Atwasat

انخفاض تصنيع السيارات في المملكة المتحدة إلى النصف

القاهرة - بوابة الوسط السبت 26 نوفمبر 2022, 04:32 مساء
alwasat radio

تشهد صناعة السيارات الكثير من العوائق التي خفضت من الإنتاج كثيرًا منذ ظهور فيروس كورونا وعمليات الإغلاق الواسعة التي سببت الكثير من الخسائر للصناعة على الرغم من الطلب المتنامي لكن مع عجز الإنتاج.

بالرغم من عودة إنتاج السيارات إلى النمو في أكتوبر 2022، لكن النقص العالمي في الرقائق لا يزال يسبب المشاكل التي تدفع العديد من الشركات إلى خفض أهداف الإنتاج الخاصة بها والتي كان آخرها شركة تويوتا.

حيث تظهر الأرقام الجديدة أن تصنيع السيارات في المملكة المتحدة يسير بما يقرب من نصف المستوى الذي كان عليه قبل الوباء.

عاد الإنتاج إلى النمو في أكتوبر 2022، حيث ارتفع بنسبة 7.4% على أساس سنوي إلى 69524 وحدة، هذا أقل بنسبة 48.4% من أكتوبر 2019 وأقل بنسبة 52.8% من متوسط ​​ما قبل كوفيد 19 لشهر أكتوبر.

وقالت جمعية مصنعي وتجار السيارات «SMMT» التي نشرت هذه الأرقام، إن مشكلات سلسلة التوريد - لا سيما النقص العالمي في أشباه الموصلات - لا تزال تسبب المشاكل وتعيق عمليات الإنتاج بالرغم من سعي الشركات إلى تجاوزها.

تظهر الأرقام أنه تم تصدير أكثر من 8 من أصل 10 سيارات تمت صناعتها في المملكة المتحدة في شهر أكتوبر، مع توجه غالبية تلك السيارات إلى الاتحاد الأوروبي، كما زاد الطلب من العديد من الدول الأخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا وأستراليا وتركيا.

ارتفع إنتاج المملكة المتحدة من السيارات الكهربائية والهجينة مرة أخرى، حيث ارتفعت الأحجام المجمعة بنسبة 20.3% لتصل إلى 24115 وحدة، حتى الآن في العام 2022، أنتجت مصانع السيارات البريطانية رقمًا قياسيًا يبلغ 61339 مركبة كهربائية، بزيادة قدرها 16.2% عن نفس الفترة من العام 2021.

قال«مايك هاوز»، الرئيس التنفيذي لشركة «SMMT»: «نرحب بالعودة إلى النمو في إنتاج السيارات في المملكة المتحدة في أكتوبر - على الرغم من أن الإنتاج لا يزال منخفضًا بشكل كبير عن مستويات ما قبل كوفيد وسط إمداد مضطرب للمكونات».

وتابع: «إن إعادة القطاع إلى المسار الصحيح في العام 2023 يمثل أولوية، بالنظر إلى الوظائف والصادرات والمساهمة الاقتصادية التي تدعمها صناعة السيارات، يبذل صانعو السيارات في المملكة المتحدة كل ما في وسعهم لتكثيف إنتاج أحدث السيارات التي تعمل بالكهرباء، من أجل المساعدة في تحقيق صافي صفر، ولكن هناك حاجة إلى ظروف أكثر ملاءمة للاستثمار بشكل عاجل - لا سيما في مجال الطاقة المعقولة التكلفة والمستدامة وتوافر المواهب - كجزء من إطار داعم لصناعة السيارات».

هذا المحتوى من تيربو العرب
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات