Atwasat

متحف عن تاريخ الهجرة في نيويورك يروي قصة عائلة من الأميركيين السود

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 27 ديسمبر 2023, 03:30 مساء
WTV_Frequency

يتردد نحو 200 ألف زائر سنويا على متحف «تينمينت» الذي يحتفظ بذكريات المهاجرين الذين رسموا صورة نيويورك بداية من الأيرلنديين الفارين من المجاعة الكبرى في القرن التاسع عشر إلى ناجين من المحرقة اليهودية.

ويتكون المتحف من شقة صغيرة مرتّبة جدًا مؤلفة من غرفتين بأرضيات ريفية وأثاث خشبي. الغسيل معلق في المطبخ، وهناك سريران في الغرفة الأخرى. على رف الموقدة، هناك صورة لأبراهام لينكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة ومهندس إلغاء العبودية العام 1865، حسب وكالة «فرانس برس».

ويروي المتحف حياة عائلة من الأميركيين المتحدرين من أصول أفريقية، فهو شقة جوزف وريتشل مور، وهما زوجان أميركيان من أصل أفريقي، لا تصلها المياه الجارية وكانا يتشاركانها مع ثلاثة مقيمين آخرين: جاين شقيقة الزوج الأول لريتشل، وروز المهاجرة الأيرلندية ونجلها الخلاسي لويس (14 عاما).

متحف متروبوليتان في نيويورك يسلط الضوء على مصممات عالميات منسيات
متحف كيب تاون للفن المعاصر نحو استعادة الهوية الأفريقية

وتروي كاثرين لويد التي تقوم بجولة تجريبية قبل إطلاق الحدث رسميًا بعد عيد الميلاد، كان جوزف يعمل نادلًا أو حوذيًّا حسب الموسم، وكانت ريتشل تعمل في الخدمة المنزلية لدى عائلات ثرية.

وقالت كاثرين لويد نائبة رئيس المتحف المكلفة «لقد جاؤوا إلى نيويورك في سن صغيرة جدا وعاشوا في مانهاتن خلال أحد العقود الأكثر اضطرابا في تاريخ البلاد، خلال الحرب الأهلية (1861-1865)، وفيما كان الأميركيون السود يحصلون على حقوق للمرة الأولى».

اتهامات بإعادة كتابة التاريخ
يثري تاريخ العائلة مجموعة متحف «تينمينت»، حيث يغوص الزائرون في تفاصيل حياة ملايين المهاجرين الذين استقروا في نيويورك في القرنين التاسع عشر والعشرين. وهي مهمة تلقى أصداء فيما تحاول المدينة جاهدة تأمين سكن بشكل طارئ لأكثر من مئة ألف مهاجر من الوافدين الجدد وصلوا منذ سنة من أميركا اللاتينية.

يتمتع المتحف بهذه الخصوصية: كلهم، بدءا بعائلة شنايدر، أصحاب مطعم في سنوات 1860-1880، وصولا إلى أفراد عائلة بالديزي الإيطاليين الذين عاشوا خلال فترة الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وقد عاشوا فعليا في 97 أو 103 شارع أوركارد، وهما مبنيان في حي لوير إيست سايد، حيث تمت استعادة شققهم.

ويتمركز مجتمع الأميركيين السود جميعم باستثناء جوزف وريتشل مور اللذين كانا يعيشان في مبنى مماثل في منطقة سوهو على بعد 20 دقيقة سيرا على الأقدام مع أبرشياتها وصحفها.

ويظهر جوزف مور في سجلات المدينة مع ذكر «col'd»، أي «ملون» إلى جانب جوزف مور آخر، وهو أيضا نادل لكنه أيرلندي هارب من المجاعة في بلاده تم الكشف عن قصته أيضا في المتحف.

عند الإعلان عن المشروع واجه المتحف اتهامات بإعادة كتابة التاريخ، وذلك في مقال في جريدة «نيويورك بوست» المحافظة، لأن عائلة مور الأميركية المتحدرة من أصول أفريقية، والتي ولدت في الولايات المتحدة لم تكن تعيش في شارع أوركارد.

مذابح عنصرية ضد الأميركيين السود
وقالت فانيسا ويلوبي (28 عاما) بعد الزيارة وهي من سكان هارلم وتعمل في القطاع المالي، إنها مسرورة لأن عائلة سوداء أدرجت في توصيف الطبقات العاملة في نيويورك في أواخر القرن التاسع عشر.

وينظم المعرض أيضا جولات برفقة مرشدين في الحي، إحداها في مساحات الأميركيين السود.

ترى نائبة رئيس المتحف كاثرين لويد أن «سرد تاريخ عائلة مور مهم لفهم ما دفع العائلات إلى الانتقال إلى داخل الولايات المتحدة وفهم الهوية الأميركية».

ووصلت ريتشل مور وهي الجيل الأول من عائلتها الذي ولد حرا وليس عبدا مثل أسلافها، إلى نيويورك العام 1847 من منطقة ريفية مجاورة ثم لحق بها جوزف بعد عشر سنوات من ولاية نيوجيرسي المجاورة، حيث لم يتم إلغاء العبودية، على عكس نيويورك. وخطر أن يتعرض للخطف لكي يباع قد يكون لعب دورا في قراره كما يفترض المتحف.

واندلعت أعمال الشغب بشأن التجنيد، في يوليو 1863، وهي ثورات ضد التجنيد في الجيش خلال الحرب الأهلية والتي تحولت إلى مذابح عنصرية ضد الأميركيين السود في نيويورك.
وأدى العنف إلى مقتل 120 شخصا على الأقل ودفع بنحو 20% من الأميركيين المتحدرين من أصول أفريقية إلى مغادرة المدينة.

فقد المتحف أثر ريتشل اعتبارا من العام 1870، وعثر على أثر جوزف في نيوجيرسي التي عاد إليها ليعيش بعد سنوات. وقد جرى التطرق إلى شقته في مقال صحفي آنذاك مع صورة أبراهام لينكولن.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الرسام الانطباعي الأميركي جون سنجر سارجنْت
الرسام الانطباعي الأميركي جون سنجر سارجنْت
إلغاء محاكمة أليك بالدوين بسبب خلل إجرائي
إلغاء محاكمة أليك بالدوين بسبب خلل إجرائي
رواية لكاتب ليبي ضمن قائمة أميركية لأفضل 100 كتاب في القرن الـ21
رواية لكاتب ليبي ضمن قائمة أميركية لأفضل 100 كتاب في القرن الـ21
«خبز على طاولة الخال ميلاد» في القائمة القصيرة لجائزة الأدب العربي
«خبز على طاولة الخال ميلاد» في القائمة القصيرة لجائزة الأدب ...
السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية
السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم