Atwasat

بانوراما الحروفية.. «جسر أجيال» في المدينة القديمة

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 27 أكتوبر 2023, 11:32 صباحا
WTV_Frequency

«وظفت في اللوحة الحرف كشكل جمالي ومزجت الخط الكلاسيكي مع عفوية الحروفية»، قالها الفنان الشاب أحمد سعد خلال فعاليات النسخة الثامنة من معرض «دواية» لفن الحروفيات واستقبلته دار كريسته بالمدينة القديمة، السبت. سعد اعتبر دخوله لعالم الحروفيات «تجربة جديدة بالنسبة لي، اجتهدت فيها حتى أتقنتها وهذا شيء ليس بالسهل لخطاط كلاسيكي».

المعرض الذي نظمته مؤسسة دواية للحروفيات احتفى بأعمال الفنانين الرواد في المشهد التشكيلي الليبي، إضافة إلى أعمال فنانين شباب في مجال الفن الحروفي.

أما الرئيس التنفيذي للمؤسسة، الفنان محمد الخروبي، فقال لـ«الوسط» إن المعرض جاء بمشاركة خمسة عشر فناناً وثلاثين لوحة، فيما ضمت أسماء الرواد الفنانين (بشير حمودة، علي مصطفى رمضان، علي العباني، محمد الغرياني، سالم التميمي، خليفة التونسي)، ومشاركة الفنان فوزي الصويعي لأول مرة بمنحوته على الفوم، إلى جانب أعمال تمثل لمسة وفاء لفنانين رحلوا مثل (عبدالرزاق حريز، محمد الحاراتي، عبدالمنعم بن ناجي).

جسر الأجيال
أضاف الخروبي أن النسخة الثامنة حملت عنوان «وصل» تعبيراً عن التواصل بين الأجيال، فالمعرض ضم اللوحات المتحصلة على التراتيب الثلاث الأولى في مسابقة بيت إسكندر للحروفيات للفنانين «أحمد سعد، سالم المزوغي، أحمد الشريف».

ومن جانب آخر وعطفاً على ما جرى في كارثة درنة وما تعيشه غزة من قتل ودمار، صمم كاتالوج المعرض بالأبيض والأسود تعبيراً عن حالة الألم التي تعتصرنا، في موازاة أمل ينهض على روح الإبداع وتواصلها.

ويرى الفنان الحروفي عمر بركة أنه عند زيارتك للمعرض لن تتوقف فقط عند اللوحات وما تختزله دلالات ألوانها من فرح أو حزن أو معانة وتعب، بل ستستوقفك مراحل تطور المدرسة الحروفية التي عاصرت أزماناً وظروف مختلفة. وواصل «خرجت من المعرض وأنا فخور جداً بأولى مشاركات الفنان والخطاط أحمد سعد في معرض دواية بعمله الفائز بالترتيب الأول في مسابقة بيت إسكندر لفن الحروفيات واللي كان نتاج اجتهاده في ورش عمل معي».

قافية الألوان وسحر القصيدة
ويمزج الفنان التشكيلي علي العباني سحر الألوان بسحر القصيدة، كما أنه يرسم العلاقة بين دلالة البيت الشعري والصيغة الحروفية المعبرة عن معناه، خصوصاً إذا كان قائله أبافراس الحمداني وتحديداً في بيته الشهير «أراك عصي الدمع شيمتك الصبر»، حيث قدم العباني تصوراً نفسياً بتوقيع حروفي ومادة لونية ذابت فيها إمكانية الرفع في هذا الموضع وتخفيفه في زاوية أخرى، إنما تداخلات ساوت بين تدرجاتها وقوة ظهورها تلبية لفكرة العمل ومداعبة أيضاً لخيال المتلقي الذي يحتاج إلى صيغة تجمع بين الجمال والاستفزاز.

- للاطلاع على العدد 414 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا

في نافدة تشكيلية أخرى نرى ومضات الحروف في اللوحة عند الفنان سالم التميمي محتجبة وراء جسد التجريد المشبع بكثافة لونية تحيلك إلى مشهد سحابي، تظهر فيه بعض المواضع مثل نوافذ يعبر منها رذاذ الماء، إضافة إلى ملمح ضبابي متموج بين البني والأسود والأصفر، قافية أخرى من جدائل حوارات الداخلية بين الإنسان ومحيطه، صراع مفتوح يتداخل فيه الآني باليومي والمستقبل، وقد يرتد بدلالاته إلى الماضي وطقوسه.

على جسر الحروفيات تعكس بصمات الفنان بشير حمودة احتفاءً لافتاً بالألوان الأصفر والأحمر والأخضر، حيث ترى سطوعها مع تراتبية تمكنك من تحديد مسار كل لون عن آخر رغم تشابكها الحاد، أيضاً يمكننا مشاهد أثر النص الحروفي في شكل ما يجمع بين الغرابة والألفة، إنه تحد لنظام الرسم النمطي للحروف بقولبتها في منحى هندسي محدد «مستطيل أو مربع»، حيث يجري نسفها في مقابل إطلالة على تجليات مغايرة تمنح المخيلة فرصة رؤية بدائل أخرى للحروفية ودفعها إلى ارتياد فضاءات جديدة من التجريب.

تداعيات الحرف
أيضاً تجذب جمالية الحرف والتشكيل الفنان أحمد البارودي للرفع من وقع الألوان وشغف صانع ضفافها في الموازنة بين خصوصية المجال التعبيري للفكرة في عالم الحروفيات مع إحالة زخرفية أنتجتها محطات العبور إلى فضاء التشكيل، وقد جاءت الحاجة إلى هذه الكثافة من خطوط الألوان لتأثيث القاموس الحروفي، وإرضاء لشغف الفنان وهو يسعى في كل مرة استطلاع أو فرز لذائقته وحدود تجلياتها في الممكن من عدمه.

وبالعودة إلى تجربة الفنان الشاب أحمد سعد كعمل مركب، نرى الأرضية الأم المصبوغة بالأحمر تنسدل كستار على فيض الحروف التي تخبرنا بها بعض الثقوب الدقيقة في اللوحة لترمي كامل ثقلها على مفازات التأويل، ثم تطالعنا صيغة لونية أخرى مشفوعة بالأبيض تتوسط في شكل مربع مركز ثقل اللوحة، لتشكل مع لمسة اللون الأصفر طيفاً جمالياً من التباينات ثم نراها في مجمل حلتها طقساً كرنفالياً من الحروف يتدرج من الوضوح إلى الذوبان الكامل في جسم العمل. وتنبئ هذه الإطلالة الشبابية من الأعمال على تواصل الفن الحروفي بروح الابتكار لا بالنسخ أو التقليد.

لوحات فنية بمعرض «دواية» لفن الحروفيات. (الإنترنت)
لوحات فنية بمعرض «دواية» لفن الحروفيات. (الإنترنت)
لوحات فنية بمعرض «دواية» لفن الحروفيات. (الإنترنت)
لوحات فنية بمعرض «دواية» لفن الحروفيات. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وارهول وفان غوخ وهوكني يهيمنون على مزادات نيويورك
وارهول وفان غوخ وهوكني يهيمنون على مزادات نيويورك
«سي إن إن» تعرض لقطات هجوم بي ديدي علي حبيبته السابقة
«سي إن إن» تعرض لقطات هجوم بي ديدي علي حبيبته السابقة
«الثقافة الفلسطينية» تحيي ذكرى النكبة بأسبوع «سردية سينمائية» (صور)
«الثقافة الفلسطينية» تحيي ذكرى النكبة بأسبوع «سردية سينمائية» ...
ريتشارد غير في «أوه.. كندا» بعيد عن أدواره الأكشن
ريتشارد غير في «أوه.. كندا» بعيد عن أدواره الأكشن
مركز السينما العربية يعلن أسماء الفائزين بـ«جوائز النقاد»
مركز السينما العربية يعلن أسماء الفائزين بـ«جوائز النقاد»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم