحمى الشديدة أو الصداع الشديد والألم في الجيوب الأنفية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
فئران البراري تدفع العلماء لإعادة النظر في دور «هرمون الحب»
فئران البراري تدفع العلماء لإعادة النظر في دور «هرمون الحب»
«زاريز» تكشف تأثير حقول النفط المدمر على صحة الإنسان
«زاريز» تكشف تأثير حقول النفط المدمر على صحة الإنسان
قلة التمويل تفاقم خطر مرض الجزام.. والفقراء يدفعون الثمن
قلة التمويل تفاقم خطر مرض الجزام.. والفقراء يدفعون الثمن
هل نجحت روسيا في تصنيع بديل أغلى دواء في العالم؟
هل نجحت روسيا في تصنيع بديل أغلى دواء في العالم؟
«الصحة العالمية» تدعو إلى «الاهتمام» بالأمراض المهملة
«الصحة العالمية» تدعو إلى «الاهتمام» بالأمراض المهملة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم