Atwasat

قصص المهاجرين محور الجزء الثاني من «ليتل أميركا»

القاهرة - بوابة الوسط السبت 10 ديسمبر 2022, 04:08 مساء
WTV_Frequency

في موسم ثانٍ يضم ثماني حلقات، عاد مسلسل «ليتل أميركا»، الجمعة، إلى منصة «آبل تي في +»، فيما تقول المنتجة المشاركة، سيان هيدر، إن هذا الجزء يتناول قصص مهاجرين إلى الولايات المتحدة.

وعلى غرار الموسم الأول، يتطرق الجزء الثاني إلى «الحلم الأميركي» وفكرة النجاح المرتبطة به من خلال العمل والمثابرة، عبر عرض حياة شخصيات مختلفة تظهر في الحلقات التي تمتد الواحدة منها إلى أربعين دقيقة، وفق «فرانس برس».

ومن بين هؤلاء أفراد عائلة «سونغ» ومتجرها لبيع القبعات في ديترويت، والطباخ الصومالي جبريل من مينيابوليس الذي يعد أسياخًا من لحم الإبل اللذيذ.

- مسلسل أميركي عن قضية الهجرة يعرض في زمن ترامب

وتظهر خلال حلقات المسلسل، الذي يستند إلى قصص حقيقية، الصعوبات التي تواجهها الشخصيات لناحية ابتعادها عن مواطنها والتحديات المادية والضغوط الممارسة من عائلاتها لتحقيق النجاح، فضلًا عن الخيبة التي تنتاب الشخصيات عندما تدرك أن نيويورك ليست كما اعتقدت، ومن بينهم الشخصيات عازف البيانو الأفغاني زاهر الذي وصل إلى نيويورك هربًا من «طالبان»، وتمكن في النهاية من الالتحاق بالمعهد الموسيقي، لكنه عاش بعيدًا عن والدته التي لم تغادر أفغانستان.

وتقول سيان هيدر: إن «أحد الجوانب التي رغبنا في التركيز عليها هو ماذا يحدث عندما لا تسير وقائع الحلم الأميركي كما كان مُتوقعًا؟».

من أصل باكستاني
ومن بين الممثلين الذين يؤدون أدوارًا في المسلسل، الأميركي من أصل باكستاني كُمَيل نانجياني.

وتشير مخرجة «كودا» المقتبس من الفيلم الفرنسي البلجيكي «لا فامي بيلييه» والحائز سنة 2022 جائزة أوسكار عن أفضل فيلم، إلى أن هدف العمل هو في إبراز «فكرة العمل الشاق والرأسمالية وتحمل المسؤولية الكاملة للنجاح، والضغوط الكبيرة الناجمة عن كل ذلك».

وتضيف أن الولايات المتحدة تمثل «بلد الفرص لكنها لا تحوي شبكات أمان كثيرة تحمي الأشخاص إذا لم ينجحوا».

وتلفت هيدر إلى تمتع صناع العمل في الموسم الجديد بـ«مزيد من الحرية لناحية التطرق إلى تفاصيل مفهوم الحلم الأميركي وجوانبه المعقدة»، بعد موسم أول عُرض في أوائل العام 2020، عندما كان دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة، وتقول هيدر: «شعرنا آنذاك أن علينا أن نكون متفائلين وإيجابيين جدًا».

 قصص مهاجرين 
ويستند «ليتل أميركا» إلى قصص مهاجرين تناولتها مجلة «إيبيك ماغازين»، وتنطوي بعض الحلقات على فكاهة كحلقة تشارك فيها مهاجرة سريلانكية إلى تكساس في مسابقة «كار كيسينغ» (تقبيل سيارة) التي يتبارى بها مشاركون للفوز بسيارة، شرط أن يلصقوا شفاههم لأطول وقت ممكن على هيكل السيارة.

وتقول هيدر: إن «موضوعات المسلسل تمثل أشخاصًا عاديين جدًا، بطريقة أو بأخرى».

ولا تصل الشخصيات كلها إلى النجاح نفسه، إلا أنها تستطيع أن تحقق شيئًا وتضفي لمستها على التنوع في الولايات المتحدة.

ويبرز التنوع الثقافي في الحوارات بين الممثلين والتي تُجرى غالبًا بلغاتهم الأم، وفي تفاصيل معينة كالأطباق على مائدة الطعام، وتنتهي كل حلقة بخاتمة تظهر الشخص الذي استندت إليه القصة المطروحة.

وتقول هيدر: «أعتقد أن المشاهدين، ومن خلال محاولتنا إظهار تجارب المهاجرين الفعلية، يكونون صورة أدق عن معنى العيش في الولايات المتحدة».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«فوربس»: بروس سبرينغستين ينضم لنادي الموسيقيين أصحاب المليارات
«فوربس»: بروس سبرينغستين ينضم لنادي الموسيقيين أصحاب المليارات
تحت شعار «فرحة الحاضر وأمل المستقبل».. وزارة الثقافة تحيي يوم الطفل الأفريقي
تحت شعار «فرحة الحاضر وأمل المستقبل».. وزارة الثقافة تحيي يوم ...
فرقة «كايروكي» المصرية تدعم القضية الفلسطينية في مهرجانات بيبلوس اللبنانية
فرقة «كايروكي» المصرية تدعم القضية الفلسطينية في مهرجانات بيبلوس ...
مهرجان جرش الأردني ينطلق الأربعاء وسط دعوات بالمقاطعة
مهرجان جرش الأردني ينطلق الأربعاء وسط دعوات بالمقاطعة
انتعاش أعداد الذئاب في أوروبا يثير الجدل بين دعاة حمايتها والمتخوفين من افتراسها المواشي
انتعاش أعداد الذئاب في أوروبا يثير الجدل بين دعاة حمايتها ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم