Atwasat

«كان» أمام معضلة «تمثيل النساء» في المسابقة الرسمية

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 17 مايو 2022, 10:06 صباحا
WTV_Frequency

مع خمس مخرجات في المسابقة الرسمية التي تضم 21 فيلما، يواجه مهرجان «كان السينمائي» هذا العام أيضا صعوبة في الإيفاء بوعده بلوغ المساواة بين الجنسين في هذا الحدث، في ما يعزوه المنظمون إلى هيمنة الذكور على القطاع السينمائي.

لكن كما حصل في العام الفائت الذي شهد تتويج الفرنسية جوليا دوكورنو بالسعفة الذهبية لتصبح ثاني مخرجة في تاريخ مهرجان «كان» تنال هذه المكافأة الأعلى، فإن نسخة 2022 لا تخلو من المخرجات خصوصا في الفئات الموازية، وفق «فرانس برس».

عدد قياسي
تضم المنافسة هذا العام خمس مخرجات، في مقابل أربع في نسخة 2021، ما يشكل رقما قياسيا للمهرجان. وستقدم الممثلة والمخرجة فاليريا بروني تيديشي (57 عاما) فيلمها «Les Amandiers» عن كلية المسرح التي تحمل الاسم عينه.

كذلك تنافس المخرجة كلير دوني (76 عاما) لحصد الجائزة الكبرى في المهرجان مع فيلمها «ستارز أت نون» الذي تم تصويره في أميركا الوسطى.

وتشارك مخرجة فرنسية أخرى في المنافسة على السعفة الذهبية وهي ليونور سيراي المولودة سنة 1986، مع فيلمها الثاني «Un petit frère» الذي يتابع قصة عائلة من المهاجرين من نهاية ثمانينات القرن الماضي حتى أيامنا هذه. كما ستقدم الأميركية كيلي ريتشارت (58 عاما)، وهي من الأسماء البارزة في السينما المستقلة، فيلمها «شوينغ آب» عن الحياة اليومية لفنانة تجسد دورها ميشال ويليامز.

وتشمل المنافسة أيضا البلجيكية شارلوت فانديرميرش (38 عاما)، عن فيلم «Les huit montagnes» الذي شاركت في إخراجه مع فيليكس فان غرونينغن.

- بحضور كوكبة من النجوم.. مهرجان كان السينمائي ينطلق الثلاثاء

سعفة ذهبية فخرية لفورست ويتيكر

أفلام من تونس ولبنان بـ«أسبوعي المخرجين» خلال «كان»

أما بالنسبة للمهرجانات الكبرى الأخرى، فإن تحقيق المساواة العددية بين الجنسين ليس بالمسألة البديهية أيضا. ففي سبتمبر، اختار مهرجان «البندقية» خمسة أفلام تحمل توقيع مخرجات من أصل 21 فيلما. وحده مهرجان «برلين السينمائي» حقق أداء أفضل، إذ ضمت نسخته الأخيرة في فبراير 2022، سبعة أفلام في المنافسة من توقيع مخرجات من أصل 18.

وأسوة بما حصل في مهرجان «كان»، فازت امرأتان هما الفرنسية أودري ديوان والإسبانية كارلا سيمون، بالجائزتين الكبريين لهذين المهرجانين.

الفئات الموازية
لا يقتصر مهرجان «كان السينمائي» على المسابقة الرسمية. ففي أسبوع النقاد الذي يسلط الضوء على المخرجين الشباب، من بين الأفلام الروائية الأحد عشر المختارة، خمسة هي من إخراج نساء.

الوضع عينه يسري على فعاليات أسبوعي المخرجين التي يحمل 11 من أفلامها الـ23 توقيع مخرجات. وتهدف هذه الفئة التي أُطلقت العام 1969، إلى اكتشاف أفلام المؤلفين الشباب وتوجيه تحية لأعمال مخرجين معروفين.

وتبدأ هذه الفعاليات هذا العام بتسليم جائزة «العربة الذهبية» للمخرجة كيلي ريتشارت. ومن بين الأعمال المختارة «The Super 8 Years»، أول أفلام المؤلفة آني إرنو التي شاركت في إخراجه مع ابنها دافيد، أو فيلم ميا هانسن لوف «One Fine Morning» مع ليا سيدو وميلفيل بوبو.

فئات جانبية
وفيما تبقى المسابقة الرسمية الحلقة الأضعف، يُلحظ احترام أكبر لمبدأ المساواة العددية بين الجنسين في تشكيلة لجنة التحكيم التي تضم أربع نساء من أصل تسعة أعضاء. وفاق عدد النساء في هذه اللجان عدد الرجال ثلاث مرات (2009 و2014 و2018).

إلى ذلك، رغم أن رئيس لجنة التحكيم هو فانسان لاندون، جرى التداول بأسماء ممثلات مثل بينيلوبي كروز لشغل هذا المنصب حتى اللحظة الأخيرة.

يضاف إلى ذلك تعيين المحامية إيريس كنوبلوك رئيسة للمهرجان، وهي ستخلف بيار ليسكيور في هذا المنصب في يوليو المقبل، وستكون المرأة الوحيدة على رأس مهرجان كبير.

أما بالنسبة للفئات الموازية، فقد أُسندت إلى أفا كاهين هذا العام رئاسة أسبوع النقاد. كذلك، يمنح المهرجان مكانة هامة لأفلام ووثائقيات عدة تطرح مواضيع تتعلق بالنساء مثل قتل النساء والحق في الإجهاض بينها «هولي سبايدر» للمخرج الإيراني الدنماركي علي عباسي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«أدب السيرة الذاتية» في حوارية بمجمع ليبيا للدراسات المتقدمة ببنغازي
«أدب السيرة الذاتية» في حوارية بمجمع ليبيا للدراسات المتقدمة ...
وفاة المذيع الليبي سعيد التواتي
وفاة المذيع الليبي سعيد التواتي
«الدب الذهبي» لفيلم عن إعادة أعمال فنية منهوبة من أفريقيا
«الدب الذهبي» لفيلم عن إعادة أعمال فنية منهوبة من أفريقيا
«إل في إم إتش» تدخل عالم إنتاج الأفلام والمسلسلات
«إل في إم إتش» تدخل عالم إنتاج الأفلام والمسلسلات
«أوبنهايمر» ينال جائزة «ساغ» الكبرى
«أوبنهايمر» ينال جائزة «ساغ» الكبرى
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم