Atwasat

فنانو المنفى من سورية والعراق وأفغانستان في معرض باريسي

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 14 فبراير 2024, 05:18 مساء
WTV_Frequency

ينطلق، بعد غدٍ الجمعة، في باريس معرض يضم أعمالاً متنوعة لأشخاص هربوا من الاضطرابات أو القمع في بلدانهم، بينهم فنانون من العراق وسوريا وأفغانستان اختاروا المنفى للاستمرار في مسارهم الإبداعي.

ويقام المعرض الذي يحمل اسم (Dislocations) «اختلالات» في «قصر طوكيو» حتى يونيو، ويعرض رسومات وتركيبات فنية ومقاطع فيديو ولوحات ومنحوتات وصوراً فوتوغرافية وأعمالاً من النسيج أو عيدان الثقاب لنحو خمسة عشر فنانا تتراوح أعمارهم بين 25 و55 عاما، وفق ما أوضحت داريا دو بوفيه، إحدى أمينتي المعرض مع ماري لور برناداك، لوكالة «فرانس برس».

وأوضحت دو بوفيه أن هذا المعرض يقام بمبادرة من جمعية (Portes Ouvertes sur l’art) «أبواب مفتوحة على الفن» التي تدعم الفنانين في المنفى.

ولفتت أمينة المعرض إلى أن عمل هؤلاء الفنانين «يعكس قصصاً مجزأة تعبّر عن النزوح والسجن والحرب، ولكنها تعكس أيضاً الصلابة والإصلاح».

إلغاء معرض للتشكيلية الفلسطينية سامية حلبي في أميركا
مدينة ملاهٍ تعود بشكل معرض فن تشكيلي بعد إغلاقها 35 عاما
«باليه على الرصاص» و«حجارة على شكل خبز».. كيف رصد الفنانون التشكيليون أهوال حرب أوكرانيا؟

تقدم مي مراد، وهي فلسطينية أربعينية تعيش في باريس، سلسلة من اللوحات الذاتية المرسومة التي يجمع ديكورها بين أرضية منزل طفولتها في غزة، الذي دُمر أخيراً في قصف، والأثاث الأوروبي. 

كذلك، يعرض مجد عبدالحميد، المولود في سورية عام 1988 والذي يعيش في باريس، قطعاً صغيرة من القماش المطرز تمثل المساحات التي يشعر فيها أحباؤه «بالأمان»، وهي مصنوعة من مواد غالباً ما توجد في المناطق الحضرية المدمرة.

أما العراقي علي أركادي (42 عاماً)، فيقدّم صوراً فوتوغرافية مستنسخة عن أحجار متراصة (مونوليث) مكسورة. وقد وثّق هذا المصور الصحفي، المقيم حالياً في باريس، اللحظات الأخيرة من معركة الموصل ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وشهد على انتهاكات ارتكبها جنود في فيلم وثائقي حائز جوائز عدة بعنوان (Kissing Death) «تقبيل الموت».

«فستان بطلة خارقة» تكريماً لشكيلا زارين
من جانبها، تعرض الأفغانية رضا أكبر البالغة 42 عاماً والمقيمة في باريس، «فستان بطلة خارقة» تكريماً لشكيلا زارين، وهي مراهقة أُجبرت على الزواج من رجل أكبر سناً أطلق عليها النار في وجهها، ما تسبب بتشويهها من دون قتلها.

واختار تيرداد هاشمي، المولود في طهران عام 1991، المنفى بين باريس وبرلين «ليعيش بحرية كشخص مثلي»، على ما يوضح الفنان في أحد النصوص. وقد استوحى رسوماته من حياته اليومية، مع تمثيل متكرر للأجساد والهويات المتعددة.

أما سارة قنطار، التي وُلدت عام 1996 في ليبيا ونشأت في سوريا قبل أن تغادرها بسبب الحرب، فتعرض جداراً من الصور الفوتوغرافية بأسلوب الطباعة الزرقاء، تتتبع فيها رحلتها إلى فرنسا في سن التاسعة عشرة مع شقيقها التوأم.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
معركة ضد الزمن.. كواليس الحفاظ على ذاكرة هوليوود الفنية
معركة ضد الزمن.. كواليس الحفاظ على ذاكرة هوليوود الفنية
الثقافة الليبية تعلن عن منح دراسية في مدينة بطرسبرج
الثقافة الليبية تعلن عن منح دراسية في مدينة بطرسبرج
مهرجان النحت على الرمال يجذب فنانين عالميين إلى مدينة هونديستيد الدنماركية
مهرجان النحت على الرمال يجذب فنانين عالميين إلى مدينة هونديستيد ...
الشعلة الأولمبية في مهرجان «كان»
الشعلة الأولمبية في مهرجان «كان»
«بيكسار» تصرف 14% من موظفيها
«بيكسار» تصرف 14% من موظفيها
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم