Atwasat

«الفدرالي الأميركي» و«المركزي الأوروبي» يناقشان التضخم والمتحور «أوميكرون»

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 13 ديسمبر 2021, 04:51 مساء
alwasat radio

يناقش الاحتياطي الفدرالي الأميركي والبنك المركزي الأوروبي، خلال الأسبوع الراهن، المتغيرات الاقتصادية الجديدة على خلفية تضخم قوي والمتحور «أوميكرون» المثير للقلق.

وستقوم لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي بإعلان نواياها، الأربعاء، قبل أن يحذو البنك المركزي الأوروبي حذوها الخميس بعد اجتماع مجلس حكامه، وفق «فرانس برس».

 الولايات المتحدة تخرج من من الركود.. ولكن
وسيتعين على المؤسستين دراسة ما ستعلناه بعناية: إذا قامتا بتشديد سياسة التيسير قبل الأوان، فإنهما تخاطران بشل الانتعاش. أما إذا انتظرتا لفترة طويلة، فستجدان صعوبة في ترويض التضخم الذي يعود بقوة بعد عقد من ركود الأسعار. 

وخرجت الولايات المتحدة من الركود، لكن التوظيف لم يعد بعد إلى مستويات ما قبل الوباء. ويثير ظهور المتحور «أوميكرون» مخاوف من تفاقم المشكلات اللوجستية التي تراجعت في الأسابيع الأخيرة، بعد التخفيف التدريجي للاحتقان في ميناء لوس أنجليس في كاليفورنيا. 

لكن الزيادة في أسعار المواد الاستهلاكية في الولايات المتحدة بمعدل غير مسبوق منذ ما يقرب من 40 عامًا في شهر نوفمبر (6.8%)، من المرجح أن يكون لها وزن كبير. 

وضع موقت طال أمده 
وتترقب الأسواق أخبار تسارع الحد من برنامج شراء الأصول من جانب مجلس الاحتياطي الفدرالي. فقد بدأ ذلك بالفعل الشهر الماضي بتغيير واضح في الوتيرة: من 120 مليار دولار شهريًّا، حيث يجب تخفيض المشتريات بمقدار 15 مليارًا كل شهر، وصولًا إلى الصفر في منتصف يونيو 2022. 

ويقول المحلل إلمار فولكر، من بنك «LBBW» الألماني، «إذا كانت هناك حاجة إلى حجة أخرى لإقناع الاحتياطي الفدرالي الأميركي بالحاجة إلى الخروج بوتيرة أسرع من السياسة النقدية التيسيرية جدًّا، فقد وفرها التضخم» في نوفمبر.

-  الاحتياطي الفيدرالي يبقي على سياسته رغم ارتفاع التضخم نتيجة «عوامل موقتة»
-  باول: الاقتصاد الأميركي بصدد العودة إلى سوق العمل القوي على الرغم من المتحورة دلتا

ومن شأن تسريع الوتيرة أن يفتح الباب أمام رفع واحد أو أكثر من أسعار الفائدة اعتبارًا من العام 2022.  لكن كاثي بوستانسيك، كبيرة الاقتصاديين في «أكسفورد إيكونوميكس»، تحذر من أن رفع أسعار الفائدة «أسرع مما كان متوقعًا قد يمثل خطأ في السياسة» ويضر بالنمو. 

احتمال رفع أسعار الفائدة العام 2022
وإذا ألمح الاحتياطي الفدرالي إلى احتمال رفع أسعار الفائدة العام 2022، فسوف يزداد الضغط على البنك المركزي الأوروبي. فما زال حراس اليورو مترددين حتى الآن في مناقشة جدول زمني لتطبيع سياستهم النقدية. 

ولا تتفق المؤسستان أيضًا فيما يتعلق بتحليل التضخم، فقد أقر رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول أخيرًا بأنه لم يعد من الممكن اعتباره «موقتًا». 

وأخيرًا قالت كريستين لاغارد، إنها «مقتنعة» بأن ارتفاع التضخم موقت وأنه سينخفض في العام 2022، وعزت ذلك على وجه الخصوص إلى الانخفاض المتوقع في أسعار الطاقة. 

وارتفعت الأسعار في منطقة اليورو بنسبة 4.9% على أساس سنوي في نوفمبر، وهو أعلى مستوى لها منذ 30 عامًا، وتكرار الحديث عن طبيعتها الموقتة لم يعد مقنعًا.

البنك المركزي الأوروبي: لا خروج متهورًا
لكن المتحور «أوميكرون» حمل متغيرات أفسدت الأمور، وعقدت المعادلة من خلال التشكيك في توقعات الخروج الوشيك من الأزمة. 

وفي حين أن الأكثر صرامة في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي يؤيدون «خروجًا متهورًا إلى حد ما من السياسة النقدية التيسيرية»، فإن «أوميكرون» قد يضطرهم إلى التحلي «بالقليل من التواضع»، كما يتوقع لودوفيك سوبران، كبير الاقتصاديين لدى شركة «أليانز». 

وقال مسؤولو البنك المركزي الأوروبي مرارًا وتكرارًا إن شراء الأصول في إطار برنامج الطوارئ الوبائي سيتوقف كما هو مخطط له اعتبارًا من الربع الثاني من العام 2022.  وتجرى هذه المشتريات حاليًا بمعدل نحو 80 مليار يورو شهريًّا، بإجمالي من 1850 مليارًا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«بوينغ» تفوز بعقد لتزويد صواريخ باليستية أميركية بأنظمة توجيه
«بوينغ» تفوز بعقد لتزويد صواريخ باليستية أميركية بأنظمة توجيه
أستراليا تزيل صور ملوك بريطانيا من أوراقها النقدية
أستراليا تزيل صور ملوك بريطانيا من أوراقها النقدية
تراجع تاريخي لإيرادات «ميتا» خلال 2022
تراجع تاريخي لإيرادات «ميتا» خلال 2022
بعد لقاء بايدن وماكارثي.. هل تجنبت واشنطن خطر التخلف عن سداد ديونها؟
بعد لقاء بايدن وماكارثي.. هل تجنبت واشنطن خطر التخلف عن سداد ...
بنك إنجلترا يرفع معدلات الفائدة للمرة العاشرة.. أعلى نسبة منذ العام 2008
بنك إنجلترا يرفع معدلات الفائدة للمرة العاشرة.. أعلى نسبة منذ ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم